الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

وطنية



هيئة الدفاع عن الشهيدين بلعيد والبراهمي تكشف في ندوة صحفية:

توجيه تهمة القتل العمد للمدعو مصطفى خضر والمعطيات تؤكد وجود التنظيم السرّي


رضا الرداوي:النيابة العمومية مرتبكة في ملف الشهيدين والجهاز السري للنهضة

الصحافة اليوم:

عقدت أمس هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد والحاج محمد البراهمي ندوة صحفية بمقر نقابة الصحفيين حيث عرضت الهيئة أهم مستجدات ملف الاغتيالات والجهاز السري لحركة النهضة والغرفة السوداء لوزارة الداخلية ولعل من أهم المستجدات توجيه الإتهام بالقتل العمد لمصطفى خضر من قبل مكتب التحقيق 12.

وقد أفاد كثير بوعلاق عضو هيئة الدفاع أن النيابة العمومية مختطفة من قبل وكيل الجمهورية بشير العكرمي الذي جعل منها رهينة لدى حزب سياسي في إشارة الى حركة النهضة.

ومن جانبه اعتبر رضا الرداوي عضو الهيئة أن هناك ارتباكا في تعاطي النيابة العمومية في ملف الشهيدين والجهاز السري لحركة النهضة إذ أذنت بفتح بحث لدى النيابة العمومية ولدى الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب بالعوينة والحال أنه لا يمكن الا فتح بحث واحد مشيرا الى التعاطي الحرفي مع هيئة الدفاع ومع الملف غير أن الوحدة تحتاج الى موافقة النيابة العمومية على التساخير التي وجهتها الوحدة الى بعض الجهات للتثبت من المعطيات التي أثارتها هيئة الدفاع عن الشهيدين والتي اكتشفت في ما بعد أن هيئة الدفاع قامت بإيقاف كل هذه التساخير في محاولة منها لتعطيل مسار البحث والذي وصفته الهيئة بأبحاث أولية وليس بحثا تحقيقيا كما تقتضيه الاجراءات القانونية.

وأكد الرداوي أن النيابة العمومية بصدد ممارسة جريمة تستر على مجرمين وعلى ارهابيين وعلى تنظيم سرّي وهو تستر يرتقي الى درجة التواطئ والمشاركة على حد تعبيره مشيرا الى أن هيئة الدفاع تقدمت بشكايات جزائية ضد بشير العكرمي حين كان قاضي التحقيق 13 وقدمت شكايات حين أصبح على رأس النيابة العمومية الى كل من الوكيل العام والتفقدية العامة لوزارة العدل والى المجلس الأعلى للقضاء معتبرا أن النيابة العمومية وقراراتها رهينة لدى تعليمات حركة النهضة مطالبا إيّاها إمّا بحفظ الملف أو بفتح بحث تحقيقي في المسائل التي أثارتها هيئة الدفاع وفي الجهاز السرّي لحركة النهضة.

ومن جهتها أكدت نجاة اليعقوبي عضو هيئة الدفاع أن قاضي التحقيق عدد 12 أخرج الغرفة السوداء ووثائقها من العتمة الى النور منوهة بالعمل الذي قام به مكتب التحقيق 12 وان كان في صميم مهامه حيث وجد بهذه الغرفة وثائق متعلقةبالتنظيم السري وبالاغتيالات السياسية التي استهدفت الشهيدين ووثائق متعلقة بمحمد العوّادي عن الجناح العسكري لأنصار الشريعة وعن كيفية مرافقته أمنيا الى غاية مغادرته أرض الوطن الى جانب وجود وثائق متعلقة بعامر بلعزي وهو الشخص الذي ألقى بالمسدسين أداتي جريمة الاغتيال في البحر وهو شخص له علاقة مباشرة بمصطفى خضر. فضلا عن وثائق ذات علاقة بأبو عياض المتهم الرئيسي في اغتيال محمد البراهمي مع توجيه مراسلات لوزير الداخلية عن تحرّكات أبو بكر الحكيم وعن مكوثه في منزل يبعد 300 متر عن منزل الشهيد البراهمي قبل 8 أيّام من عملية الاغتيال وهو المكان الذي تم فيه الاعداد لعملية الإغتيال.

كما أشارت بعض الوثائق أن مصطفى خضر تحدث عن اعداد رجل الأعمال فتحي دمق لعمليات اغتيال سياسي.

وعلى ضوء هذه المعطيات تم توجيه تهمته القتل العمد لمصطفى خضر اضافة الى 22 تهمة أخرى في 14 ديسمبر الفارط وهو ما يعد مدخلا لتوجيه هذه التهمة لشركاء خذر في اعداده لعمليات الاغتيال السياسي.

وقد اعتبرت ايمان قزارة عضو هيئة الدفاع عن الشهيدين أن هيئة الدفاع ما تزال على عهدها للدفاع عن الشهيدين معتبرة توجيه تهمة القتل العمد لمصطفى خذر من قبل قاضي التحقيق 12 انطلاقا من محتويات الغرفة السوداء والاستنطاقات والسماعات لعدد من الأمنيين الذين أكدوا دخول محتويات الغرفة السوداء الى وزارة الداخلية بطريقة غير قانونية.

وهي كلها معطيات تؤكد وجود التنظيم السري لحركة النهضة وعلاقة خضر بعبد العزيز الدغزني أحد قيادات حركة النهضة ووجود تعاملات يومية وخفية بين الرجلين وقد أثبتت هيئة الدفاع أن العودة الى ملف واستنطاقات عامر البلعزي الذي قام برمي المسدسين والذي تم اخفاؤه في مرحلة ما من الأبحاث كان الحلقة التي ربطت بين أضلع مثلث أنصار الشريعة وحركة النهضة والاغتيالات السياسية كما تعتزم الهيئة العودة الى اللقاءات الجهوية لإعلام الرأي العام بكل الوثائق ذات العلاقة بملف الاغتيالات السياسية ما ينشر منها وما لا ينشر.

كما ستتوجه الهيئة الى المجلس الأعلى للقضاء لرفع الحصانة عن بشير العكرمي والتوجه الى الجمعيات المعنية بالشأن القضائي لتكوين ائتلاف مدني للضغط من أجل انفاذ القانون والإنتهاء بالملف إمّا بالحفظ أو الإحالة الى جانب تكوين هيئة في الخارج لوجود أفراد لهم علاقة بالجهاز السرّي على أراضي أجنبية.


فاتن الكسراوي