الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

منوعات



الأكل ليس المتهم الوحيد :

هذه الأسباب تؤدي أيضا إلى زيادة الوزن

يعزو الناس حصول زيادة الوزن إلى كثرة تناول الطعام، في غالب الأحيان، فيحاولون خفضه باتباع الحمية عسى أن يعودوا إلى رشاقتهم، لكن قلما يدركون أن السمنة تنجم في بعض الأحيان عن أسباب «غريبة»، بعيدة عن المعدة.

ومن العوامل الغريبة التي تفضي إلى زيادة الوزن حصول خلل في الغدة الدرقية للإنسان، ذلك أن الغدة التي تدير عدة وظائف في جسم الإنسان مرتبطة أيضا بالتمثيل الغذائي لدى الإنسان.

وفي حال زاد وزن الإنسان جراء ضعف في نشاط الغدة الدرقية، فإنه لن يخسر الوزن مهما راجع نظامه الغذائي وأيا كان المجهود الذي يبذله في ممارسة التمارين الرياضية.

أما السبب الثاني والغريب لزيادة الوزن فهو عدم شرب قدر كاف من المياه، إذ أظهرت دراسة في جامعة يوتا الأمريكية، أن شرب كوبين من الماء قبل كل وجبة يساعد بشكل كبير على خسارة الوزن، فدور الماء لا يقف عند منحنا الطاقة، بل يجعلنا نحس بالشبع، وفي حالة العطش يتجه الإنسان أكثر فأكثر إلى الإفراط في الأكل.


لتكون أفضل في عيون المهدى إليه :

شراء نفس الهدية لنفسك يولّد الشعور بالرفقة والمشاركة


تواجهنا حيرة شديدة عندما نحاول اختيار هدية مناسبة لشخص عزيز على قلوبنا وقد يستغرق منا ذلك وقتا وجهدا للوصول إلى اختيار مميز يعبّر عن تقديرنا له.

ووفق دراسة جديدة نشرتها صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، ينصح العلماء بأن تشتري لنفسك نفس الهدية التي تختارها للآخرين، لأن متلقي الهدية يصبح أكثر سعادة عندما يكتشف أنك اقتنيت لنفسك الشيء ذاته.

تصف الدراسة، التي أجراها دكتور إيفان بولمان في جامعة ويسكونسن ماديسون ودكتور سام ماغليو في جامعة تورنتو سكاربورو، هذا الأمر بأنه «شعور بالرفقة والمشاركة».

يقول دكتور بولمان: «في الحقيقة، إن المشاركة في هدية مماثلة من جانبك تجعل الهدية أفضل في عيون المُهدى إليه. إنهم يحبون هدايا المشاطرة أكثر، لأنها تشعرهم بمدى التقارب بينهم وبين مقدم الهدية».

ولإجراء الدراسة، قام الباحث بتكليف 100 من المشاركين بتقييم مدى إعجابهم وتقديرهم بشأن قائمة محددة من الهدايا، يحصلون عليها، وكذلك آرائهم إذا كانت مرفقة مع تلك الهدايا بطاقة مكتوب عليها: «آمل أن تروق لك الهدية. حصلت لنفسي على واحدة مثلها أيضا».


لها سحرها على الجسد والدماغ :

الرياضة تمنحك إحساسا أفضل بالحياة


قد يكون للتمارين الرياضية وبالذات التمارين المرتبطة بالقلب، أثر فعال يفوق ما يمكن توقعه، حسب دراسات جديدة.

وتشير أعداد متزايدة من البحوث إلى أن الإنسان عندما يلتزم بتدريبات منتظمة تعمل على رفع معدل ضربات القلب وزيادة التعرق لفترة طويلة من الزمن، فإن ذلك سيكون له أثر الأشياء الساحرة على الجسم والدماغ معا.

فما يحدث أننا سوف نفكر بشكل أكثر صفاء، ويتولد لدينا إحساس أفضل بالحياة، كذلك سنعمل على حماية أنفسنا ضد بعض التدهور المعرفي الذي يحدث مع التقدم في السن، كما تكشف الدراسات.

وقد جاء في مدونة هارفارد الطبية البريطانية «العقل والمزاج»، أن «التمارين الرياضية لديها قدرة فريدة على خلق الابتهاج والاسترخاء، وتوفير التحفيز والهدوء لمواجهة الاكتئاب وتبديد الإجهاد».


من بينها العناية بكلمة المرور :

خطوات للحفاظ على أمان بريدك الإلكتروني وخصوصيته


سواء كنت في المنزل أو في العمل، فهناك احتمالات أنك ستتلقى رسائل بريد إلكتروني عشوائية أو احتيالية من وقت لآخر. وفي ما يلي مجموعة من النصائح لحماية البريد الإلكتروني وتجنب المخاطر الأمنية التي قد تسبب الضرر بحساباتك على الأنترنات أو بأجهزتك المختلفة.

غالبا ما يرسل مجرمو الإنترنت رسائل إلكترونية مقنعة يبدو أنها تأتي من جهات موثوقة مثل البنوك أو الشركات أو الشبكات الاجتماعية وغيرها من الجهات التي نسجل لديها معلومات حساسة.

وتتضمن هذه الرسائل روابط لمواقع مزيفة وصفحات تصيّد يمكن من خلالها سرقة بياناتك الشخصية وربما أموالك في حال إدخالك إسم المستخدم وكلمة المرور ضمن هذه الصفحات. لذا فكر مرتين قبل النقر على الروابط الموجودة في رسائل البريد الإلكتروني، خاصة إن كانت من طرف مجهول.

إفحص المرفقات دائما

مرفقات البريد الإلكتروني تعتبر وسيلة فعالة بالنسبة الى المخترقين لتثبيت برمجيات خبيثة على جهازك والوصول إلى حساباتك الشخصية ومعلومات حساسة أخرى.


السكان المحليّون يحتجّون :

بعض المقاصد السياحية الشهيرة في أوروبا لا ترحّب بالسياح


يبدو أن الزحام الشديد المزمن في بعض المناطق السياحية الشهيرة في أوروبا أطلق غضبا واستياء من جانب السكان المحليين واتخذ عدم رضاهم أشكالا مختلفة من الاحتجاج المهذب إلى كتابة «ارجعوا إلى بلادكم» على الجدران، بل لجأ بعضهم إلى ترويع السياح.

وعبر جنوب أوروبا، من شوارع برشلونة المزدحمة إلى الأعداد الكبيرة من سفن الرحلات السياحية المكتظة بالركاب في دوبروفنيك بكرواتيا، يشتكي السكان المحليون من أن زيادة كبيرة في حركة السياحة جعلت الحياة لا تطاق بالنسبة إليهم.

وأذكى هذا الاستياء مخاوف بشأن السياحة أحد أكبر المحركات الاقتصادية في المنطقة ودفع السلطات الى التحرك.


نتيجة قابلة للنّقاش :

دراسة تثبت أنّ المرأة تتحدث ثلاثة أضعاف الرجل


لأن جسم المرأة يحتوي على بروتين «فروكس بي 2» بنسبة عالية أكثر من الرجل، تبين لدى علماء أمريكيين خلال دراسة أجروها السبب الذي يجعل المرأة تتحدث أكثر من الرجل.

كما بينت الدراسة التي أجريت في جامعة «ميريلاند» الأمريكية أن المرأة تلفظ حوالي 20 ألف كلمة يوميا، بخلاف الرجل الذي يلفظ في اليوم الواحد فقط 7 آلاف كلمة، أي أقل من المرأة بثلاثة أضعاف.

وفي أحد الأبحاث العلمية، أثبت الأطباء أن الراحة العصبية لدماغ الرجل أكثر منها عند المرأة، حيث تصل إلى 70%، وهذه النسبة تعني درجة التوقف عن التفكير عنده، بينما نسبتها في دماغ المرأة تبلغ 10%، ما يجعلها تتابع مشوار التفكير بنسبة 90%، وهو ما يؤكد أن دماغها لا يتوقف عن تحليل وتنسيق كل المعلومات الواردة إليه.


متوسّط الذكاء في الغرب ينخفض :

علماء يفسّرون الظاهرة بالتواصل المفرط مع شبكة الأنترنات


يقول العلماء أن الظاهرة صارت مثيرة للقلق في الغرب، فمنذ قرن من الزمان، ونسبة الذكاء تميل إلى الارتفاع في المجتمع عبر الأجيال، ولكن العديد من الدراسات التي أجريت مؤخرا تظهر انخفاضا عاما في متوسط نسبة الذكاء في الغرب، البعض يفسّر ذلك بالتلوث الكيميائي، فيما يقول البعض الآخر أن السبب هو التواصل المفرط مع شبكة الأنترنات.

ولكنّ الأمر يحيّر الخبراء لأن هذا الإفراط موجود أيضا في آسيا، ومع ذلك لم يمنع متوسط نسبة الذكاء هناك من أن يتقدم ويتطور.

عقول غوغل

منذ نهاية الحرب العالمية الثانية وحتى وقت قريب، أظهرت اختبارات الذكاء أن أدمغتنا تطورت بشكل جيد، ولكن في المقابل ومنذ سنة 2000 تشير العديد من الدراسات إلى وجود انخفاض عام في متوسط الذكاء في الغرب والبعض يوجهون اللوم إلى عالمنا الغارق بإفراط في عالم الأنترنات.

عرض النتائج 29 إلى 35 من أصل 1216

< السابقة

1

2

3

4

5

6

7

التالية >