الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

وطنية



ستشمل 200 ألف تلميذ بداية من أكتوبر المقبل

تلاقيح ضدّ التهاب الكبد الفيروسي صنف« أ»


تزامنا مع العودة المدرسية التي تنطلق اليوم ستشرع وزارة الصحة العمومية بداية من شهر اكتوبر المقبل في القيام بحملة تلقيح موسعة ضد التهاب الكبد الفيروسي صنف «أ» لفائدة كل تلاميذ السنة الاولى من التعليم الاساسي بالاضافة الى تعميم هذه التلاقيح و لأول مرة على ذوي الاحتياجات الخصوصية بالمراكز المختصة التي تأويهم.

ووفق التصريحات الاعلامية لمديرة الطب المدرسي والجامعي احلام قزارة زرقوني تم توفير 220 الف جرعة انطلقت عملية توزيعها ستخصص لتلقيح اطفال السنوات الاولى اساسي(قرابة 200 الف طفل) ضد التهاب الكبد الفيروسي صنف «أ» بداية من شهر اكتوبر باعتمادات جملية تقدر ب5 ملايين دينار وذلك بهدف تامين عودة مدرسية سليمة لكل الاطفال والتوقي من هذا المرض .

و يذكر ان نسبة الاصابة بهذا الوباء بلغت على المستوى الوطني حوالي 0.87 بالمائة وهو منتشر خاصة بولايات الجنوب الغربي بأصنافه الثلاثة («أ» و«ج» و«ب»)،وهو ما جعل الوزارة تسارع بوضع البرنامج الوطني للقضاء على التهاب الكبد الفيروسي صنف «ج» ، الذي انطلق منذ سنة 2016 ويتواصل إلى غاية سنة 2023، عبر إتاحة إمكانية التقصي المبكر والتعهد من طرف أطباء الاختصاص مع ضمان مجانية العلاج المتمثل في العيادات والتحاليل وتوفير الدواء.

و تشمل هذه الخطة كافة ولايات الجمهورية بما فيها ولايات الجنوب الغربي (قبلي وتوزر وقفصة)،.

وهي ترتكز اساسا في جانبها الوقائي على إلزامية استعمال المستلزمات الطبية والحقن ذات الاستعمال الوحيد وتطويرالتصرف في النفايات المتعفنة.

و تدعيما لهذا التمشي وقع ايضا إدراج التلقيح الخاص بهذا الوباء ضمن الرزنامة الوطنية الخاصة بالتلقيح ليؤمن بصفة مجانية بالخط الأول وبمراكز الأم والطفل التابعة للديوان الوطني للأسرة والعمران البشري، كما يتضمن هذا البرنامج الوطني في هذا المجال أيضا إحكام التصرف في النفايات المتعفنة، ومتابعة المرضى والمواطنين المعرضين إلى إمكانية الإصابة بهذا المرض وإلزامهم على استعمال المستلزمات الطبية ذات الاستعمال الوحيد بالمؤسسات الصحية وخاصة بمراكز تصفية الدم.

وتحرص حاليا الوزارة على القيام بعديد الحملات التحسيسية والتثقيفية المتعلقة بحفظ الصحة بما فيها غسل الأيدي، وتفادي استعمال أي دواء دون استشارة الطبيب ومنع استعمال أي نوع من الحشائش والأعشاب بنية العلاج من هذا المرض نظرا للتعكرات الناتجة عن الاستعمال الخاطئ، علاوة على تحسيس الأطراف المعنية بضرورة توفير الماء الصالح للشراب بالمدارس وإحكام التصرف بالمياه المستعملة.

 


نورة