الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

قضايا



صادم :

أب يقتل ابنته وينكل بجثتها

عمد كهل إلى قتل ابنته البالغة من العمر 9سنوات كما تولى التنكيل بجثتها وقد تم اكتشاف الجريمة إثر إعلام ورد على السلط الأمنية من قبل طبيب خاص أفاد ضمنه أن شخصا اتصل به وطلب منه منحه شهادة وفاة وادعى أن ابنته توفيت بأزمة قلبية داخل المنزل.

الطبيب ـ وبعد شكّه في أسباب الوفاة ـ رفض تلبية طلب الأب وأعلم السلط الأمنية فتحولت دورية على عين المكان أين عثر على جثة الفتاة تحمل آثار عنف كما أنها كانت نحيفة إلى أبعد حد فأجريت المعاينات الميدانية على الجثة وأذن بعرضها على الطبيب الشرعي لتحديد أسباب الوفاة بدقة فيما تم فتح تحقيق مع الأب الذي أبدى جهلا بأسباب وفاتها غير أن ابنه الصغير كشف الحقيقة وأفاد أن والده منع عن ابنته الأكل والشرب منذ 19يوما وتولى تقييدها بسلك وعنفها ما أدى إلى وفاتها.


تونس :

تتبرأ من تهمة التوسط في الخناء بدعوى أن طليقها يكيد لها

حضرت مؤخرا إمرأة بحالة إيقاف امام احدى الدوائر الجناحية بالمحكمة الابتدائية بتونس من أجل تهمة التوسط في الخناء باستعمال الاكراه والتحيل والمشاركة طبقا للفصول 32و231و232و233و235و291 من المجلة الجزائية فيما حضر بقية المتهمين، اثنان منهم بحالة سراح وقد تم تأجيل النظر فيها إلى موعد لاحق بناء على طلب الدفاع.

وللتذكير بتفاصيل هذه القضية فقد انطلقت وقائعها اثر ورود معلومات على السلطات الأمنية تفيد تورط امرأة صاحبة دكان لبيع العطورات وادوات التجميل في التوسط في الخناء لعدد من الفتيات مستعملة الشقق التي على ذمتها من أجل تسهيل مهمتها. بناء على هذه المعطيات وبعد استشارة النيابة العمومية تمت مداهمة المحلات المذكورة وإلقاء القبض على احدى المتهمات الموقوفات التي أفادت في البداية بأن تواجدها في شقة المتهمة الرئيسية كان بصفتها معينة منزلية ثم تراجعت عن أقوالها وأفادت بأن المتهمة طلبت منها إعداد لوازم جلسة خمرية سيحضرها عدد من معارفها وبعض الفتيات




ثلاث فتيات يشوهن تمثال الزعيم الحبيب بورقيبة

أحيلت على محكمة الناحية بتونس 3 فتيات لمقاضاتهن من أجل تشويه هيكل معدّ للمصلحة العامة أو الزينة العامة وقع تشييده من قبل السلطة العمومية طبق احكام الفصل 162من المجلة الجزائية.


تونس

رفضت مؤجرتها إعطاءها مستحــقّاتها فأحــــالتها عـــلى الإنعاش

أجلت إحدى الدوائر الجنائية بالمحكمة الابتدائية بتونس النظر في قضية اعتداء بالعنف الشديد تورطت فيها امرأة ـ معينة منزلية ـ عمدت إلى الاعتداء على مؤجرتها بالعنف لأنها لم تمكنها من مستحقاتها المالية على مدار أربعة أشهر.

وقد انطلقت الأبحاث في هذه القضية إثر شكاية تقدمت بها المتضررة إلى السلط الأمنية أفادت ضمنها أنها تعرضت إلى الاعتداء بالعنف الشديد من قبل معينتها المنزلية التي تولت طردها منذ أكثر من شهرين بسبب عدم تفانيها في العمل وغيابها المتكرر. ثم تفاجأت بها تقتحم محلها المخصّص لبيع الملابس الجاهزة، وهي في قمة الغضب، وتطلب منها بقية مستحقاتها المالية فاستغربت الأمر وأعلمتها أنه ليس لها دين في ذمتها نحوها إلا أنها أحدثت حالة هرج بالمكان مؤكدة أنه ما يزال في ذمتها نحوها ألفا دينار.


ايطالي الجنسيّة

مدير عام يستولي على 360 ألف دينار من الشركة التي يديرها

مثل أمام الدائرة الجنائية بالمحكمة الابتدائية بتونس مدير عام سابق بإحدى شركات صنع الملح وهو إيطالي الجنسية من أجل تهمة التدليس والاستيلاء على مبلغ 360 ألف دينار من الشركة التي كان يعمل بها.


باجة :

أرض فلاحية تعود إلى أصحابها بعد سنتين من النزاع

بعد نزاع استمرّ أكثر من سنتين أنصفت المحكمة المدعين في هذه القضية وقضت بإلزام متسوغ الأرض بالخروج منها وإرجاعها إلى مالكيها مع إلزامه بتعويض المضرة لهم.

وللتذكير فقد انطلقت أطوار هذا النزاع إثر شكاية تقدمت بها مجموعة من المواطنين مفادها تعرضهم إلى أضرار مادية جراء رفض المشتكى به الخروج من الأرض وخرق عقد التسويغ الرابط بينهم حسب الشروط الواردة والمضمنة بالعقد المذكور.

وقد عرض المدعون في شكايتهم أنهم مالكون على الشياع للعقار موضوع النزاع والذي تبلغ مساحته 7هكتارات و10 آرات وذلك لمدة ثلاث سنوات انتهت في شهر أوت 2011 مثلما يتضح ذلك من نسخة العقد الرابط بينهم. وبانتهاء المدة المذكورة تقدم المدعون في القضية بمحضر تنبيه بواسطة عدل منفذ من أجل تسليم العقار لهم خال من كل الشواغل من أجل استغلاله في الموسم الفلاحي اللاحق، لكن مع استمرار استقرار المدعى عليه في الأرض ضاربا عرض الحائط بالتنابيه المتتالية والانذارات اضطر المدّعون إلى القيام لدى القضاء الاستعجالي خاصة وأن إطالة مكوثه تساوي مزيدا من الخسارة بالنسبة إليهم لانتهاء المدة والإذن بالتنفيذ على المسودة. لكن ما حدث أنّ المدعى عليه احتج بعدم احترام شكلية الاعلام من قبل المدعين طبقا لأحكام الفصل 819 من مجلة الالتزامات والعقود الذي يلزم أن يكون الإعلام بالخروج قبل انقضاء ستة أشهر على الأقل وهو ما جعل المحكمة تقضي بالرفض.


نفى أن يكون متزمّتا :

إمام جامع أمام القضاء لعلاقته بمنفذ هجوم إرهابي

مثل أمام الدائرة المختصة بالنظر في قضايا الإرهاب بالمحكمة الابتدائية بتونس إمام مسجد كانت تربطه علاقة بمنفذ الهجوم الإرهابي على حافلة الأمن الرئاسي. وباستنطاق المتهم أقر أنه فعلا يعرف منفذ الهجوم الإرهابي على حافلة الأمن الرئاسي بحكم علاقة الجوار التي تعود إلى سنوات. وأضاف أنه كان يتردد على الجامع ولا تربطه به علاقة أخرى من أي نوع، مشيرا إلى أنه لا يتبنى الفكر السلفي المتشدد بل إن أفكاره معتدلة وبعيدة عن التزمت وقد قررت المحكمة حجز القضية للمفاوضة والتصريح بالحكم.

عرض النتائج 29 إلى 35 من أصل 565

< السابقة

1

2

3

4

5

6

7

التالية >