الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

عالمية



ليبيا

هل اتفق كبار العالم أخيرا على انهاء الصراع ؟


الصحافة اليوم-كريمة دغراش

اتفاق جديد و مفاجئ أعلن عنه أمس في الجارة ليبيا يقضي بوقف فوري لاطلاق النار و تعليق العمليات العسكرية والذهاب لانتخابات مبكرة.الاتفاق الجديد اعلنت عنه حكومة الوفاق التي كانت لاسابيع ماضية ترفض اي وقف لاطلاق النار و كان حفتر عرضه بعد ان خسر الكثير من المناطق التي كانت تحت سيطرته.

و وجد الاعلان الجديد لحكومة السراج ترحيبا من حكومة الشرق و جاء الترحيب هذه المرة على لسان رئيس مجلس النواب عقيلة صالح الذي يعتبر من المؤسسات الليبية القليلة التي مازالت تحتفظ بشرعية دولية بحكم انه من بين المؤسسات التي ابقى عليها اتفاق الصخيرات وهو الاتفاق الوحيد الذي مازال يحظى بتاييد دولي.

اذن تمر ليبيا مع اعلان حكومة السراج عن وقفها لاطلاق النار ووضع ما يشبه خارطة طريق مصغرة بمرحلة جديدة قد تنبئ باقتراب الوصول الى حل لهذه الازمة التي قارب عمرها عقدا من الزمن.

يبدو أن الاتفاق الليبي الجديد و الذي و إن أعلن عنه بشكل مفاجئ دون وجود تطورات أو مؤشرات سابقة مهدت له هو في حقيقة الأمر ثمرة لاتفاق اكبر وقع تسطير بنوده خارج الأراضي الليبية و ربما حتى في غياب أطراف النزاع المحليين، و في هذا السياق نذكر بالاتصالات واللقاءات الأخيرة بين المسؤولين الروس و الاتراك و و كان بعضها على مستوى الرئاسة و انتهت الى الاتفاق على كثير من النقاط و الخطوات منها تكوين مجموعة عمل مشتركة لبحث تسوية سياسية تذكرنا بمفاوضات استانة و التي افضت الى اتفاق انهى بنسبة كبيرة الحرب في سوريا.

يشير الترحيب الدولي الواسع باعلان وقف اتفاق النار في ليبيا وتعليق العمليات العسكرية الى ان الخطوة الجديدة تحظى بمباركة دولية اكبر وهو ما قد يعني ان حظوظ استمراره تبدو اكبر فالصراع في ليبيا و ان بدا في شكل صراعي داخلي بين فرقاء ليبيين هو صراع بالوكالة بين لاعبين دوليين لهم مصالحهم و أطماعهم في هذا البلد و ثرواته.

و رغم كل التطورات الجديدة يبقى السؤال المطروح إلى أيّ مدى قد يصمد الاتفاق الجديد في ليبيا؟

سؤال ترتبط الاجابة عليه بالاجابة على سؤال آخر وهو: هل توصل كبار اللعبة لاتفاق حول كيفية تقاسم الكعكة هناك؟