الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

وطنية



الصادق جبنون الناطق باسم كتلة قلب تونس لـ«الصحافة اليوم»:

وضع ميثاق أخلاقي برلماني ضروري للعهدة البرلمانية القادمة


الصحافة اليوم: فاتن الكسراوي

نظمت كتلة قلب تونس نهاية الأسبوع الفارط الأيام البرلمانية للكتلة حيث تمت الدعوة الى ضرورة توفير مناخ يساعد على ارساء مصالحة وطنية شاملة واتخاذ الاجراءات الكفيلة بارجاع الثقة بين المواطن والدولة وضمان الحريات دعما للمسار الديمقراطي وتثبيتا لأسباب الاستقرار.

 

وحول فحوى هذه الأيام تحدثت «الصحافة اليوم» إلى الناطق الرسمي باسم قلب تونس صادق جبنون الذي أفاد أنه خلال الأيام البرلمانية تم تقييم السنة البرلمانية الفارطة والوضع العام في البلاد الى جانب التعرض الى تحديات الدورة الجديدة مشيرا الى أن اللقاء كان لقاء مضمونيا تطرق الى عديد المضامين الهامة كما تم الاتفاق على مزيد التعمق في هذه المسائل في ما تبقى من الأيام البرلمانية القادمة والتي سيتم اقرارها في القريب العاجل في انتظار استكمال هيكلة اللجان والكتل البرلمانية.

ودعت كتلة قلب تونس خلال هذه الأيام الى تدعيم مناخ الديمقراطية واستكمال توصيفات العدالة الانتقالية ودعم القوانين التي تؤسس للحريات العامة على غرار المجلة الجنائية ومجلة الإجراءات الجزائية مشددة على انفاذ القانون وتطبيق الإصلاحات الاقتصادية الداعمة للإستثمار ووجوب تشجيع المبادرة الحرة لدفع الاستثمار وخلق الثروة واستعادة التوازنات المالية الى جانب تعزيز جاهزية القوات الأمنية والعسكرية وتكثيف الجهود في سبيل مقاومة التطرف ومحاربة الارهاب واقتلاع جذوره ودرء كل المخاطر الداخلية والخارجية.

كما تطرقت الأيام البرلمانية لكتلة قلب تونس الى أهمية طرح مبادرة لعرض ميثاق أخلاقي برلماني وادراجها في النظام الداخلي لمجلس نواب الشعب إذ أكد جبنون أنه لا بد من ضبط إجراءات تنظيمية جديدة في أطر ضبط يلتزم بها الجميع حتى لا نرى مظاهر كالتي رأيناها في الدورة البرلمانية السابقة والتي استغلتها بعض الكتل البرلمانية لاستمالة الرأي العام خدمة لصورتها وتسجيل نقاط على حساب الخصوم السياسيين.

واعتبر الناطق الرسمي باسم قلب تونس أن هذه «الشطحات» ليست ذات أولوية لدى المواطن التونسي مشيرا الى أن الأولوية اليوم هي اقرار اصلاحات اقتصادية واجتماعية قادرة على اخراج البلاد من الأزمة التي تردت اليها داعيا بقية الأطراف الى توخي الهدوء والانضباط والتسريع في النظر والمصادقة على مشاريع القوانين التي تتقدم بها الحكومة ضمانا لدعم عملها في الفترة القادمة. والهدف من هذا الميثاق حسب جبنون هو العمل على تهدئة الأجواء تحت قبة البرلمان وتجنب كل ما من شأنه أن يعطل السير العادي للمؤسسة التشريعية. كما دعا المشاركون في ختام هذه الأيام البرلمانية لكتلة قلب تونس الى الأخذ بالمصاعب الكبيرة التي تميز هذه المرحلة التاريخية وتقدير الرهانات الكبرى التي يتعين رفعها حق قدرها الى جانب ضرورة الاسراع بتركيز المحكمة الدستورية وتنقيح القانون الانتخابي واصدار القانون الشامل لمقاومة الفقر وقانون الاتصال السمعي وتطوير النظام الداخلي لمجلس نواب الشعب.

وينتظر أن يتم استكمال النظر في هذه المواضيع في الأيام البرلمانية القادمة والتي سيتم تحديدها قريبا الى حين الانتهاء من الاستعداد للعودة المدرسية.

تجدر الاشارة الى أن كتلة قلب تونس شكّـلت جبهة برلمانية تضم كلا من حركة النهضة (54 نائبا) وائتلاف الكرامة (19 نائبا) وكتلة المستقبل (9 نواب) وبعض المستقلين وهي جبهة مرشحة للتوسع وتطوير عملها السياسي وهي الداعم لرئيس الحكومة هشام المشيشي في البرلمان.