الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

قضايا



استعان بشابّ من ذوي السوابق العدليّة:

أكرمت وفادته فرد لها الجميل بسرقة منزلها

نظرت إحدى الدوائر الجنائية بمحكمة الاستئناف ببنزرت في قضية سرقة تورط فيها شابان وجهت لهما تهمة السرقة الموصوفة والمشاركة في ذلك وقد أدين المتهم الرئيسي ابتدائيا مدة عشر سنوات وشريكه مدة خمس سنوات أما الصائغيّ فقد قضت المحكمة بسجنه مدة ستة أشهر بعد ثبوت جهله لفساد مصدر المصوغ الذي اقتناه. وقد استأنف المتهمون الحكم الصادر ضدهم وقضت محكمة الاستئناف بإقرار الحكم الابتدائي في حق كل المتهمين مع تعديله فيما يخص المتهم الرئيسي وذلك بالنزول بالعقوبة إلى ثماني سنوات.

وبالعودة إلى حيثيات هذه القضية فإن امرأة في عقدها الخامس تقدمت إلى السلط الأمنية بشكاية أفادت ضمنها أنها وحيدة تقطن بمنزلها بعد طلاقها من زوجها وأنها عادت إلى الاستقرار بتونس بعد أن انتهى عقد عملها بإحدى بلدان الخليج وبحكم إحساسها الفظيع بالوحدة رقت قريبتها لحالها وطلبت من ابنها الانتقال للعيش معها ليؤنس وحدتها وقد أحسنت استقباله وأصبحت تعتبره بمثابة الابن لها وتوفر كل حاجياته بحكم أنه ما يزال طالبا. وأضافت الشاكية أن الشاب كان بدوره يكن لها المودة والاحترام إلا أنه بعد سنة من إقامته معها بدأت تلاحظ عليه تغيرات كبيرة في سلوكه إذ أصبح يعود في ساعات متأخرة من الليل كما لاحظت أنه لم يعد مهتما بدارسته، فتغاضت في البداية عن ذلك لظنها أن الأمر ظرفي ثم فاتحته في الموضوع فغضب وهددها بمغادرة منزلها، حينها اضطرت إلى إعلام والدته بالأمر لكنه لم يهتم لكلامها عندما حاولت نصحه.


بعد أن ألقي عليهم القبض :

تبادل تهم بين متحيل ومساعديه بشأن ترويج مخدرات

انطلقت الأبحاث في هذه القضية إثر معلومات وردت على أعوان الأمن مفادها تردد فتيات وشبان في أوقات مختلفة على أحد المنازل لأغراض مشبوهة. وبعد استشارة النيابة العمومية تمت مداهمة المنزل أين عثر على أعشاب وأدوية ومبالغ مالية موزعة في ظروف قدرت قيمتها بعشرة آلاف دينار فتم حجزها وحجز بقية المواد من علب جعة وغيرها كما تم حجز مادة «الزطلة».

وبإيقاف أحد المعنيين الذي كان موجودا –وقتها- في المنزل أفاد بأنه مقيم بالمنزل بصفته حارسا ومهتما بتنظيفه مفيدا أنه في حقيقة الأمر مكتب خاص لصاحبه يستقبل فيه مرضاه يومين في الأسبوع بعد صلاة المغرب. وأضاف بأن مشغله كان يمنع عليه التدخل في عمله باستثناء ما يعهد له من مهام ومنها مهمة توزيع الأدوية على بعض الحرفاء الذين يتصلون به حسب التوقيت الذي يحدده لهم ويتسلم في المقابل مبالغ مالية.


مستغلاّ وجودها بمفردها :

يقتحم منزلها بغاية السرقة ويعتدي عليها بالعنف

مثل أمام أنظار إحدى الدوائر الجنائية بالمحكمة الابتدائية بتونس شخص وجهت له تهمة السرقة باستعمال التسور والخلع من داخل محل مسكون والاعتداء على صاحبته بالعنف الشديد. وباستنطاق المتهم من طرف هيئة المحكمة أنكر التهمة المنسوبة إليه غير أن القاضي عارضه باعترافاته السابقة والمكافحات التي أجريت بينه وبين الشاكية، وقد قرّرت المحكمة حجز القضية للمفاوضة والتصريح بالحكم.


بسبب عداوة مع مؤجّرتها السابقة :

تستغل غيابها وتستولي على أموالها ومصوغها

انطلقت حيثيات هذه القضية بموجب شكاية تقدمت بها امرأة إلى السلط الأمنية بسليمان ذكرت ضمنها أن منزلها تعرض إلى السرقة أثناء غيابها وأن المسروق يتمثل في مبلغ مالي ومصوغ ذي قيمة عالية، كما بينت أنها عند عودتها إلى المنزل وجدت المعينة المنزلية في وضعية صحية ونفسية حرجة إذ كانت تحمل آثار خنق وعنف بجسدها فتحولت دورية أمنية على عين المكان حيث تبين بالمعاينة انعدام وجود أي آثار خلع على الأبواب مما يرجح أن الولوج إلى داخل الفيلا كان عبر الباب ودون عنف.

وبالاستماع إلى المعينة المنزلية بعد أن استقر وضعها الصحي صرحت بأنها فوجئت عندما كانت بالحديقة، بصدد تنظيفها، بدخول أحد الأطراف إلى البهو وأجبرها على الدخول إلى الداخل بقوة ثم قام بشد وثاقها إلى الكرسي، وبعد أن أجرى اتصالا هاتفيا مع امرأة ـ حسب تقديرها ـ توجه إلى أماكن محددة واستولى على صندوق وأشياء أخرى لم تتمكن من معرفتها وخرج بعد أن هددها بالنيل منها.


بعد القبض على المتهم الرئيسي في قضيّة «خالتي سالمة»:

الأبحاث تكشف تورط ثلاثة متهمين آخرين

كشفت التحريات في جريمة قتل «الضحية سالمة» واغتصابها بعد أن تم إلقاء القبض على المتهم الرئيسي في حلق الوادي عن تورط 3 شبان آخرين في الجريمة إذ أفاد أنه في يوم الواقعة كان رفقة ثلاثة شبان من أبناء الحي بصدد استهلاك كمية هامة من الأقراص المخدرة ثم راودتهم فكرة السطو على منزل الضحية «الخالة سالمة» بغاية السرقة فتولى أحدهم تسور جدار منزلها وقام بفتح الباب لمن معه وقاموا بتفتيش المنزل بحثا عن المال غير أنهم لم يعثروا على شيء.


لأنه غرّر بشقيقته :

هشم رأس غريمه بحجارة ثم طعنه بسكين

من المزمع أن تنظر احدى الدوائر الجنائية بمحكمة الاستئناف بتونس في بداية شهر ديسمبر القادم في جريمة قتل تورط فيها شاب عمد إلى إزهاق روح شاب آخر لوجود عداوة بينهما إذ تولى اصابته بحجارة على مستوى رأسه من الخلف ثم طعنه على مستوى صدره وقد أدين المتهم ابتدائيا بالسجن بقية العمر.

بداية التحريات في هذه القضية كانت إثر إعلام ورد على السلط الأمنية يفيد العثور على جثة شخص بمسلك فلاحي وتحمل آثار عنف فتحولت دورية أمنية على عين المكان وأجريت المعاينات الميدانية على الجثة من طرف ممثل النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بتونس وأذن بعرضها على الطبيب الشرعي لتحديد أسباب الوفاة بدقة فيما تم الإذن بفتح بحث في الجريمة. وبانطلاق التحريات تبين أن الضحية اختلف قبل أربعة أيام مع أحد أبناء حيه واندلعت خصومة بينهما انتهت بتعنيف الضحية للجاني فتوعده بالانتقام وانصرف كل في حال سبيله، لذا اتجهت مباشرة أصابع الاتهام نحو المظنون فيه فتم إلقاء القبض عليه وباستنطاقه اعترف باندلاع خصومة بينه وبين الضحية توعده خلالها بالانتقام إلا أنه لم ينفذ ما توعد به وقد تفاجأ بنبأ موته.


برّر فعلته بمروره بضائقة ماليّة :

انتحل صفة مقاول بناء وتحيّل على امرأة وسلبها أموالها

من المنتظر أن تتعهد احدى الدوائر الجناحية بمحكمة الاستئناف بنابل في قضية تحيل كانت ضحيتها امرأة وقد أدين المتهم ابتدائيا بسنتين سجنا وخطية مالية.

وللتذكير فإن اطوار النزاع انطلقت إثر شكاية تقدمت بها امرأة صرحت من خلالها أنها اقتنت قطعة أرض صالحة للبناء وللغرض فوّضت أحد المقاولين من أجل القيام بالأشغال ومكنته من كل طلباته والمبلغ المالي الأولي وتم إبرام العقد بكل التفاصيل، وكان حسب الاتفاق أن يتم تسييج قطعة الأرض وتشييد مسكن على طابقين، الأول للسكن والثاني يتم تحويله إلى محلات للكراء. وأضافت الشاكية أنها نظرا لتقدمها في السن وتواجدها خارج تونس فإنها لم تتمكن من متابعة تقدم الأشغال لكن عند حلول الأجل الأول ثم الثاني اتصلت به فاعلمها بأن التأخير ناجم عن قوة قاهرة. ونظرا للضرر الكبير الذي طالها توجهت على عين المكان أين كانت المفاجأة في انتظارها حيث -وحسب ذكرها في عريضة دعواها- اكتشفت أن هذا الأخير قد قام بالاستيلاء على كل الأموال المرصودة للبناء دون أن ينجز شيئا من الاتفاق.

عرض النتائج 1 إلى 7 من أصل 562

1

2

3

4

5

6

7

التالية >