الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

الرواق





الحركة البصرية وإنشائيّة العمل الفني في تجربة الفنـان التشكيلي عمر كريم


اعتبارا للاستعمالات الأيقونية الفنيّة التي يستمدها الفنانون من تراثهم الأصيل، وتماشيا مع مقومات التراث الزاخر الذي يمد الفن بمجموعة من القيم الفنية والجمالية، فإن الفنان التونسي عمر كريم يعتبر من الفنانين الذين كانت لهم فرصة ثقافيّة لتجديد الصلة عن قرب بالموروث الحضاري، وتحقيق التفاعل التراثي الفني، لبعث أعمال فنية معاصرة. وإنّ المتتبّع لمسار تجربة هذا الفنان، يلاحظ ثراء على مستوى المراحل التي مرّت بها تجربته الفنيّة. واستطاع عمر كريم إخراج المنسوج التقليدي من حدود الحرفة اليدويّة للارتقاء به نحوالبعد الجمالي والفكري والاجتماعي.

من هنا فإن القراءة الفنية التي تبرز لنا من خلال منسوجاته التشكيليّة، هي تلك الرؤية التي تكشف عن الشروط الاجتماعيّة والثقافيّة والتشكيليّة الخاصة بالتراث عموما، بهدف توظيفه لخدمة قضايا العصر وأغراضه، وهوما يؤكده محمّد محسن الزارعي بقوله: «إذا نحن قيّمنا الصناعات التقليدية من جهة العولمة. لا ينبغي أن يؤدّي ذلك إلى الانغلاق، فتتحوّل الهوية إلى عائق أمام استمرارية المنتوج التقليدي، استمرارية تنم عن قدرة على التنافس وكسب رهان الكونية». هذا ما يؤكّد عمق تجربة الفنان وبحثه المستمر عن إنتاج لغته التشكيليّة من خلال تفاعله مع مختلف المواد، فأصبحت منسوجاته نسيجا من المفاهيم والمصطلحات تثير العديد من الأسئلة الجوهريّة بين الواقع المرئي والحقيقة اللامادية النابعة من الذات وخصوصيّة الفكر والمنهج.


بفضاء «ريحة البلاد» معرض سوسن قريعة

..تغمـّس ما تيسّر من بهجتها لتذيب باقي الأشجان


تمعنا عن قرب في فحص أعمال التشكيليّة : سوسن قريعة وزدنا من درجة التركيز في لوحات معرضها برواق «ريحة البلاد» فتلبّدت بالروح رعشة ودغدغة جرّاء ما جاهر به سطح الرسومات من روايات ممتلئة بالحكمة والدلائل وتشير بوجه ما عن فخامة ما دوّنته قواميس التاريخ البونيّة...وزادته بهارات ألوان الطيف جمالا أخاذا...وضياء رشيقا..

تعود لفظة «بوني» في الأصل ذات جذور إغريقية أُطلقت على أهل قرطاجة ومنها تطورت لفظة بونيك في اللّهجات اللاتينية وأفضت عند العرب إلى كلمة بوني. إلا أن الكتّاب يستعملون مصطلحات متعددة، فيقولون الحرب الفونية أوالفونيقية أوالبونيقية ومنها وصلنا إلى مصطلحين رئيسيين: بوني وفينيقي.استعمل هومار لفظ Phoinikes لينعت الفينقيين، واستعمل Phoinikes لينعت المدن الفينقية على الساحل السوري الفلسطيني. إن هذين المصطلحين مشتقان من فونيكس هي مادة الأرجوان الحمراء والتي استعملها الفينيقيون لتلوين الاقمشة. فالعهد الفينيقي هوالإطار الزمني الذي شهد ميلاد حضارة الفينيقيين على أرض فينقيا أوكنعان.




لمَ لا تسكت?


يشكو الفنانون العرب من غياب النقد الفني، حقيقة لا خلاف عليها، لم يعد هناك نقد فني في ما نقرأ، غاب النقد بغياب النقاد الكبار، تلك كذبة نقبل بها جدلا.

ولكن هل يرغب الفنانون العرب اليوم حقا في قيام نقد فني حقيقي؟ ذلك ما أشك فيه، بل سأكون صريحا وأقول بناء على خبرتي الشخصية «إن معظمهم لا يرغب في ذلك، بل ويبذل أقصى جهده من أجل إفشال كل محاولة جادة للتفكير في ضرورة قيام نقد فني مستقل وحر ونزيه».

لقد تغيّر مفهوم النقد، فإما أن يكون الناقد مروجا أو أن عليه أن يسكت، من وجهة نظر الفنانين فإن زمن الناقد الذي يُخيف قد انتهى مع ظهور المنسق الفني، وهو رجل أعمال يقوم بوساطة مزدوجة بين الفنان وقاعة العرض وبين قاعة العرض والصحافة.


الخياشي ..الاب و الابن

رسما بايات تونس فأرّخا للذاكرة


في العراق محمد صالح زكي وولده زيد. في لبنان داود القرم وابنه جورج وفي تونس هناك الهادي الخياشي وابنه نورالدين. ثنائية الأب والابن الرسامين.

في الحالات الثلاث كانت هناك ريادة فنية هي أشبه بالإرث العائلي. لكنها كانت إرثا فاشلا. فالرواد الثلاثة، زكي والقرم والخياشي وإن كانوا سابقي رفاقهم إلى الريادة لم يكونوا سابقي عصرهم.

لذلك كان إرثهم ثقيلا على أبنائهم، ذلك لأنه كبّلهم بإغرائه الاجتماعي من غير أن يدفع بهم خطوة في اتجاه مستقبل أيامهم أو يهبهم سمة الدخول إلى المغامرة الفنية من جانب التجريب.

لقد رأيت زيدا مرة واحدة وهو يندب حظ لوحة أبيه التي رأى لوحة مزوّرة وقد احتلت مكانها في متحف الرواد ببغداد. ولكن زيدا نفسه كان يرسم مثل أبيه تماما كما لو أنه كان يزور أعماله.

بالنسبة إلى تونس فقد كان الهادي الخياشي حدثا استثنائيا في تاريخها. واحدة من أجمل أعماله هي تلك التي تحمل صورة شخصية لابنه نورالدين الذي صار هو الآخر رساما.

المفارقة أن نورالدين لم يرث عن أبيه الرسم وحده بل ورث أيضا أسلوب الأب وموضوعه الأثير، الصور الشخصية.


رؤى

من سياسة الفنّ إلى الفنّ السياسي


وُلد الفنّ العَربي في حُضنِ الكنيسة، ونما وترعرعَ في حُضن الفكرِ النهضوي، ثمّ دخلَ المغامرةَ السرياليةَ لوقتٍ قصيرٍ كي يعودَ إلى حُضنِ المرجعيّة القوميّة والوطنيّة، ليتحرّر منها عبر ارتيادِ آفاقِ التجريد. إنّه مسير، سيجعلُ الفنّ العربي يتطوّر بالعلاقة مع ذاتِه أكثرَ من تبلورِه بالعلاقةِ مع محيطِه الفنّي العالمي، خلال أحوال قليلة، ومن خلال نماذج، لم تحظَ لسوء حظّها بالاعتراف والتبجيل الذي حظيتْ به التجارب «المرجعيّة»، أي تلك التي تسايرُ بشكلٍ أو بآخر حركةً في السلطة أو خارجَ السلطة الرسمية، لكن لها سلطة معيّنة.

تشكّل فترة الثمانينيات، بداية الخروج عن هذه المرجعية، تارةً بالتجريب الشكلي، وأخرى بالبحثِ عن آفاق جديدة في العلاقة بالمواد والفضاءات. ونظرًا إلى اندماج الفنّ العربي بالمناخ الثقافي -خاصّة في المشرق- وتحوّل الفنّ في الكثير من البلدان العربية القومية منذ الخمسينيات، إلى واجهةٍ ثقافيةٍ تجاوزتْ أحيانًا الممارسات الثقافية اللغوية الأخرى، تحوّلت الطلائع الفنية التي كانتْ تشكّل «الثورة» أو ما يشبهها، إلى فنّ رسمي مكرّس في الواقع وفي البرامج التعليمية وفي الفضاء العام.


الفوتوغرافيون الشبان برواق يحيى بالبالماريوم:

فنون الصورة كترجمان جمالي فادح...


في اطار الدورة الثالثة لصالون تونس لفن المعاصر نظم اتحاد الفنانين التشكيليين التونسيين معرض الفوتوغرافيين الشبان الذي افتتح يوم الجمعة 1 جوان برواق يحيى بالبالماريوم وكان ذلك بحضور عدد من الفنانين والمهتمين بفنون الصورة والفوتوغرافيا.

المعرض ضم عددا من أعمال الفوتوغرافيين الشبان من طلبة المعهد العالي للفنون الجميلة ضمن أعمال التخرج حيث قدموا تجارب معاصرة ومبتكرة في عمومها للصورة الفوتوغرافية ضمن تأطير أكاديمي جمالي من قبل الأستاذين وسام غرس الله ونزار مقديش ويتواصل هذا المعرض إلى غاية يوم 30 جويلية المقبل..


الجمعية المتوسطية للفنون التشكيليّة المعاصرة

100 طفل/100 ابداع


يعد الإهتمام بالطفولة من المعايير الأساسية التي يقاس بها مدى تطور وتقدم مجتمعٍ ما، نظرًا لأهميّة هذه المرحلة في حياة الإنسان «المواطن». فهي النواة الأساسية الأولى التي تترك آثارها السلبية والإيجابية في تكوين الفرد. وضمن برنامج «تونس مدن الفنون» وفي صلب الإهتمام بالطفل نظمت الجمعية المتوسطية للفنون التشكيليّة المعاصرة بمساعدة المندوبية الجهوية للشؤون الثقافيّة بالمنستير تظاهرة بعنوان «100 طفـل/100 إبـداع» وذلك بالمدرسة الابتدائية الهادي نعمان بحي «سطح جابر» نظرًا لتواجدها في حي شعبي.

عرض النتائج 1 إلى 7 من أصل 22

1

2

3

4

التالية >