الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

وطنية



ما بعد المشاركة في قمة الاتحاد

مطلوب استراتيجيا لمستقبل العلاقات مع دول افريقيا


الصحافة اليوم:

اختتمت يوم أمس فعاليات مؤتمر رؤساء دول وحكومات الاتحاد الافريقي التي انتظمت في دورتها الثانية والثلاثين بأديس أبابا وشهدت مشاركة رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي، هذه المشاركة قال عنها الخبير في الاقتصاد عز الدين سعيدان لـ«الصحافة اليوم» أنها خطوة هامة لا شك فيها يمكن أن تكون لها جدوى اقتصادية لتونس لا سيما إذا ما كانت في اطار استراتيجيا متكاملة تونسية افريقية تنبني على رؤية مستقبلية ذات أهداف واضحة ومحددة.

وأوضح سعيدان أن75 ٪ تقريبا من علاقات تونس التجارية في الاتجاهين تتم مع أوروبا كما أن أكبر مصدّر للسياحة الى تونس وأكبر المستثمرين الأجانب يفدون الينا من أوروبا وأكبر جالية تونسية موجودة في أوروبا وبالتالي فان علاقاتنا مع أوروبا قوية جدا لكن ذلك يعني أيضا أن حوالي 20 أو 25٪ من علاقاتنا هي مع بقية دول العالم. وهذا يعد في نظره نوعا من الانزواء وغيابا للتنوع في علاقات تونس مع بقية جهات العالم وهو أمر لا يخدم مصلحة تونس التي تتطلب تنويع علاقاتها مع بقية الدول خاصة مع دول افريقيا التي تشهد تطورا اقتصاديا ونموا للاستثمار والتي تعد امتدادا طبيعيا لتونس وعمقها الاستراتيجي.

وأشار سعيدان الى أن تسابق الصين والولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا للقيام بعلاقات اقتصادية مع افريقيا يؤكد أن المستقبل الاقتصادي هناك قويّ جدا وفي نظره من غير المنطقي أن تحرم تونس نفسها من تمتين حضورها وعلاقاتها مع الدول الافريقية التي تضم أكثر من مليار ساكن وتشتمل على موارد طبيعية هامة جدا وتسجل بعض الدول فيها نسب نمو عالية بـ6 و7٪ سنويا.

وحسب المتحدث فانه يجب أن تكون لبلادنا استراتيجيا كاملة من أجل تعزيز العلاقات التونسية الافريقية في مختلف المستويات سياسية كانت أو اقتصادية او ثقافية وغيرها ولا تقتصر على زيارة واحدة لرئيس الجمهورية أو غيره من المسؤولين.

وقال سعيدان أن هذه خطوات في الاتجاه السليم لكنها يجب أن تقود الى وضع مشروع كبير تونسي افريقي يؤسس للثلاثين أو الأربعين سنة القادمة، تحدد الأهداف المطلوبة والدول المستهدفة من تعزيز التعاون معها فضلا عن القطاعات المعنية بالرفع من مستوى التبادل فيها مؤكدا على أهمية التعامل مع الدول الافريقية بعقلية الندية والتساوي وليس بعقلية الربح الآني والسريع أو بعقلية نحن الأفضل وهو ما يشترط حسب قوله وجود الدولة التونسية وتعزيز حضورها هناك جنبا الى جنب مع المستثمر التونسي والمتدخل الاقتصادي للحصول على نتائج.

وفي رده على سبب العدد المحدود للسفارات التونسية بالبلدان الافريقية ومحدودية التمثيل الديبلوماسي وضعف حضور البنوك التونسية هناك وقلة الرحلات الجوية والبحرية وغيرها من الاشكاليات الأخرى قال سعيدان أن غياب الاستراتيجيا التونسية الافريقية وراء الحضور الضعيف لتونس في دول افريقيا هذا في الوقت الذي سعى فيه المغرب الأقصى الى تمتين علاقاته مع الدول الافريقية وتعزيز حضوره الديبلوماسي والاقتصادي والجوي هناك.

وبالتالي وحسب عزالدين سعيدان لا بد من وجود استراتيجيا لمستقبل العلاقات مع دول افريقيا لدفع التبادل التجاري والاقتصادي معها وهو المطلوب لتونس من أجل بناء مستقبل واعد مع عمقها الاستراتيجي وبغير هذه الاستراتيجيا ستبقى كل الجهود المبذولة مبعثرة ودون الطموحات المأمولة.


نجاة الحباشي