الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

عالمية



الحوثيون يعلنون مسؤوليتهم

طائرات بدون طيار «تقصف منشأتين نفطيتين تابعتين لشركة أرامكو» السعودية



الصحافة اليوم (وكالات الانباء) قصفت طائرتان بدون طيار منشأتين تابعتين لشركة أرامكو الحكومية في المملكة العربية السعودية، حسب ما ذكرته وسائل إعلام حكومية.

وأظهرت مقاطع فيديو أعمدة دخان تتصاعد فوق موقع بقيق حيث يوجد أكبر مصنع لمعالجة النفط في العالم شرقي السعودية.

أما الهجوم الآخر فقد استهدف حقل خريص النفطي إلى الغرب.

وأعلن المتحدث العسكري باسم الحوثيين على قناة المسيرة التلفزيونية مسؤولية جماعة الحوثي عن الهجمات .

وقال المتحدث ”سلاح الجو المسير ينفذ عملية واسعة بعشر طائرات مسيرة استهدفت مصفاتي بقيق وخريص شرقي السعودية“.

وذكرت جماعة الحوثي في بيانها ”نعد النظام السعودي أن عملياتنا القادمة ستتوسع أكثر فأكثر وستكون أشد إيلاما“.

وضمن ردود فعل السلطات السعودية على الحريق نشر بدر العساكر، مدير المكتب الخاص لولي العهد السعودي، تغريدة على صفحته في "تويتر".

وكتب العساكر بوسم بقيق: "اللهم نستودعك وطننا وأهله، أمنه وأمانه، ليله ونهاره، أرضه وسماءه .. ربّ اجعل هذا البلد آمنا مطمئنا وسائر بلاد المسلمين".

وقالت وسائل الإعلام الحكومية إن الحرائق أصبحت الآن تحت السيطرة في كلا المرفقين.

ولم توجه أصابع الاتهام لأي جهة حتى الآن ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن مسؤول في وزارة الداخلية قوله "عند الساعة الرابعة (الواحدة بتوقيت غرينتش) من صباح السبت، باشرت فرق الأمن الصناعي بشركة أرامكو (بإخماد) حريقين في معملين تابعين للشركة بمحافظة بقيق وهجرة خريص نتيجة استهدافهما بطائرات بدون طيار" وأضاف أنه " تمت السيطرة على كلا الحريقين".

كما قال المسؤول إن الجهات المختصة باشرت التحقيق في الهجوم إلا أنه لم يحدّد مصدر الطائرات المسيّرة.

وتقع بقيق على بعد حوالي 60 كليومترا جنوب غرب الظهران في المنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية، أما خريص، التي تبعد نحو 200 كيلومتر إلى الجنوب الغربي، فتمتلك ثاني أكبر حقل نفط في البلاد.

وتبنى مقاتلو حركة أنصار الله الحوثية الشهر الماضي هجمات بطائرات مسيرة على منشأة الشيبة لتسييل الغاز الطبيعي وعلى منشآت نفطية أخرى في شهر ماي الماضي.

ويقاتل الحوثيون المتحالفون مع إيران الحكومة اليمنية والتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن الذي يدعم الرئيس عبد ربه منصور هادي المعترف به دوليا.

ويشن التحالف بشكل شبه يومي غارات جوية على مواقع للحوثيين، بينما يطلق الحوثيون صواريخ على المملكة العربية السعودية ردا على تلك الغارات.

وتشهد المنطقة تصاعدا في حدة التوتر بسبب العلاقات المضطربة بين إيران والمملكة العربية السعودية.

وكانت كل من السعودية والولايات المتحدة قد ألقت باللوم على إيران في شن هجمات في الخليج على ناقلتين نفطيتين في شهري جوان وجويلية الماضيين ، وهو ما تنفيه طهران.

وفي شهر ماي الماضي، تعرضت أربع ناقلات، اثنتان منها تحملان العلم السعودي، لأضرار جسيمة بسبب انفجارات ألغام بحرية وقعت داخل المياه الإقليمية لدولة الإمارات العربية المتحدة في خليج عمان.

وألقت المملكة العربية السعودية ومستشار الأمن القومي الأمريكي حينها، جون بولتون، باللوم على إيران، لكن طهران نفت بشدة تلك الاتهامات ووصفتها بأنها "سخيفة".