الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

عالمية



مع توالي الدعوات لدور أكبر لها:

هل تستعدّ روسيا لحرب جديدة في ليبيا؟


الصحافة اليوم ( وكالات الأنباء)- سلطت صحيفة نيوزويك الأمريكية الضوء على دعوة المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي روسيا إلى التدخل من أجل حل الأزمات التي تعصف بالبلاد وكذلك دعم طرابلس في مواجهة التهديدات الإرهابية.

وقالت الصحيفة الامريكية إن قادة الهيئات العسكرية المؤثرة في ليبيا واليمن قد دعوا إلى تدخل روسي لحل الأزمات التي عصفت ببلدانهم في أعقاب انتفاضة إقليمية قبل سنوات.

وقال المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي الذي يقوده المشير خليفة حفتر ويمثل أحد الفصيلين المتناحرين الذين يحاولون السيطرة على البلاد أمس الأربعاء إن الدعم الروسي ضروري لتجهيز قواته بشكل أفضل والمساعدة في تأسيس حكومة وحدة وطنية، و تحت قيادة الزعيم معمر القذافي تمتعت ليبيا وروسيا بعلاقة عسكرية قوية ، لكن هذا انتهى بعد تمرد مدعوم من الغرب عام 2011 وحظر دولي لاحق لبيع الأسلحة للقوات المسلحة الليبية.

وفي بيان أرسل إلى وكالة الأنباء الروسية سبوتنيك قال المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي أحمد المسعري إن «العلاقات العسكرية الروسية الليبية تعود إلى فترة طويلة» ، مضيفًا أن «الجيش الوطني الليبي مسلح بالكامل حاليًا بأسلحة روسية، وعقيدته العسكرية شرقية ، وبالتالي فإن حاجة ليبيا إلى روسيا تزداد أكثر فأكثر مع استمرار الحرب على الإرهاب ».

لقد ألهمت وساعدت حركة «الربيع العربي» عام 2011 في إزاحة العديد من القادة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ، لكنها جلبت معها موجة من الاضطرابات والتدخل العسكري الأجنبي التي تركت بعض الدول لا تزال تعاني من آثارها. كما كان بمثابة لحظة حاسمة بالنسبة لروسيا إذ قادت موسكو إلى اتباع نهج أكثر طموحا تجاه الشرق الأوسط في تحد للهيمنة الأمريكية والغربية هناك.

وفي ليبيا جاءت الإطاحة ومقتل الزعيم القذافي بمساعدة حلف الناتو بقيادة الولايات المتحدة ، وكان الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما قد وصف العمل العسكري في ليبيا «بأسوإ خطإ» في فترته الرئاسية. وقد أدى التدافع الذي تلا ذلك للسلطة إلى تقسيم البلاد بين فصيلين رئيسيين وألهم تمردًا جديدًا شنه الإرهابيون مثل داعش وبعض الفصائل القبلية.

وحاولت القوى الدولية التوفيق بين الحكومتين وتعهدت روسيا بلعب دور رائد في القرار. وبالنظر إلى كيف ساعدت روسيا الرئيس السوري بشار الأسد وقواته المسلحة على التغلب على انتفاضة أخرى مدعومة من الغرب في عام 2011 ، كما هزمت مختلف الجماعات المتمردة والإرهابية ، قال مسمري إن دعم موسكو سيكون مفيدًا للجيش الوطني الليبي.

وأضاف المسماري «نعرف أن روسيا هي إحدى الدول النشطة جداً في الحرب على الإرهاب، على سبيل المثال ما يحدث في سوريا ... لدينا علاقات جيدة وقد تلقى جميع الضباط في الجيش الليبي تقريباً تدريباً في روسيا »، وأشار المسؤول الليبي إلى ضرورة وضع حد لحظر الأمم المتحدة على تزويد ليبيا بالسلاح.

وأضاف في وقت لاحق «المشكلة الليبية تحتاج أيضاً إلى المشاركة من روسيا والرئيس بوتين نفسه ، وإزالة الأطراف الخارجية ، على سبيل المثال تركيا و قطر وتحديداً إيطاليا من الساحة الليبية، يجب أن تلعب الدبلوماسية الروسية دوراً هاماً في هذه القضية».

وكان وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، صرح الشهر الفائت أن الولايات المتحدة تنفذ استراتيجية استعمارية جديدة بعد تجربتها بالفعل في العراق وليبيا.

وفي حديث إلى صحيفة «إل جورنالي» الإيطالية: أكد الوزير الروسي أن» الحديث يجري عن استراتيجية الكولونيالية الجديدة والتي جربتها الولايات المتحدة بالفعل في العراق وليبيا والمتمثلة بدعم أي إيديولوجيات حتى الوحشية منها لإضعاف الحكومات».

من جهة أخرى طالبت لجنة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي بمجلس النواب الليبي وزارة الخارجية الإيطالية بمحاسبة سفيرها إلى ليبيا جوزيبي بيروني، واعتبرته شخصاً غير مرغوبا في وجوده في ليبيا داعية إلى تعيين بديلاً له على خلفية تصريحاته التي اكد فيها ضرورة تأجيل الانتخابات في ليبيا.

وقالت لجنة الشؤون الخارجية في بيان مصور أن مثل هذه التصرفات ستؤثر سلبا على العلاقات بين البلدين وتضر بالمصالح الإيطالية في ليبيا.

وكان بيروني قال إن «بلاده ستتصدى بكل ما لها من جهد لإجراء الانتخابات وفقا لتاريخها المحدد في مؤتمر باريس، في العاشر من ديسمبر المقبل، إلى حين توفر ظروف ملائمة، وهو ما أثار غضبا رسميا وشعبيا في ليبيا».