الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مجتمع



مدير الجسور والطرقات بوزارة التجهيز يؤكد:

الطرقات الجديدة هذا العام ستخفف الاختناق المروري في العاصمة


يعيش المواطن التونسي معاناة يومية على مستوى الطرقات داخل العاصمة او على مستوى الطرقات السيارة المؤدية اليها بسبب الاختناق المروري الذي لم يعد حكرا على أوقات الذروة وانما اصبحت أغلب الطرقات تشهد اختناقات مرورية بشكل يومي ومتواصل الأمر الذي يتسبب حتما في تعطّل مصالح المواطنين. ويبقى الأمل أن تكون المشاريع التي هي بصدد استكمال اشغالها حلا لهذه المعضلة وفي هذا السياق اتصلت «الصحافة اليوم» بمدير الجسور والطرقات بوزارة التجهيز والاسكان والتهيئة الترابية صلاح الدين الزواري الذي أعلن ان أغلب أشغال المشاريع بتونس الكبرى ستنتهي قريبا لتدخل حيز الاستغلال خلال سنة 2018 مؤكدا ان احداث هذه المشاريع سيساهم بدرجة كبيرة في خلق سيولة في حركة المرور ويقلص بشكل ملحوظ من الاختناق ا لمروري الذي يسجل يوميا على مستوى الطرقات.

وقال الزواري ان شهر أفريل المقبل سيشهد انطلاق الجسر العلوي الذي تم انجازه ضمن محول حي النصر * 20 و*2 لتنتهي المرحلة الثانية من هذا المشروع خلال صائفة 2018 والمتمثلة في انجاز ممر تحت الأرض علما وان كلفة هذا المحوّل الجملية تقدر تقريبا بـ35 مليون دينار.

وأضاف ان مشروع الوصلة التي تربط الطريق السيارة بين تونس الحمامات عبر برج السدرية التي يقدر طولها بـ8 كليومترات سوف تنتهي اشغاله بما في ذلك انجاز محوّلاته مع تهيئة المساحات الخضراء لتضفي عليه جمالية أكثر ليدخل حيز الاستغلال خلال شهر جوان 2018 بكلفة جملية تقدر بـ55 مليون دينار.

أما المشروع الثالث فيتمثل في احداث جسرين اثنين (فولاذيين) على مستوى القرش الأكبر يربطان الطريق الوطنية 8 بالطريق المحاذية للبحيرة ومن المؤمّل ان تكتمل أشغاله في شهر جوان 2018 ليدخل حيز الاستغلال بكلفة جملية ناهزت 16 مليون دينار، واشار مدير الجسور والطرقات أن هذه التقنية لاتستعمل في تونس كثيرا مضيفا أن هذا المشروع سيحقق اضافة كبيرة على مستوى حركة الجولان.

كما اكد محدثنا ان اشغال محوّل الزهور ومحول المخرج الغربي ستنتهي خلال صائفة 2018 ليدخل حيز الاستغلال قائلا ان هذه المحولات المذكورة ستساهم بدورها في خلق سيولة كبيرة باعتبار ان تلك الطرقات تشهد ضغطا مروريا كبيرا بشكل يومي مع العلم ان الكلفة الجملية لهذين المحوّلين بلغت 50 مليون دينار.

كما بين ان سنة 2018 ستشهد بداية استغلال الطريق الشعاعية *2 الرابطة بين المنيهلة والمخرج الغربي المؤدي الى طريق مجاز الباب مؤكدا أهميتها باعتبارها ستفك عزلة ولاية منوبة وتخفف الضغط المروري عن الطريق الشعاعية *.

كما سيشهد شهر مارس المقبل بداية استغلال الممر الأول بالطريق الرئيسية 1 في اتجاه حمام الانف لتنتهي اشغال بقية الجسور على نفس الطريق قبل نهاية 2018.

وذكر الزواري بأن السنة الحالية سوف تشهد انتهاء الاشغال بكل المسالك الريفية المبرمجة والتي يقدر طولها بـ1700 كيلومتر، اذ تتمثل هذه الاشغال في التهيئة والتعبيد وتهم 14 ولاية داخلية.

 


سامية جاء بالله