الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

منوعات



من بينها العناية بكلمة المرور :

خطوات للحفاظ على أمان بريدك الإلكتروني وخصوصيته


سواء كنت في المنزل أو في العمل، فهناك احتمالات أنك ستتلقى رسائل بريد إلكتروني عشوائية أو احتيالية من وقت لآخر. وفي ما يلي مجموعة من النصائح لحماية البريد الإلكتروني وتجنب المخاطر الأمنية التي قد تسبب الضرر بحساباتك على الأنترنات أو بأجهزتك المختلفة.

غالبا ما يرسل مجرمو الإنترنت رسائل إلكترونية مقنعة يبدو أنها تأتي من جهات موثوقة مثل البنوك أو الشركات أو الشبكات الاجتماعية وغيرها من الجهات التي نسجل لديها معلومات حساسة.

وتتضمن هذه الرسائل روابط لمواقع مزيفة وصفحات تصيّد يمكن من خلالها سرقة بياناتك الشخصية وربما أموالك في حال إدخالك إسم المستخدم وكلمة المرور ضمن هذه الصفحات. لذا فكر مرتين قبل النقر على الروابط الموجودة في رسائل البريد الإلكتروني، خاصة إن كانت من طرف مجهول.

إفحص المرفقات دائما

مرفقات البريد الإلكتروني تعتبر وسيلة فعالة بالنسبة الى المخترقين لتثبيت برمجيات خبيثة على جهازك والوصول إلى حساباتك الشخصية ومعلومات حساسة أخرى.


السكان المحليّون يحتجّون :

بعض المقاصد السياحية الشهيرة في أوروبا لا ترحّب بالسياح


يبدو أن الزحام الشديد المزمن في بعض المناطق السياحية الشهيرة في أوروبا أطلق غضبا واستياء من جانب السكان المحليين واتخذ عدم رضاهم أشكالا مختلفة من الاحتجاج المهذب إلى كتابة «ارجعوا إلى بلادكم» على الجدران، بل لجأ بعضهم إلى ترويع السياح.

وعبر جنوب أوروبا، من شوارع برشلونة المزدحمة إلى الأعداد الكبيرة من سفن الرحلات السياحية المكتظة بالركاب في دوبروفنيك بكرواتيا، يشتكي السكان المحليون من أن زيادة كبيرة في حركة السياحة جعلت الحياة لا تطاق بالنسبة إليهم.

وأذكى هذا الاستياء مخاوف بشأن السياحة أحد أكبر المحركات الاقتصادية في المنطقة ودفع السلطات الى التحرك.


نتيجة قابلة للنّقاش :

دراسة تثبت أنّ المرأة تتحدث ثلاثة أضعاف الرجل


لأن جسم المرأة يحتوي على بروتين «فروكس بي 2» بنسبة عالية أكثر من الرجل، تبين لدى علماء أمريكيين خلال دراسة أجروها السبب الذي يجعل المرأة تتحدث أكثر من الرجل.

كما بينت الدراسة التي أجريت في جامعة «ميريلاند» الأمريكية أن المرأة تلفظ حوالي 20 ألف كلمة يوميا، بخلاف الرجل الذي يلفظ في اليوم الواحد فقط 7 آلاف كلمة، أي أقل من المرأة بثلاثة أضعاف.

وفي أحد الأبحاث العلمية، أثبت الأطباء أن الراحة العصبية لدماغ الرجل أكثر منها عند المرأة، حيث تصل إلى 70%، وهذه النسبة تعني درجة التوقف عن التفكير عنده، بينما نسبتها في دماغ المرأة تبلغ 10%، ما يجعلها تتابع مشوار التفكير بنسبة 90%، وهو ما يؤكد أن دماغها لا يتوقف عن تحليل وتنسيق كل المعلومات الواردة إليه.


متوسّط الذكاء في الغرب ينخفض :

علماء يفسّرون الظاهرة بالتواصل المفرط مع شبكة الأنترنات


يقول العلماء أن الظاهرة صارت مثيرة للقلق في الغرب، فمنذ قرن من الزمان، ونسبة الذكاء تميل إلى الارتفاع في المجتمع عبر الأجيال، ولكن العديد من الدراسات التي أجريت مؤخرا تظهر انخفاضا عاما في متوسط نسبة الذكاء في الغرب، البعض يفسّر ذلك بالتلوث الكيميائي، فيما يقول البعض الآخر أن السبب هو التواصل المفرط مع شبكة الأنترنات.

ولكنّ الأمر يحيّر الخبراء لأن هذا الإفراط موجود أيضا في آسيا، ومع ذلك لم يمنع متوسط نسبة الذكاء هناك من أن يتقدم ويتطور.

عقول غوغل

منذ نهاية الحرب العالمية الثانية وحتى وقت قريب، أظهرت اختبارات الذكاء أن أدمغتنا تطورت بشكل جيد، ولكن في المقابل ومنذ سنة 2000 تشير العديد من الدراسات إلى وجود انخفاض عام في متوسط الذكاء في الغرب والبعض يوجهون اللوم إلى عالمنا الغارق بإفراط في عالم الأنترنات.


توارثها الآباء عن الأجداد :

لغة التحدّث مع الأطفال الصغار لها جذورها


عادة ما يقوم الآباء بالتحدّث مع أطفالهم بصوت «غريب ومضحك»، مع استخدام لغة مبسطة سهلة، وقد يرجع هذا الأمر إلى الأجداد القدامى.

ووجدت الأبحاث الجديدة أن لغة التحدث مع الأطفال، يمكن أن تكون عادة متأصلة تم تناقلها عبر الأجيال مع التطور البشري.

ولكن هذه العادة الغريبة سهّلت على الأطفال عملية تعلم لغتهم الأولى، وسرعان ما أصبحت متأصلة في الحمض النووي عند البشر، وفقا للعلماء.

ولتحليل أصول حديث الطفل، درس الباحثون حركات الشفاه واللسان عند الأمهات، أثناء تحدثهن مع أطفالهن.

ووجد العلماء أنه عندما تتحدث الأمهات مع أطفالهن، وهو ما يعرف رسميا بـ «الكلام الموجه للأطفال»، فإنهن يقمن بتغيير أصواتهن دون وعي، للتحدث بصوت مختلف ومضحك.

وقالت مارينا كالاشينكوفا، وهي باحثة في دراسات الطفولة بجامعة ويسترن سيدني: «لقد وجدنا أنه بالمقارنة مع الكلام الموجه للكبار، تقوم الأمهات بتغيير أصواتهن بشكل تلقائي».


يصبح متاحا بعد 10 سنوات على الأقل :

تطوير بروتين جديد يمكنه الحدّ من المجاعات


التغلّب على المجاعات وضمان الأمن الغذائي للجميع من أهم التحديات التي يواجهها خبراء الصحة والمنظمات الناشطة في هذا المجال غير أن طريقة جديدة قد تساعد على التغلب على المجاعة ونقص التغذية. فكيف ذلك؟

أطفال بأجساد نحيفة لا تكاد تقوى على الحركة، ارتفاع لمعدلات الوفيات بشكل ملحوظ في القارة السمراء، مظاهرات في العديد من دول العالم لتوفير الأمن الغذائي ومخاطر وتداعيات سياسية واقتصادية كذلك على بعض المجتمعات. تلك فقط بعض من مظاهر المجاعة التي تجتاح بعض مناطق العالم. بيد أن دراسة حديثة خلصت إلى طريقة لمواجهة هذا التحدي الكبير. فقد توصل علماء من جامعة التكنولوجيا الفنلندية «لا بينراتا» إلى اختراع خلية بروتين واحدة تتوفر على طاقة غذائية توازي تناول وجبة عشاء واحدة حسب ما ذكر موقع الجامعة الإلكتروني.


عبارة عن هبوط مفاجئ في ضغط بيئة مغلقة :

مـاذا يحـدث لـو فتـح بـاب الطائرة فـي الجـو؟


الشيء المألوف لكل ركاب الطائرات في إعلان السلامة قبل الإقلاع هو ما يفعلونه بأقنعة الأكسيجين «لكي تشغل تدفق الأكسيجين اسحب القناع نحوك برفق»، وقد يبدو هذا الأمر بسيطا وسهلا، لكن كيف يكون الحال عندما تحاول القيام بهذا الأمر عند تسارع الضغط داخل الطائرة على ارتفاع آلاف الأمتار مثلا.

وتسارع الضغط هو هبوط مفاجئ في ضغط بيئة مغلقة، ويمكن أن يحدث إذا انفتح باب الطائرة في الجو أو إذا تحطمت إحدى النوافذ، وأغلبية هذه الضغوط غير المنضبطة تحدث بسبب إخفاقات في السلامة الهيكلية للطائرة أو الإصلاحات غير الكافية.

لكن إذا انفتح باب الطائرة في الجو فإن أي شخص يقف بالقرب من المخرج سيقذف خارجها وستنخفض درجة حرارة المقصورة بسرعة إلى مستويات الصقيع، وقد تبدأ الطائرة نفسها في التمزق كما يقول خبراء الطيران.

وخلال عملية التسارع في الضغط على ارتفاع التطويف سيكون أمام معظم الركاب البالغين ما بين 15 و20 ثانية من الإدراك الواعي، وقد يبدو ذلك وقتا كافيا لجذب قناع الأكسيجين نحوك بل وحتى مساعدة طفل بجانبك، لكن مع تسارع الضغط هناك الكثير من الأشياء التي قد تشغلك للقيام بها.

عرض النتائج 43 إلى 49 من أصل 1227

< السابقة

1

2

3

4

5

6

7

التالية >