الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مجتمع



النسخة الأولى من الاستراتيجية الوطنية متعددة القطاعات 2025-2018 لوزارة الصحة

للتقليص من الأمراض غير السارية وتغيير نمط عيش التونسي


الصحافة اليوم أعلنت امس وزارة الصحة عن النسخة الأولى من الاستراتيجية الوطنية متعددة القطاعات 2025-2018 للتقليص من الأمراض غير السارية والحد من انتشارها. في هذا الموضوع اكد وزير الصحة عماد الحمامي عمل الوزارة على اعداد النسخة الأخيرة في شهر جويلية 2018 على اقصى تقدير وذلك بتشريك خبراء تونسيين ودوليين مشيرا إلى أن انطلاق عمل اللجنة متعددة القطاعات التي تترأسها وزارة الصحة والتي تضم مختلف الوزارات انطلقت في إعداد هذه الاستراتيجية منذ سنتين.

وبين أبرز ملامح هذه الاستراتيجية التي تتمثل في مقاومة التدخين خاصة في الوسط المدرسي والجامعي وتغيير نمط عيش التونسي من خلال تشجيعه على القيام بحركات بدنية و التقليص من استهلاك مادتي السكر والملح فضلا عن اتباع سياسة وقائية بهدف التقصي المبكّر للأمراض المزمنة.

واكد الحمامي ان كلفة الأمراض المزمنة تعادل 63 بالمائة من مجموع نفقات وزارة الصحة مضيفا أن هذه الأمراض تتسبب في أكثر من 30 بالمائة من الوفيات المبكرة.

واعتبر الوزير أن ارقام المصابين بالأمراض غير السارية في تونس مفزعة خاصة وأن مرضى ضغط الدم يفوق عددهم 30 بالمائة كما يفوق عدد مرضى السكري 20 بالمائة من عدد التونسيين موضحا ان السمنة وقلة الحركة والتدخين واتباع نمط تغذية غير سليم هي من الأسباب الرئيسية للإصابة بهذه الأمراض.

واضاف الوزير أن تطبيق هذه الاستراتيجية بإمكانه بلوغ الهدف المرسوم المتمثل في الحد من انتشار الأمراض غير السارية.

ومن جهتها أكدت رافلة تاج الرئيسة المديرة العامة للديوان الوطني للأسرة والعمران البشري ومسؤولة عن الاستراتيجية الوطنية للوقاية والحد من الأمراض غير السارية أن الامراض المذكورة خاصة منها امراض القلب والشرايين والسكري والجهاز التنفسي الحاد والسرطانيات تتسبب في 82 بالمائة من الوفيات في تونس.

واضافت تاج أن الاستراتيجية تهدف إلى الحد من انتشار الأمراض المزمنة بالتنسيق مع كل الأطراف المتدخلة على غرار وزارات التجارة والصناعة والتربية والمالية وذلك بمكافحة التدخين من خلال قانون خاص سيمرر في وقت لاحق الى مجلس النواب للمصادقة عليه وبالترويج لضرورة تحسين سلوكيات المواطن التونسي واتباع نمط غذائي سليم من خلال توعيته بضرورة التقليص من كميات الملح والسكر والدهنيات المستهلكة مذكرة بالتجربة التي اعتبرتها رائدة في ولاية بنزرت حيث تم اتباع نمط التقليص في نسبة الملح في الخبز بنسبة 40 بالمائة.

كما قالت إن الوزارة تعمل مع مختلف الأطراف المتدخلة للترويج للتقليص في الملح والسكر والدهنيات في كل المنتوجات الموجهة للاستهلاك بهدف الحد من هذه الأمراض والتخفيف من عبئها ودعت المواطنين إلى ضرورة القيام بنشاط بدني حتى وإن كان المشي على الأقدام لمدة 20 دقيقة على الأقل يوميا .

 

 


سامية جاء بالله