الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

عالمية



ايران تجري مناورات بحرية فيه و الجيش الامريكي يتوعد بالرد:

بين طهران و واشنطن رسائل التصعيد المتبادلة عبر «مضيق هرمز»


الصحافة اليوم (وكالات الانباء)- شدّد جنرال أمريكي بارز على أنّ الولايات المتحدة عازمة على تأمين الملاحة في مضيق هرمز، بعد مناورات بحرية إيرانية رأت فيها واشنطن تهديدا لحرية الملاحة.

وقال الجنرال جوزيف فوتيل قائد القوات الأمريكية في الشرق الأوسط، الأربعاء، إنه: «من الواضح جدا أنهم حاولوا أن يستخدموا تلك المناورات لكي يبعثوا لنا رسالة».

وأضاف أن: «النظام الإيراني أراد أن يثبت أن لديه قدرات عسكرية في مضيق هرمز الاستراتيجي»، مشيرا إلى أن إيران تملك في هذه المنطقة ألغاما وقوارب متفجرة وصواريخ دفاع ساحلي فضلا عن رادارات.

وشدد الجنرال على القول «إننا يقظون بشكل استثنائي، ونحن نراقب أي تغيير» في المنطقة، وأكد: «إن إحدى مهماتنا الرئيسية هي ضمان حرية الملاحة وحرية التبادلات التجارية، وسنواصل القيام بذلك في كل أنحاء المنطقة».

وفي أوائل أوت، أجرت إيران تدريبات بحرية في الخليج ومضيق هرمز وخليج عمان.

وجاءت تلك التدريبات في وقت تزداد فيه التوترات بين إيران والولايات المتحدة التي انسحبت من اتفاق نووي تاريخي مع طهران، وأعادت فرض عقوبات عليها.

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس الإيراني حسن روحاني قد جدّد الشهر الماضي تحذيره من أن إيران يمكن أن تغلق مضيق هرمز الاستراتيجي الذي يعتبر خط نقل حيويا لإمدادات النفط العالمية.

وقال روحاني مخاطبا نظيره الأمريكي دونالد ترامب: «لقد ضمنا دائما أمن هذا المضيق، فلا تلعب بالنار لأنك ستندم».

وكان الجيش الأمريكي قد صرح بأن بحريته تضمن حرية الملاحة وانسيابية التجارة بعد أن هددت إيران بمنع مرور شحنات النفط عبر مضيق هرمز إذا حظرت واشنطن مبيعاتها النفطية.

وقال الكابتن بيل أوربان المتحدث باسم القيادة المركزية في الجيش الأمريكي «توفر الولايات المتحدة وشركاؤها الأمن والاستقرار في المنطقة. ونقف معا على أهبة الاستعداد لضمان حرية الملاحة والانسيابية للتجارة الحرة بما يسمح به القانون الدولي».

وكان القيادي في الحرس الثوري الإيراني إسماعيل كوثري هدد بإغلاق مضيق هرمز، الذي يصل الخليج العربي بخليج عمان، في حال قررت الولايات المتحدة عرقلة توريدات النفط الإيراني.

على صعيد اخر نقل تقرير على الموقع الإلكتروني للزعيم الإيراني الأعلى علي خامنئي عنه قوله يوم الأربعاء إنه لا يوجد ما يثير قلق طهران، في إشارة إلى فرض الولايات المتحدة عقوبات مشددة على الجمهورية الإسلامية هذا الأسبوع.

ودفعت العقوبات التي فرضتها واشنطن البنوك والكثير من الشركات حول العالم إلى خفض تعاملاتها مع إيران بالفعل. وتعهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الثلاثاء بمنع الشركات التي لها معاملات تجارية مع إيران من التعامل مع الولايات المتحدة.

ونقل الموقع عن خامنئي قوله في أحد خطاباته في الأسابيع الماضية لكنه نشر بعد يوم من سريان العقوبات الأمريكية الجديدة ”لا تقلقوا على الإطلاق فيما يتعلق بوضعنا. لا أحد يستطيع فعل شيء“.

وكان المسؤولون الأمريكيون قالوا في الأسابيع القليلة الماضية إنهم يستهدفون الضغط على الدول للتوقف عن شراء النفط الإيراني في محاولة لإجبار طهران على وقف برامجها النووية والصاروخية وتدخلها في الصراعات الإقليمية في سوريا والعراق.

وأفادت صحيفة إيرانية بأن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قال يوم الأربعاء إن خطة الولايات المتحدة لوقف صادرات النفط الإيرانية تماما لن تنجح.

وقال ظريف لصحيفة إيران ”إذا أراد الأمريكيون الإصرار على هذه الفكرة الساذجة والمستحيلة فعليهم أيضا أن يدركوا عواقبها. فلا يمكنهم التفكير في أن إيران لن تصدر النفط وأن آخرين سيصدرون“.

وذكرت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية أن روحاني قال في لقاء مع وزير الخارجية الكوري الشمالي يوم الأربعاء إنه لا يمكن الوثوق بالولايات المتحدة.

وأضاف روحاني ”اليوم أمريكا تعرف بأنها بلد لا يمكن الوثوق فيه وغير جدير بالثقة ولا يتقيد بأي من التزاماته“.