الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مجتمع



توتر في صفوف الفلاحين

القطاع الفلاحي في حاجة الى استراتيجية واضحة


الصحافة اليوم: قال شكري الرزقي نائب رئيس مكلف بالانتاج الفلاحي صلب الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري لـ«الصحافة اليوم» ان الاجراءات المنبثقة عن اجتماع اللجنة المشتركة 5 زائد 5 بين الحكومة والاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري المنعقد مؤخرا هي اجراءات دون المطلوب ولم ترتق الى تطلعات الفلاحين الذين يعيشون وضعية صعبة بسبب الغلاء المشط على مستوى مستلزمات الفلاحة بما في ذلك غلاء الأعلاف.

وبين الرزقي انه من بين الاجراءات التي سيقع تفعيلها هو اقرار مبدإ تحرير سعر الاعلاف المدعمة وتوجيه الدعم مباشرة الى الفلاحين عبر تمكينهم من الاستفادة من الفارق في الاسعار علاوة على مضاعفة منحة تربية عجول التسمين المنتجة والمذبوحة محليا من 150 دينار حاليا الى 300 دينار يتمتع بها الفلاح في ظرف لا يتجاوز 15 يوما.

كما تطرق الاجتماع حسب محدثنا الى مشكل المديونية والتمويل حيث سيتم تشكيل لجنة مشتركة للتعمق في دراسة وضعية المديونية والتمويل في القطاع الفلاحي والصيد البحري وايجاد الحلول الجذرية لهذين الملفين والاخذ بعين الاعتبار مقترحات الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري وتقديمها ضمن مشروع قانون المالية الجديد.

كذلك وقع النظر في ملف التغطية الاجتماعية في قطاع الصيد البحري وفي القطاع الفلاحي.

وفي المقابل اعتبر الرزقي ان مجمل هذه الاجراءات الآنف ذكرها هي ليست الا حلولا ترقيعية وليست نظرة جديّة لواقع القطاع الفلاحي الذي هو في حاجة الى استراتيجية ونظرة استشرافية واضحة المعالم وليس مجرد تصورات وتدخلات استعجالية.

اما بخصوص مشكل الحليب الذي طاف على السطح مؤخرا فقد أوضح محدثنا ان الحكومة لم تتخذ خطوات جريئة بخصوصه بل تحدثت في المطلق عن زيادة في حدود 90 مليما عند الانتاج خلال شهر جوان القادم وهو ما لم يرض الفلاحين واعتبروها مماطلة واستهانة بمطالبهم وهو ما جعلهم يواصلون عزمهم على تعليق نشاط الانتاج والتجميع خلال الأيام القليلة القادمة.

هذا واعتبر الحاضرون في اجتماع لجنة 5 زائد 5 أن الحكومة تعتمد سياسة ترحيل المعضلة، وهي مشكلة الحليب، الى جوان القادم دون تحديد تاريخ دقيق ولا حتى تحديد سعر الزيادة بالنسبة للمنتج والمصنع والمستهلك.

 


راضية قريصيعة