الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

عالمية



لقطع الطريق على واشنطن:

طهران تطرح مبادرتها للسلام في مضيق هرمز تعرض على دول المنطقة قريبا


الصحافة اليوم(وكالات الانباء)

أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية، امس الثلاثاء، أن طهران ستعرض قريبا على دول المنطقة مقترحا مكتوبا لمبادرة السلام في مضيق هرمز.و حسب وكالة «إرنا» الإيرانية، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، إن طهران ستعرض قريبا على دول المنطقة مقترحا مكتوبا لمبادرة السلام في مضيق هرمز.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني دعا إلى تشكيل تحالف جديد يسمى تحالف الأمل لضمان الأمن في منطقة الخليج وبحر عمان ومضيق هرمز، ويكون بمشاركة دول المنطقة، وتحت مظلة أممية.

وقال روحاني خلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أواخر الشهر الماضي، «أدعو كافة الدول المتأثرة بالتطورات في الخليج للمشاركة بتحالف الأمل، أي مبادرة هرمز للسلام».

وأضاف: «هذه المبادرة تشمل مجالات التعاون المختلفة كالعمل الجماعي لتحقيق أمن الطاقة وحرية الملاحة وتدفق النفط من وإلى مضيق هرمز، وأبعد منها».

هدف أمريكا من تشكيل تحالف في «مضيق هرمز»

و لكن رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني أكد الأحد الماضي أن «هدف أمريكا من تشكيل تحالف في مضيق هرمز هو نهب المنطقة».

وقال لاريجاني، في كلمة خلال العرض العسكري للقوات المسلحة في مدينة بندر عباس، «لتعلم الدول العربية أن أمريكا تنظر إليها نظرة أداة وتتحدث معهم بلغة الاذلال»، و ذلك حسب وكالة «تسنيم الايرانية».

وأضاف أن «جميع الدول الإسلامية أشقاؤنا، نأمل بأن تكون جميع شعوب الدول الإسلامية، وخاصة جيران إيران، أن تقف الى جانب بعضها البعض وأن تكون لدينا أفضل العلاقات وأن نستخدم قوتنا وطاقتنا لمواجهة الأجانب والصهاينة».

وأكد لاريجاني أن «الشعب الإيراني والقوات المسلحة الإيرانية تعتبر جميع الشعوب المسلمة أشقاء لها، وتعتبر الكيان الصهيوني الغدة السرطانية في المنطقة والعدو الرئيس للمسلمين وتعتبر الدفاع عن الشعب الفلسطيني المظلوم واجب عليها».

وأعلن رئيس مجلس الشوري الإيراني، استعداد القوات المسلحة الإيرانية لمساعدة الشعوب المسلمة وتعزيز الوحدة والإخوة وإيجاد الأمن المستدام في المنطقة، وأوضح أن أمريكا والصهاينة هما عامل افتعال الأزمات في المنطقة، قائلا، إن «الرئيس الأمريكي أعلن بشكل صريح عدم التزام بلاده بأي تعهد ويتحدث علانية عن صفقة القرن لتسلط الكيان الصهيوني على الشعوب الإسلامية».

ونوه إلى أن تشكيل تحالف في مضيق هرمز من قبل أمريكا هو وسيلة جديدة لنهب المنطقة، قائلا إن «دول المنطقة يمكنها إرساء الأمن، والقوات المسلحة الإيرانية لن تسمح بالعبث في الخليج الفارسي من أجل زعزعة الأمن في المنطقة، ونحن نعتبر الحديث عن هكذا تحالفات بداية للعبة جديدة تهدف إلى زعزعة الأمن».

​ وتصاعد التوتر بين واشنطن وطهران، وشهد تصعيدا عسكريا، خاصة في منطقة الخليج، حيث أرسلت الولايات المتحدة المزيد من القوات العسكرية بعد وقوع هجوم على ناقلتي نفط في بحر عمان. إضافة إلى إسقاط طائرة استطلاع أميركية حديثة بصاروخ إيراني فوق مضيق هرمز، كما دعت واشنطن إلى تشكيل تحالف دولي لحماية الملاحة الدولية في مياه الخليج ومضيق هرمز، وهو المقترح الذي رفضته طهران في عدة مناسبات، مؤكدة أن تأمين الملاحة في مياه الخليج مسؤوليتها، ومسؤولية دول المنطقة، وأن وجود قوات أجنبية في المنطقة سيزيد من التوتر وعدم الاستقرار.