الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

وطنية



نجلاء بودن تشارك في مبادرة قمة الشرق الأوسط الأخضر بالسعودية :

أول وجهة لتعزيز صورة تونس والبحث عن تمويلات


الصحافة اليوم:

تؤدي رئيسة الحكومة نجلاء بودن زيارة إلى المملكة العربية السعودية لمدة يومين لتشارك في الدورة الأولى لقمة الشرق الأوسط الأخضر، في أول رحلة رسمية لها خارج البلاد منذ توليها مهامها على رأس الحكومة الجديدة.

 

وكانت رئاسة الحكومة قد أعلنت، في بلاغ نشرته على صفحتها الرسمية بموقع التواصل فيسبوك، أن نجلاء بودن وصلت مساء الأحد 24 أكتوبر 2021 إلى الرياض لتشارك في الدورة الأولى لقمة الشرق الأوسط الأخضر يومي الاثنين والثلاثاء 25 و26 أكتوبر 2021، بمشاركة عدة رؤساء حكومات ودول.

ويرافق بودن خلال هذه الزيارة كلّ من وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج عثمان الجرندي، ووزيرة البيئة ليلى الشيخاوي، وفق ما ورد في بلاغ رئاسة الحكومة.

وقد استحسن التونسيون في مستوى أول تميز الجانب البروتوكولي والشكلي للزيارة حيث لم تكن ترتدي رئيسة الحكومة التونسية غطاء للرأس (حجابا) خلال وصولها أو خلال لقائها مع أمير الرياض، اذ جرت العادة أن ترتدي السيدات غطاء على شعرهنّ وفق العادات الدينية للمملكة...

ويرى مراقبون ان هذه الزيارة التمهيدية الأولى الى المملكة العربية السعودية من طرف المسؤولين في تونس للتحضير لزيارة دولة قد يقوم بها الرئيس قيس سعيد في الأيام القادمة.

وتشارك بودن في قمة «مبادرة الشرق الأوسط الأخضر» على مدى يومين وتتمحور التظاهرة حول تحديات التحول في الطاقة وتحقيق التوازن وكذلك الصناعات كثيفة الكربون والفرص الاستثمارية الجديدة في الاقتصاد الأخضر.

ويحضر قمّة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر قادة بارزون من المنطقة والعالم بهدف تعزيز التعاون وتوحيد الجهود نحو تنفيذ الالتزامات البيئية المشتركة. وانطلاقاً من الالتزامات البيئية الواردة في «مبادرة السعودية الخضراء» ستتعاون المملكة العربية السعودية مع الدول المجاورة لمواجهة تحديات التغير المناخي خارج حدودها أيضاً، وفق ما ورد على موقع مبادرة السعودية الخضراء.

وتناقش قمة «مبادرة الشرق الأوسط الأخضر» على مدى يومين تحديات التحول في الطاقة وتحقيق التوازن وكذلك الصناعات كثيفة الكربون والفرص الاستثمارية الجديدة في الاقتصاد الأخضر.

وورد في الموقع ذاته أنه «انطلاقاً من الالتزامات البيئية الواردة في مبادرة السعودية الخضراء، ستتعاون المملكة مع الدول المجاورة لمواجهة تحديات التغير المناخي خارج حدودها أيضاً». ومن بين المحاور التي ستناقشها القمة «سبل مواجهة أزمة التغير المناخي، وتحديات التحول في الطاقة، والفرص الاستثمارية الجديدة في الاقتصاد الأخضر» وفق ذات الموقع.

وحسب مراقبين تهدف هذه الزيارة الى البحث عن تعاون اقتصادي مع المملكة لتغطية موارد الدولة. وتحتاج تونس إلى مساعدة الأشقاء العرب في محنتها الاقتصادية والاجتماعية.

وسبق أن كشف عبد الكريم الأسود المدير العام للتمويل والدفوعات الخارجية في البنك المركزي التونسي عن وجود محادثات متقدمة مع بعض الدول الخليجية بهدف تمويل موارد مالية لفائدة الخزينة التونسية.

واعتبر الأسود، أن التعاون الثنائي مع عدد من الدول الشقيقة والصديقة سيكون الوسيلة الأولى لضخ تمويلات لدعم الاقتصاد التونسي خلال هذه الفترة المالية الصعبة، على حد تعبيره.

وتعاني بلادنا أزمة اقتصادية حادة، حيث تشهد نقصا كبيرا في الموارد المالية، كما خفّضت وكالة «موديز» للتصنيف الائتماني تصنيف تونس، مؤخرا، فتراجع تصنيف البلاد السيادي.

ولئن كانت هذه الزيارة هي الأولى كمهمة خارج تونس لرئيسة الحكومة فانها تمثل مناسبة جيدة لربط علاقات بين بودن وبقية الدول المشاركة في المؤتمر.

في هذا الاطار ابرز أستاذ التاريخ المعاصر خالد عبيد في تصريح لـ«الصحافة اليوم» ان رئيسة الحكومة نجلاء بودن ستعطي انطباعا طيبا لدى كل المشاركين في هذا المؤتمر الذي يعد اول فرصة لبودن لنسج علاقات دولية قد تكون في صالح تونس ..

وشدد محدثنا ان هذا هو المطلوب من مثل هذه المناسبات.

في المقابل قال عبيد ان مسألة البحث عن تمويلات هي موضوع يتجاوز رئيسة الحكومة نجلاء بودن ويتعلق أساسا بمدى رغبة المملكة العربية السعودية وبقية الدول الصديقة والشقيقة في مساعدة تونس بأي طريقة كانت.

اما الناشط السياسي طارق الكحلاوي فقد اكد ان موضوع التمويل الثنائي للميزانية في تونس وتقدم المفاوضات مع السعودية والامارات لم يعد سرّا لأن هناك عجزا في قانون المالية التكميلي بقيمة 3 مليار دولار .

وشدد الكحلاوي في حديثه لـ«الصحافة اليوم» عن ضرورة وجود شروط من الدول العربية لتمويل تونس قد تختلف بين دول العربية السعودية والامارات العربية والكويت..

 


عواطف السويدي