الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

عالمية



ترامب قضى على كلّ آمال السلام :

البعثة الفلسطينية في واشنطن تغلق أبوابها بصفة رسمية


الصحافة اليوم(وكالات الانباء) علّقت البعثة الدبلوماسية الفلسطينية في واشنطن أعمالها يوم الخميس، معربة عن أملها في أن تكون هذه «اللحظة الحزينة» مجرد إغلاق مؤقت لا دائم.

وقال ممثّل بعثة منظمة التحرير الفلسطينية في الولايات المتحدة حسام زملط في شريط فيديو على فيسبوك: «الشعب الأمريكي الكبير، اليوم هو الموعد الذي حددوه لنا لإنهاء عمل البعثة في واشنطن».

وندّد زملط بهذا القرار المؤسف والعقابي»، قائلا إنّ «إدارة ترامب لم تعطنا سوى خيارين فقط: أن نفقد علاقتنا معها، أو نفقد حقوقنا كأمّة، ورئيسنا وقادتنا والشعب الفلسطيني قد اختاروا حقوقنا».

وأعرب زملط عن «حزنه الشديد بسبب الوضع الحالي»، معبّرا لـ»ملايين الأمريكيين الذين كانوا ولا يزالون أصدقاء لفلسطين» عن أمله في أن «تكون هذه اللحظة الحزينة قصيرة الأجل، لكي نعود مجدّدا في وقت قريب لنكون رمزا وانعكاسا للعلاقة التاريخية بين الشعبين الفلسطيني والأمريكي».

وكانت الولايات المتحدة أعلنت يوم الاثنين إغلاق البعثة، متّهمة القادة الفلسطينيين برفض التواصل مع إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والامتناع عن إطلاق مفاوضات السلام مع إسرائيل.

ويتزامن القرار الأمريكي مع الذكرى الـ25 لاتفاقات أوسلو التي كان يفترض أن تقود إلى حل دائم بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

ويؤكد البيت الأبيض أنه يعد خطة سلام يأمل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أن يتم التوصل من خلالها إلى اتفاق نهائي بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

من جهتها قالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية يوم الجمعة إن قرار الولايات المتحدة إغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن سيصعب الوصول إلى حل الدولتين.

وأضافت ”نظرا لغياب التواصل بين الإسرائيليين والفلسطينيين في الوقت الراهن، فإننا نشعر بالقلق من أن تسبب هذه الخطوة الأمريكية الجديدة أحادية الجانب مزيدا من التشدد في المواقف وتصعب استئناف المحادثات بشأن حل الدولتين“.