الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مجتمع



استعدادا للاحتفال برأس السنة الميلادية

انطلاق حملات لمقاطعة لحم الدجاج على مواقع التواصل الاجتماعي



بدأ العد التنازلي لحلول العام الجديد وبدأت تزداد معه تخوفات المواطنين من ارتفاع بورصة أسعار المواد الاستهلاكية الأساسية أكثر مما عليه الآن وخاصة منها المنتوجات الأكثر استهلاكا في احتفال رأس السنة الإدارية على غرار المنتوجات الخاصة بإعداد المرطبات والحلويات مثلما حدث مؤخرا في الاحتفال بالمولد النبوي الشريف عندما ارتفع سعر مادة «الزقوقو» أكثر من الضعف مما اضطر العديد من المواطنين الى مقاطعة هذه المادة الضرورية لإعداد طبق العصيدة وتعويضها بمواد أخرى أقل كلفة على غرار مادة الفارينة.

فالمقاطعة ولئن كانت دليلا قويا على سلامة وعي المواطن إلا أنّها لا يمكن أن تكون بأي شكل من الأشكال الحل الأنسب لمقاومة ظواهر الغش والإحتكار والمنافسة غير الشريفة التي تنتعش بشكل كبير خاصة في فترات ذروة الاستهلاك وهي بدورها لا تمثل الحلّ الناجع للضغط على الأسعار التي أصبح يتحكم فيها المحتكرون والمضاربون.

الإعداد لمقاطعة اللحوم البيضاء وخاصة لحم الدجاج هو الآن على أشدّه في الحملات «الفايسبوكية» خاصة بعد تسجيل ارتفاع في أسعار لحوم الدواجن المعدّة للطبخ خلال هذه الفترة حيث تراوح السعر بين 5400 مليم و6000 مليم للكيلوغرام الواحد وبين 10500 مليم و11000 مليم بالنسبة إلى شرائح الديك الرومي ومن 11000 الى 12000 مليم بالنسبة إلى شرائح الدواجن. فحسب ما صرّح به لـ«الصحافة اليوم» السيد أكرم الباروني نائب رئيس منظمة الدفاع عن المستهلك هي حملات تلقائية من جانب المواطنين لأنّ المنظمة مازالت لم تنظر بعد في الملف وهي لا تصدر قرار المقاطعة الا بعد التثبت من وضعية السوق وأسعار التداول.

أمّا فيما يتعلق بتزويد السوق فقد أكدت في تصريحها لـ«الصحافة اليوم» السيدة فاتن بالهادي مديرة التجارة الداخلية أنّ الوزارة على أتمّ الاستعداد لموسم الاستهلاك الخاص باحتفالات السنة الادارية حيث ستكون جميع المنتوجات متوفرة فبالنسبة إلى منتوجات الدواجن تمّت لشهر ديسمبر برمجة إنتاج 10300 طن من مادة الدجاج وترويج 1214 طن من مادة الدجاج المجمّد لتغطية حاجيات القطاع السياحي مؤكدة أنّ هذه الكميات تغطي أكثر من حاجيات الاستهلاك خاصة إذا ما علمنا أنّ معدل الإنتاج الشهري يتراوح بين 10000 و10500 طن كما تمّت برمجة انتاج 5455 طن من مادة «الاسكالوب» وتكوين مخزون تعديلي بـ881 طن مشيرة أيضا أنّ هذه الكميات كافية لتغطية حاجيات الاستهلاك خاصة وأنّ معدل الاستهلاك الشهري يتراوح بين 5000 و5500 طن.

كما أكدت السيدة بالهادي أنّ الإنتاج من مادة البيض الضروري لإعداد المرطبات هو في حدود 153 مليون بيضة مع اضافة مخزون تعديلي بـ29 مليون بيضة وهي أيضا معدلات كافية لتغطية حاجة الاستهلاك خاصة وأنّ المعدل الشهري للاستهلاك يتراوح بين 150 و155 مليون بيضة.

وقصد ضمان شفافية المعاملات التجارية والتصدي لكل الممارسات غير القانونية أكدت السيدة بالهادي أنّ الوزارة قامت بإعداد برنامج مراقبة وحملات وطنية واقليمية مشتركة مع مصالح وزارات الصحة والداخلية والفلاحة سيتم خلالها التركيز على مراقبة جودة وسلامة المواد التي يتزايد بخصوصها الطلب على غرار الدواجن ومشتقاتها والمرطبات والحلويات والفواكه الجافة.

 

 


نورة عثماني