الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مجتمع



استعدادا لشهر الصيام:

وفرة وتنوّع بسبب تزامن رمضان مع فترة الانتاج



الصحافة اليوم: تعمل وزارة التجارة على وضع اللمسات الاخيرة على مستوى استعداداتها لشهر رمضان المعظم الذي يكثر فيه الاستهلاك ويرتفع فيه نسق عمليات الغش وارتفاع الاسعار.

وفي هذا النطاق تحدثت «الصحافة اليوم» مع فاتن بالهادي المديرة العامة للجودة والتجارة الداخلية بوزارة التجارة حيث كشفت ان مصالح الوزارة انطلقت منذ فترة في عملها استعدادا لشهر رمضان بتكوينها لمخزون من بعض المواد الاستهلاكية الذي من خلاله ستغطي حاجيات السوق في شهر الصوم وحتى الموسم الصيفي.

فترة انتاج

ومن الايجابيات التي ذكرتها بالهادي المتعلقة بشهر رمضان أن هذا الشهر يتزامن وبداية الانتاج الفصلي للخضر والغلال بل انه سيشهد ذروة انتاج هذه المواد مثل البطاطا والفلفل والطماطم... في حين انه سيتم تزويد حاجيات السوق من انتاج الغلال ذات النوى على غرار الخوخ بـ20 ألف طن وهو انتاج شهر رمضان وبالمثل سيكون المشمش، اما العوينة فان انتاج هذه الغلة سيكون بـ3000 طن والدلاع بـ60 ألف طن... وبخصوص التمور فان مخزوناتها تقدر بـ40 ألف طن بالاضافة الى ان الخضر الورقية متوفرة.

وبينت محدثتنا ان أسعار الغلال والخضر ستكون معقولة باعتبارها مرتبطة بالانتاج البدري ولن تشهد ارتفاعا في اسعارها كما يتم تداوله.

توريد اللحوم الحمراء

أمّا قطاع اللحوم والاستعدادات لشهر رمضان لتلبية حاجيات السوق من هذه المادة فقد بينت بالهادي ان انتاج اللحوم البيضاء في شهر ماي المقبل يقدر بـ10.500 طن و بـ10.200 طن لشهر جوان في حين ان انتاج البيض شهريا بمعدل 152 مليون بيضة والمخزون في حدود 41 مليون بيضة وان الاستهلاك يتراوح بين 190 مليون و200 مليون بيضة.

واضافت أنّ قطاع اللحوم الحمراء يعاني من نقص هيكلي في انتاج لحوم الابقار بنسبة ٪11 وهو ما سيفرض توريد لحوم الابقار المبردة بـ2000 طن وهي عملية غير خاصة بشهر رمضان كما سيتم تعديل السوق خلال شهر رمضان بتوريد لحوم الضأن وذلك بين 20 طنا و40 طنا.

وذكرت بالهادي ان اسعار لحوم الأبقار ستكون بـ19.800 دينار للكلغ للهبرة و17.000 دينار للجمانة.

وحول ما يتردد في الشارع التونسي من امكانية نقص في مادة الزيت المدعم والسكر أكدت بالهادي ان وزارة التجارة بصدد اعداد برنامج خاص بشهر رمضان للوقوف على توفير هذه المنتوجات كما ان هذا الانتاج سيكون قادرا على تغطية حاجيات المستهلك وبأسعار معقولة ايضا.

المراقبة

ولئن تم الاستعداد من قبل وزارة التجارة لشهر رمضان على مستوى ضمان التغطية لحاجيات السوق والمتعلقة ببعض المواد خاصة وأن ذروة انتاجها تتزامن مع شهر رمضان او أن مخزوناتها قادرة على تلبية الاستهلاك او بتعديل السوق بآلية التوريد لبعض المواد الا أن المراقبة ايضا لا تقل اهمية عما ذكرناه سابقا وقد بينت محدثتنا في هذا الاطار ان الوزارة شرعت منذ فترة في حملات المراقبة الوطنية والاقليمية وستتواصل هذه الحملات الى ما بعد شهر رمضان خلال الموسم الصيفي لضمان شفافية ونزاهة المعاملات الاقتصادية كما ان حملات المراقبة ستشمل جودة المنتوجات على مستوى التصنيع والانتاج بالنسبة للمسالك والتوزيع وذلك حسب برنامج خاص بشهر رمضان على مستوى وطني ومن خلال 24 ادارة جهوية بالاضافة الى الادارة المركزية وذلك لمراقبة الجودة في قطاعات مختلفة على غرار قطاع التوابل والمشروبات والمقاهي وقطاع المرطبات.

 


بثينة بنزايد