الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

تعاليق وآراء



أفكار

المسرح وتجليات الوقار

منيرة رزقي

كما أنّ قرار ترامب أعاد القدس الى الواجهة وأحياها في الضمير الانساني كبوصلة لكل قضايا التحرر وجعلها محور الفعل السياسي في الأيام الماضية فإنه أيضا جعلها تتبوأ الصدارة في الحدث المسرحي الكبير الذي تعيش بلادنا على وقعه.

ومن مظاهر ذلك اختفاء كل أشكال الاحتفاء التي كانت غالبا ما تميز يوم الإفتتاح وأعلن المنظمون أنهم ألغوا كل ذلك تضامنا مع الفلسطينيين في معركتهم ضد المحتل الغاصب وعرابه الامريكي اللذين يريدان افتكاك القدس وتحويل وجهتها وهي العاصمة الابدية لفلسطين كما تتداولنا ذلك جيلا بعد جيل.


ما قلّ من الكلام

ماذا يفعل هذا«الترومب»؟

بقلم:المنجي السعيداني

إلى وقت قريب كان لدى العرب والمسلمين وَهْمٌ بان الإدارة الأمريكية يمكن ان تدعم الحق العربي في دولة فلسطين وتمكنهم من تسوية عادلة على أساس قرارات الأمم المتحدة والشرعية الدولية. ولعب الرؤساء الأمريكيون على غرار بيل كلنتون وباراك اوباما بشكل اقل خلال العقود الماضية، دور الوسيط المقبول به على مضض وحاولوا في مناسبات عدة بدءا من اجتماعات مخيم ديفيد في الولايات المتحدة الأمريكية ومفاوضات مدريد وأوسلو ان يمنحوا الثقة لهذا الوسيط السياسي لعلهم يظفرون بالقليل من حقوقهم وهم يدركون في قرارة أنفسهم أنهم لن يطالوا شيئا من رؤساء مناصرين للصهاينة ويأتمرون بأوامر اللوبي المالي القوي في الولايات المتحدة الأمريكية وباقي دول العالم، ومع ذلك واصلوا فصول"المسرحية" إلى النهاية وأتت النهاية تراجيدية بأتم معنى الكلمة من خلال القرار الذي اتخذه "ترومب" في انحياز لا غبار عليه للعدو الصهيوني.


في حضرة التاريخ

صالح وثمود ...فتنة دائمة إن شاء الله !

بقلم : محمود الذوادي

من السذاجة ان نسلم بان العالم الحديث الذي يعتقد انه تغير وانفصل عن وحشيته منذ زمان سيصدق بأننا اهل للتسامح وشعوب متحضرة ، او ان مرجعية «داعش» في القتل وتخريب التراث البشري لا تمت لنا بصلة . سيجدون في التاريخ ما يدعمون به اتهاماتهم وسيخرجون النص الديني من سياقه حين نرد بان كل الشعوب كانت اكثر وحشية حتى الماضي القريب ، وان العقل البشري المعاصر لم يصبح مهيأ للعنف الا عندما زاد الظلم وامعن أسلاف ترامب في قمع الشعوب .. اما ذاكرة الشعوب الرقمية فهي لا تكاد تتذكر مذابح الحروب التي خاضها الغرب المتحضر منذ عصر الانوار حتى نهاية القرن الماضي.


على وزن الريشة

«إفرح بيّ» مسرحية عن الفساد؟..

حسن بن عثمان

تزامن العرض الأوّل من المسرحية الجديدة «إفرح بيّ» لمسرح التياترو الخاص بإدارة توفيق الجبالي مع الافتتاح الرسمي لأيام قرطاج المسرحية في دورتها 19 مساء يوم الجمعة 8 ديسمبر2017، ولا علاقة لمسرحية التياترو مع الافتتاح الرسمي للأيام، والتزامن هو على وجه الصدفة، كما يبدو؟

مسرحية «إفرح بيّ» من إنتاج التياترو 2017، والهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، وسفارة سويسرا بتونس... وهذه معلومة مهمّة نبادر بإبرازها لأنها ستكون محورية في هذا المقال.


نقاط وحروف

أفكار جديدة في ذكرى الثورة

كمال الشيحاوي

بعد أيام قليلة ستتجدّد ذكرى انطلاق أحداث ثورة 17 ديسمبر 2010 ، 14 جانفي 2011، الشرارة التي أشعلت من تونس غضب الشعوب العربية وأسقطت أنظمة وقيادات ما تزال غير مصدّقة بأن شعوبها قادرة بمفردها على الإطاحة بها وهو ما يفسّر استمرار الزعم بأنّ ما حدث هو «ربيع صهيوني/أمريكي» استعملت فيه انتفاضة الشعوب لإضعاف أنظمة ودول وطنية وإشاعة الفوضى والتطرّف فيها لتمرير أجندات سياسية وإعادة رسم حدود المنطقة العربية بما يتناسب ومصالح إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية. وقد عاد هذا الرأي بقوّة هذه الأيام مع إعلان «دونالد ترامب» نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، وهو قرار تمّ بالاتفاق مع قيادات دول محورية هامة وهي «المملكة العربية السعودية» و«مصر» كما جاء على لسان أحد المحلّلين الصهاينة على القناة العاشرة الاسرائيلية. وقد قيل أن ذلك من ثمرات ثورات الرّبيع العربي التي بدأت أمريكا وإسرائيل في جنيها.


في حضرة التاريخ

شاورهم في الأمر..وكفاهم فخرا

بقلم: محمود الذوادي

من قال ان ترامب لا يحترم القادة العرب ، لقد شاورهم في الامر ساعات قبل ان يوقع قرار نقل السفارة الامريكية الى القدس ، قرأنا ملخصات مقتضبة ولا نعرف بالضبط تفاصيل تلك المهاتفة الانفرادية ولا عن الترتيبات التي سبقتها ، وهل قالوا سرا نفس الكلام الذي سمعناه في الساعات الموالية وسوق للرأى العام على انه تنديد ورفض قاطع ، ام ان جوابهم وقد اخذهم كل على حدة يحتمل التأويل ولا يزيد عن خطابات الهرولة والمزايدة التي ألفناها منذ النكبة الكبرى .

ربما حذروه ضمنيا من غضب الشارع العربي ومن احراج اصدقاء امريكا وتغول ايران وتنامي الفكر المتطرف وكفى.., وترامب سيتفهم بعد ذلك مخاوفهم وانتقاداتهم وخطاباتهم العلنية المهدئة للشعوب. .


هكذا أرى

ما اقترفه الكوبوي الأمريكي ليس بمفاجأة!

محمد مصمولي

.... عالم عربي مفكك الأوصال، ينزف، مأساة من لحم ودم.. تؤدي فصولها ملهاة عابثة..

... مأساة تلبسنا جميعا، بعد أن فُصِّلتْ على القدّ والقياس..

... مأساة منّا جميعا..!

... بنا... و... علينا جميعا..!

عرض النتائج 1 إلى 7 من أصل 4049

1

2

3

4

5

6

7

التالية >