الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

الرواق



الرسامة إنصاف الغربي:

المدينة وجوهر المكان...


شمس الدين العوني

نمضي في عوالم التلوين مع الرسامة التي خبرت لغة التلوين وأخذتها الشواغل وأشياء الحياة لفترة ... وها هي الآن تطل بلوحاتها الفنية وفي قلبها شيء من الحنين..

نعم..هي رحلة اللون المربكة ...فمن دروب الحنين ومنعطفات التلوين وحميمية التذكر والنظر تمضي الذات الى حضنها الدافئ ..مهد الألوان حيث القول بعذوبة الأشياء والعناصر وهي تقتحم علينا هدوءنا وضجيجنا في هذا الكون الكامن في تفاصيله المفعمة بالوجد والشجن والصعود والسقوط والأمل والاحباط وما إلى ذلك من حالات هذا الكائن في حله وترحاله وهو يتقصد الحلم نحتا للذات وتأصيلا للكيان ..

هنا يتأمل الفنان المشهد وهو يتحسس شيئا من قماش طفولته ..كيف يقول بهاءه ووداعته بضروب الفن ليبرز ما تعلق به من ألفة مع العالم والآخرين ويمكث لأطول فترة في حياته العابرة تحت شجر الحنين والانتظار..نعم..الحلم أغنية تحت شمس الانتظار. الفنانة التشكيلية انصاف الغربي درست بالمعهد العالي للفنون الجميلة بتونس في التسعينات. وتلقت دروسا في الرسم الزيتي بالمركز الثقافي الايطالي والمركز الثقافي الروسي وبمركز المنزه السادس وذلك إلى جانب المشاركة في ورشات مع فنانين تونسيين من أصحاب التجارب الهامة كما شاركت في تربصات في الرسم على الزجاج والقماش والحرير وتلقت تكوينا فنيا بمشاركة الفنان الجزائري محمد غزالي بن شريفة. شاركت انصاف الغربي في عدد من المعارض الجماعية كما كانت لها معارض فردية خاصة بها وهي تعد الآن لمعرض خاص وقد تمت دعوتها للمشاركة في فعاليات تشكيلية بالجزائر.




نجيب بلخوجة..رسام تونسي بعمق وعالمي بضراوة


فاروق يوسف

لديه من الزمان روحه ومن المكان مادته غير أنه حين يمزج الزمان بالمكان يصل إلى نتائج جمالية يتفوق من خلالها على عاطفته.

كان حروفيا، غير أنه لم يكن كذلك تماما حين يضع جماليات الحرف في خدمة ما يراه واقعيا. بالقوة نفسها كان رسام مدينة، غير أن حريته في الذهاب إلى الخلاصات الجمالية جعلته يتجاوز تلك الصفة.

بين الحرف والمدينة

ما فعله التونسي نجيب بلخوجة يمكن تلخيصه بالعلاقة الحرة التي أنشأها الرسام بين ما لا يظهر من جمالياتي الحرف العربي ومعمار المدينة التونسية. وهما جماليتان اخترقهما بلخوجة فاتحا ليصل إلى ما لا يُرى من جنّاتهما.


نوافذ

الـ « لاند آرت» أعمال عارضة تخلدها الصورة الفوتوغرافية


أبو بكر العيادي

• لا يزال الـ «لاند آرت»، منذ ظهوره في الولايات المتحدة خلال ستينات القرن الماضي، يشهد تطورات متتالية، بعد أن راج في أماكن كثيرة من العالم، وصار قبلة كل راغب، بصرف النظر عن سنّه وتكوينه الفني، فهو ببساطة فنّ المتعة يمارسه من يشاء كما يشاء، في المكان الذي يختاره، دون حاجة الى غير ما تقع عليه يداه.

مصالحة بين الفن والطبيعة

ظهر الـ«لاند آرت»، أي فن الأرض أو فن الطبيعة أو الفن في الطبيعة، كأغلب حركات الفن المعاصر، في شكل ردّ فعل على الوضع القائم، والمؤسسات المتحفية، ولا سيما طبيعة الفن التجارية والنخبوية، فقد كانت الدوافع الأولى لأنصار هذا الفن التخلص من فن المحامل والمبادئ الكبرى للحداثة، التي نظّر لها الناقد الأمريكي كليمنت غرينبرغ (1909-1994) وكانت عاملا مشجعا لبروز التعبيرية التجريدية وتألق مدرسة نيويورك، فراموا ربط الفن بالحياة والكفّ عن إنتاج أعمال لا تُرى إلاّ في المتاحف.


على خلفية منع سفر التونسيات عبر الخطوط الاماراتية

فنان تونسي يقاطع ملتقى الشــارقة للـخطّ


على خلفية منع تونسيات من السفر عبر الخطوط الجوية الاماراتية، وما أحدثه من حركات احتجاجية، أعلن عبدالرزاق بن حمودة الفنان التونسي المقيم بالعاصمة السويسرية جينيف، عن مقاطعته للدورة الثامنة من ملتقى الشارقة للخط والتي كان مدعوا للمشاركة في فعالياتها الى جانب عديد الفنانين الاخرين من عواصم عربية وعالمية عديدة.

الفنان عبدالرزاق بن حمودة، أعلن عن مقاطعته للملتقى المذكور في رسالة جاء فيها الآتي:

«لقد سعدت بدعوتكم لي للمشاركة في فعاليات ملتقى الشارقة للخط وتشرفت بها. ولكن ما صدر هذه الأيام من قرار سلطة دولة الإمارات العربية المتحدة يجبرني أن أختار التضامن مع المواطنات التونسيات في خصوص منعهن من دخول أراضي دولة الإمارات وحتى العبور من مطاراتها . هذا القرار لا أقبله لأن فيه إضرار مباشر بمصالح العديد منهن من طلبة وسائحات ونساء أعمال وغيرهن ممّن تدعوه الحاجة والظروف الى عبور مطاراتكم أو السياحة في بلدكم الجميل الذي زرته العديد من المرات سابقا ولي فيه أحباء واصدقاء كثر يعزون عليّ وتربطني بهم علاقات وطيدة وأخوية.


رؤى

الوجود بالجسد

عزالدين بورقة

لا نوجد هنا والآن حسب هيدغر إلا باعتبارنا أجسادا كاملة الكينونة، وهذا هو أيضا الملمح الذي أخذه ميرلوبونتي من فلسفة نيتشه الرائية بأننا لا نوجد باعتبارنا أجسادا وأرواحا، بل إننا أجساد كاملة الوجود، لا روح فيها، أي لا نوجد إلا باعتبارنا جسدا، والعالم الخارجي لا يوجد بالنسبة إلينا إلا باعتباره جسدا/أجسادا.. وهذا ما يعبر عنه بونتي حينما يقول أننا إن ندرك العالم بإحدى حواسنا فإننا ندركه بجسدنا كاملا في ذات الآن. فالجسد لم يعد إذن، منبوذا وأرضيا حاملا للآثام والذنوب، بل إنه صفة الوجود الإنساني.


جدارية

من صفاقس الى سطيف.. تماثيل يطاردها الذهان

عمر الغدامسي

لا شيء في الظاهر يربط مدينة مثل صفاقس التونسية ومدينة أخرى اسمها سطيف الجزائرية، فالمسافة الفاصلة بينهما شاسعة، ولولا حدود الانتماء الثقافي واللغوي والتاريخي بينهما ، لكانت المسافة الفاصلة بينهما ضوئية، إلا أنه وفي اعتقادي الشخصي حصل ما حصل هناك ليجعل المدينتين متماثلتين ومتناهيتين لكل حدس يهمه التقاط الجوهر رغم ما توحي به صوره الخادعة والظاهرة من تباعد في المكان أو في الزمان أو حتى في الهيئات.

ففي مدينة صفاقس خرجت الجموع وتعالت أصوات الغوغاء، ضد تنصيب تمثال للزعيم بورقيبة وبعد أيام من هذا الحدث قام أحد المهووسين الظلاميين بمحاولة تحطيم تمثال عين الفوارة بمدينة سطيف الجزائرية وقد خلفت فعلته أضرارا على ذلك التمثال المرمري.


برواق «عين» بصلامبو

جمال الأكواريل


العربي الزوابي

في نطاق سلسلة معارضه الفنية الجماعية احتضن رواق «عين» بضاحية صلامبو معرضا مشتركا لنخبة من الفنانين من مختلف الأجيال نخص بالذكر منهم: ليلى علاقي، رضوان عيادي، أمينة بالطيب، بديع شوشان، مصطفى دنقزلي، طارق فخفاخ، بشير كونيالي، زهرة الأرقش، علي اللواتي، محمد مطميط، فكتور سرفاتي، طارق السويسي، منذر الطرابلسي وعلي الزنايدي.

يضم المعرض في ثناياه عديد الأعمال والإبداعات في مختلف التعابير والأساليب بلغت ما يقارب 50 عملا فنيا في الأكواريل والتي يعود تاريخ بروزها منذ فترة الستينات مع تخرج أول مجموعة من مدرسة الفنون الجميلة بعد الإستقلال من أمثال محمد مطميط وفكتور سرفاتي وبشير كونيالي وزهرة الأرقش.

عرض النتائج 22 إلى 28 من أصل 1304

< السابقة

1

2

3

4

5

6

7

التالية >