الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

وطنية



مدنين

جلسة عمل لعرض الاستعدادات للموسم الفلاحي الجديد


الصحافة- مدنين:

احتضنت ولاية مدنين مؤخرا جلسة عمل لاستعراض أهم الاستعدادات للموسم الفلاحي الجديد وذلك بإشراف الكاتب العام للولاية في ظل شغور منصب الوالي إلى حد الآن وبحضور مختلف الأطراف المعنية بالقطاع الفلاحي.

 

وقد تم تقديم عرض بالمناسبة حول الاستعدادات لمختلف المواسم الفلاحية خاصة منها موسم جني الزيتون الذي انطلق رسميا يوم الاربعاء 20 أكتوبر 2021. واعتبرت صابة هذا الموسم ضعيفة بأغلب مناطق الولاية إذ لا يتجاوز الانتاج حدود 12500 طن من الزيتون أي ما يعادل 2500 طن من الزيت متأتية أساسا من الغراسات البعلية بنسبة 64 بالمائة ومن الغراسات السقوية بنسبة 36 بالمائة مع الإشارة إلى أن انحباس الأمطار منذ شهر ديسمبر الفارط إلى حد الآن قد أثر بشكل ملموس على غابة الزياتين ومختلف الأشجار بشكل عام وعلى مردوديتها.

وتحتل مدينة جرجيس المرتبة الأولى في الولاية بإنتاج يناهز 4750 طن من الزيتون أي حوالي 950 طن من الزيت تليها مدينة بن قردان بألف طن من الزيتون أي 200 طن من الزيت ثم تأتي بقية مناطق الانتاج. وينتظر أن يوفر موسم الجني حوالي 105 ألف يوم عمل أي ما يعادل تشغيل حوالي 1750 عامل من الجهة لمدة شهرين.

وتعد ولاية مدنين 167 معصرة موزعة على كامل مناطق الانتاج من المتوقع أن يقع فتح إلا 30 معصرة منها بطاقة عصر جملية في حدود 210 طن ستوفر حوالي 240 موطن شغل لمدة شهرين بين يد عاملة عادية ويد عاملة مختصة.

وتقدر طاقة خزن زيت الزيتون بولاية مدنين بحوالي 28500 طن 14000 منها يوفرها فرع الديوان الوطني للزيت بجرجيس و14500 طن لدى الخواص مع الاشارة إلى أن الجهة تعد 6 وحدات لتعليب زيت الزيتون منها 4 معاصر بكل من جرجيس وجربة ووحدتي تعليب بكل من بني خداش وسيدي مخلوف.

ويعتبر قطاع الزياتين بولاية مدنين من أهم الأنشطة الفلاحية والاقتصادية بالجهة إذ تعد الغابة حوالي 4850000 شجرة زيتون تمتد على مساحة تناهز 205 ألف هك. وتعد 75 بالمائة منها منتجة و11 بالمائة غراسات فتية و14 بالمائة غراسات مسنة متواجدة بالأساس بجزيرة جربة.

إلى جانب موسم جني الزيتون تستعد الجهة لموسم الزراعات الكبرى من خلال تخصيص أكثر من 42 ألف هك منها 40500 هك للحبوب أساسا الشعير والبقية تخصص للبقول الجافة في انتظار نزول الغيث النافع.

أما الزراعات العلفية فمن المتوقع إنجاز 350 هك من الأعلاف وما لا يقل عن 2455 هك من الخضروات بين مروية ومطرية بالإضافة إلى توقع تشجير 2500 هك هذا الموسم منها 2100 هك غراسات زيتون و400 هك أشجار مثمرة.

أثناء النقاش أثار المتدخلون عدة مسائل ونقاط تتعلق بالعراقيل التي تميز الاستثمار الفلاحي بالجهة من كثرة وثائق وطول انتظار للموافقة على إسناد الامتيازات والمنح وتأخير في فتح الاعتمادات المخصصة للجهة فضلا عن نقص الأسمدة والأعلاف والمياه وتأخير في مداواة غابات الزيتون مع الدعوة إلى مراجعة مقاييس إسناد الحصة اليومية من الشعير العلفي لكل رأس من الماشية والترفيع فيها باعتبارها أضرت كثيرا بالقطيع ولا تكفي لسد حاجياته الغذائية.

 


مسعود الكواش