الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

عالمية



بسبب الأوضاع الداخلية وسوريا

القمة الاقتصادية العربية بين التأجيل والتأكيد


الصحافة اليوم(وكالات الانباء) - دعا رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري أمس الأربعاء إلى تأجيل القمة الاقتصادية العربية المقررة في وقت لاحق هذا الشهر في بيروت، فيما أرجعه إلى فشل البلاد في الاتفاق على تشكيل حكومة جديدة.

ونقل نواب من كتلة بري النيابية عنه بعد اجتماع أمس الأربعاء «في غياب وجود حكومة، ولأن لبنان يجب أن يكون علامة جمع وليس علامة طرح، ولكي لا تكون هذه القمة هزيلة، يرى وجوب تأجيلها مؤكدا مجددا على ضرورة مشاركة سوريا في مثل هذه القمة».

و كان الرئيس اللبناني العماد ميشال عون، قد اكد الاثنين، أن القمة العربية الاقتصادية التي ستستضيفها بيروت في 20 جانفي الحالي ستعقد في موعدها، بصرف النظر عن مسألة تشكيل الحكومة الجديدة في لبنان.

وقال عون، خلال استقباله الوفد الرئاسي التونسي الذي سلمه دعوة لحضور القمة العربية العادية التي ستعقد في تونس في مارس المقبل إن «القمة العربية الاقتصادية ستنعقد في موعدها».

مشيرا إلى أن «كون الحكومة في مرحلة تصريف الأعمال ليس سببا لتأجيلها، فالحكم استمرارية والحكومة الحالية تمارس صلاحياتها وفقا للدستور».

وأكد عون للوفد التونسي أن «لبنان يحضر قمة تونس في مارس للتأكيد على أهمية التضامن العربي».

وكان مصدر سياسي لبناني قال إن لا ترابط بين تشكيل الحكومة اللبنانية وانعقاد القمة الاقتصادية العربية، مشددا على أن الاستعدادات لانعقاد قمة بيروت تجري وفق المعتاد ومن دون أي تعديل.

وأوضح المصدر أن «مسألة الإلغاء أو التأجيل ليست مطروحة إطلاقا، خصوصا أن لا أسباب موجبة تستدعي ذلك»، لافتا إلى أن «ما يثار في هذا الخصوص يبقى في إطار التكهنات الإعلامية».

وفي ما يتعلق بالحديث عن دعوة سوريا للمشاركة في قمة بيروت، اكتفى المصدر بالقول إن «الأمر رهن قرار الجامعة العربية».