الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مجتمع



التعداد العام للفلاحة و الصيد البحري

افريل المقبل انهاء التحضيرات الاولية



• هو الأول من نوعه في تونس

الصحافة اليوم :

تعيش هذه الايام كل المندوبيات الجهوية للتنمية الفلاحية على وقع انجاز المرحلة الاولى من التعداد العام للفلاحة و الصيد البحري والتي انطلقت بداية من شهر نوفمبر 2018.

وسوف تتواصل الى غاية شهر افريل 2019 ، فوفق ما صرح به امس لـ «الصحافة اليوم» السيد محمد الازهر العشي مدير الاحصاء و الظرف الاقتصادي و الفلاحي بالادارة العامة للدراسات في التنمية الفلاحية فهي تشكل مرحلة التحضيرات الاساسية ما قبل التعداد اذ سيتم خلالها اعداد القائمة الاسمية بالمستغلات الفلاحية بالبلاد التونسية، موضحا أن التعداد سيتم انجازه على ثلاث مراحل و ذلك وفق ما ضبطه الامر الحكومي الصادر بتاريخ 16 نوفمبر 2018 حيث ستكون المرحلة الثانية مرحلة العد الفعلي و التي ستنطلق بداية من شهر سبتمبر 2019 و تتواصل الى غاية شهر اوت 2020 والتي من المنتظر أن تتوج بنشر النتائج الاولية تليها مرحلة اعداد المسح المجتمعي و المساحات التكميلية التي ستمتد طيلة الفترة الممتدة من شهر سبتمبر 2020 الى غاية شهر ديسمبر 2021..والتي ستوفر معطيات دقيقة بشأن الفضاء المحيط بالمستغلات الفلاحية و الوحدات التكميلية المتعلقة بتربية الماشية والمناطق السقوية و اليد العاملة .

و أكد العشي أن هذا التعداد يعدّ الأول من نوعه في تونس وسيتم خلاله استخدام التقنيات الحديثة في العمل الميداني للاعوان حيث أنه سيمكّن من بناء قاعدة بيانات دقيقة و شاملة حول القطاع، بما سيمكّن من تحيين قاعدة البيانات المتوفرة حاليا والتي تعتبر منقوصة من الكثير من المعلومات و المعطيات سواء حول العدد الدقيق للمستغلات او عدد الماشية مشيرا إلى ان هذا التعداد سيمكّن من جمع كل المعطيات المتعلقة بالخصائص المحلية للعمادات و المناخ العام المحيط بالنشاط الفلاحي من بنية أساسية و مرافق و خدمات و عوائق تنموية أي أنه سيوفر بنك معلومات يكون مرجعا للبحوث العلمية وللدراسات وسيسمح بضبط المؤشرات ورسم السياسات الفلاحية ومتابعة استغلال الأراضي الفلاحية وكل مراحل الإنتاج الفلاحي والحيواني.وهو ما من شأنه أن يساهم في تطوير القطاع الفلاحي والضغط على كلفة الإنتاج ومراقبة الإنتاج والإنتاجية والمحافظة على القدرة التنافسية للمنتوج الفلاحي التونسي و جعله قادرا على تجاوز كل العراقيل والهنّات التي تتخبط فيها حاليا جميع المنظومات الفلاحية.


نورة عثماني