الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

وطنية



استعدادا للإنتخابات المنتظرة

المراقبون يعدّون العدة لمتابعة شفافية سير الإنتخابات


الصحافة اليوم –صبرة الطرابلسي

بالتوازي مع انطلاق السباق الإنتخابي المقبل ,شرعت المنظمات والجمعيات ذات العلاقة بمراقبة نزاهة وشفافية سير الإنتخابات في الإستعداد لهذا الموعد الهام من خلال وضع برنامج عمل في هذا الصدد.

وفي هذا الإطار أوضح السيد سامي الطاهري أمين عام مساعد بالإتحاد العام التونسي للشغل أن الإتحاد أعلن عن تخصيصه نحو 4 آلاف نقابي لمراقبة الإنتخابات المقبلة وسيشرع قريبا في تنظيم حصص تكوينية مكثفة لفائدة هؤلاء المراقبين وهم موزعون على مختلف الجهات لكن ليس على كل مراكز الإقتراع باعتبار عددهم الكبير مبينا أن هؤلاء المراقبين سيقومون بمهمتهم في معاضدة لجهود المجتمع المدني بهدف ضمان شفافية ونزاهة سير العملية الإنتخابية مشيرا إلى أن الإتحاد العام التونسي للشغل قد فرغ من إعداد البرنامج الإجتماعي والإقتصادي وقد تم اقتراح تعديلات ليقع تدارسها لاحقا خلال اجتماع الهيئة الإدارية التي سيقع تحديد موعد لاجتماعها. من جهتها أوضحت السيدة ليلى الشرايبي رئيس منظمة «عتيد» لمراقبة الإنتخابات أنه تم إعداد مشروع خطة لمراقبة الحملات الإنتخابية عبر وسائل التواصل الإجتماعي وما يقع نشره من خلال هذه الشبكات الإفتراضية من دعاية للمترشحين إضافة إلى برنامج مراقبة الحملات الإنتخابية للمترشحين التي تتم عبر تنظيمهم لتظاهرات وأنشطة دعائية لتعبئة المناصرين أو الداعمين لهم .

وبينت السيدة ليلى الشرايبي أن «عتيد» ستقوم بتنظيم دورات تكوينية في مختلف ولايات الجمهورية بهدف تدريب الملاحظين الذين سيكلفون بمتابعة سير شفافية و نزاهة العملية الإنتخابية مبينة أنه سيتم تخصيص نحو 20 ملاحظا على كل دائرة انتخابية إلى جانب عمل منظمة عتيد على إعداد تقريرها النهائي الذي سيتضمن مجمل الملاحظات المسجلة خلال سير الحملات الإنتخابية وخلال عمليات الإقتراع حيث سيتم في هذه المرحلة إصدار بيان في الغرض ورفع التقرير النهائي للهيئة العليا المستقلة للإنتخابات .

على صعيد اخر أوضح السيد معز عطية رئيس جمعية «كلنا تونس» أن عمل الجمعية يرتكز أساسا على التوجه للناخبين بهدف توعيتهم بأهمية دورالنائب وأهمية الإنتخابات التشريعية باعتبار عدم وضوحها لدى عدد كبير من المواطنين وفق ما أكده لنا محدثنا مضيفا أن جمعية كلنا تونس ستشتغل ابتداء من يوم 15 سبتمبر مع الدوائر الإنتخابية من أجل تبسيط المعلومة للمواطن في ما يخص الجوانب المتعلقة بالإنتخابات التشريعية حيث سيقع تركيز منظومة رقمية ستتضمن كل البرامج الإنتخابية وستمثل مجالا مفتوحا لخلق فضاء للنقاش بين الناخبين والمواطنين للتعرف عن قرب على مختلف البرامج الإنتخابية لتكوين فكرة شافية و ضافية حتى يتسنى لهم حسن الإختيار .

وأبرز محدثنا في السياق ذاته أن جمعية كلنا تونس في مرحلة الإعداد اللوجستي للقيام بدورها المنوط بعهدتها ومن المنتظر أن تشرع مع بداية شهر سبتمبر المقبل في الإعداد لبرنامجها والذي سينطلق منتصف شهر سبتمبر ليتواصل إلى يوم 6 اكتوبر المقبل.