الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

عالمية



طهران تستنكر وتتوعّد بالرد

بعد أمريكا سلسلة من العقوبات الأوروبية على إيران



الصحافة اليوم(وكالات الانباء)- زار 6 دبلوماسيين أوروبيين مقر وزارة الخارجية الإيرانية لتوضيح قرار الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات جديدة على طهران، الثلاثاء.

وقالت وكالة «فارس» الإيرانية، نقلا عن مصادر مطلعة،أمس الأربعاء، إن «6 من الدبلوماسيين الأوروبيين في إيران ذهبوا يوم الثلاثاء إلى مقر الخارجية الإيرانية للتوضيح حول إجراءات أوروبا الجديدة لفرض عقوبات على جهاز الاستخبارات الإيرانية وعدد من المواطنين الإيرانيين».

وأضافت الوكالة أن الدبلوماسيين «واجهوا ردة فعل حادة من المسؤولين الإيرانيين في مقر الخارجية».

​وكان الاتحاد الأوروبي قد أعلن، أمس الأربعاء، إضافة أفراد إيرانيين ومؤسسة أمنية إيرانية لقائمته للإرهاب ردا على إحباط اعتداءات إرهابية في أوروبا اتهمت إيران بالوقوف وراءها.

وقال بيان لمجلس الاتحاد الأوروبي إن «المجلس أضاف فردين إيرانيين بالإضافة إلى مديرية الأمن الداخلي بوزارة الاستخبارات والأمن الإيرانية لقائمة الاتحاد الأوروبي للإرهاب ضمن رد المجلس على الهجمات التي جرى إحباطها مؤخرا على الأراضي الأوروبية».

وتشمل العقوبات تجميد أموال وأصول مالية أخرى تابعة لوزارة الاستخبارات الإيرانية وأفراد تابعين لها، وفق ما أفاد مسؤولون.

وجدد المجلس أيضا التدابير التقييدية على الأفراد والكيانات المدرجة سابقا، «ليصل عدد الأشخاص والكيانات ضمن قائمة العقوبات حتى الآن  إلى 15 شخصا و21 مجموعة وكيانا».

وأشار البيان إلى أنه «يخضع الأشخاص والمجموعات والكيانات المدرجة في قائمة اليوم لتجميد أموالهم وأصولهم المالية الأخرى».

واستنكرت الخارجية الإيرانية فرض عقوبات على إيران من قبل الاتحاد الأوروبي، ووصف المتحدث باسم الخارجية الإجراء «بغير المنطقي والمفاجئ».

وقال المتحدث باسم الخارجية في بيان إن الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات على عدد من المواطنين الإيرانيين: «بحجج واهية وبدون أساس»

وقال المتحدث باسم الخارجية بهرام قاسمي: «العقوبات الأوروبية قائمة على أسس واتهامات غير صحيحة وتثبت عدم مصداقية أوروبا في محاربة الإرهاب».

وأضاف: «بدلا من أن يضع الاتحاد الأوروبي منظمتي الأهوازية ومجاهدي خلق على قائمة الإرهاب، يترك لهما حرية التصرف في أعمالهما الإرهابية».

وأشار قاسمي، إلى أن «إيران تقف في الخط الأول لمحاربة الإرهاب في المنطقة والعالم وتحتفظ بحق الرد على العقوبات الأوروبية».

على صعيد اخر  قال الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي على موقعه الرسمي الإلكتروني أمس الأربعاء إن العقوبات الأمريكية تضغط على إيران وشعبها.

وانسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق النووي الإيراني في ماي وأعاد فرض العقوبات على طهران.

وقال خامنئي «العقوبات تضغط على البلاد وعلى الشعب. الأمريكيون يقولون بكل سرور إن هذه العقوبات غير مسبوقة في التاريخ... نعم إنها غير مسبوقة. والهزيمة التي سيواجهها الأمريكيون ستكون غير مسبوقة، إن شاء الله».

وقال خامنئي ايضا في خطاب جماهيري، نقلته وكالة «فرانس براس»: «بعض المسؤولين الأمريكيين يتظاهرون بأنهم مجانين، بالطبع أنا لا أتفق مع ذلك، لكنهم أغبياء من الدرجة الأولى».

وتابع، قائلا: «منذ فترة، كان هناك سياسي أمريكي يدعم تجمعا للإرهابيين والبلطجية، على أمل أن يحتفل بعيد الميلاد في طهران».

وأضاف: «لكن عيد الميلاد كان قبل بضعة أيام، وهذه هي الطريقة التي تسير بها السياسة الأمريكية، فهم دوما يضعون توقعات ويكونوا فخورين بها».