الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مجتمع



بعد أسبوعين من انطلاق «الصولد»:

نسبة إقبال المواطنين تتراجع بـ30 بالمائة



الصحافة اليوم :

بعد مرور حوالي أسبوعين عن انطلاق موسم التخفيضات الشتوي «الصولد» تسجل نسبة اقبال المواطنين على المحلات انخفاضا بنسبة حوالي 30 بالمائة مقارنة بالسنة الفارطة علما وان موسم التخفيضات الماضي قد شهد بدوره انخفاضا واضحا عن السنوات الاخيرة الماضية، هذا ما اكده محسن بن ساسي رئيس الغرفة الوطنية للملابس الجاهزة والاقمشة لـ«الصحافة اليوم».

واعتبر بن ساسي نسبة الاقبال على الصولد ضعيفة جدا حيث قال أنها كانت دون المأمول ودون المتوقع.

وقد أرجع ضعف إقبال المواطنين على «الصولد» إلى تدهور المقدرة الشرائية للمواطن وأزمة التعليم الثانوي التي ألقت بظلالها على كل الأسر التونسية ولعل المخالفات التي يقوم بها أغلب التجار المشاركين منذ انطلاق موسم «الصولد» والتي تتمثل خاصة في استبدال البضاعة المعروضة قبيل انطلاق الموسم بأخرى تعود إلى مخزونات قديمة هي من بين أهم الاسباب التي تجعل التونسي لايهتم لمثل هذه التظاهرة.

ومن جهتها أكدت هدى بالربط كاهية مدير بالادارة العامة للأبحاث الاقتصادية بوزارة التجارة لـ«الصحافة اليوم» أن فرق المراقبة الاقتصادية قامت بـ911 زيارة تفقد أسفرت عن تسجيل 148 مخالفة وتتمثل أهمها في البيوعات التنموية (المشاركة في التخفيض قبل انطلاق الصولد) يليها عدم ايداع التصاريح بنسبة 17 بالمائة وغياب الفوترة بـ17 بالمائة ثم البيوعات بتخفيضات غير قانونية وعدم اشهار الأسعار بـ14 بالمائة.

أما عن عدد المشاركين في موسم التخفيضات الشتوي لهذه السنة فأوضحت محدثتنا أن عدد نقاط البيع بمختلف ولايات الجمهورية قد شهد انخفاضا هذا العام بـنسبة 2 بالمائة مقارنة بالعام الماضي حيث بلغ عدد التصاريح المودعة 1456 تصريح تشمل كل نقاط البيع التي انخرطت بصفة قانونية ورسمية في موسم «الصولد» التي بلغ عددها 2253 نقطة بيع موزعة على مختلف ولايات الجمهورية، 51 بالمائة منها في اقليم تونس الكبرى و21 بالمائة في اقليم الجنوب و17 بالمائة في الوسط والساحل و10 بالمائة بالشمال مقابل 2308 نقطة بيع خلال موسم التخفيضات الشتوي للسنة الفارطة 2018.

وبخصوص عدد المحلات التجارية المنخرطة في «الصولد» قالت بالربط أن المنتوجات المعروضة في الموسم تتوزع بين 89 بالمائة ملابس جاهزة وأحذية و2 بالمائة لكل من مواد التجميل والعطورات ومثلها للنظّارات ومثلها للتحف والهدايا و3 بالمائة موزعة بدورها على مختلف القطاعات الأخرى.

تحيين القانون

وبالنسبة إلى الإطار القانوني المنظم لهذا الموسم كان مدير الأبحاث الاقتصادية قد أكد سابقا لـ«الصحافة اليوم» أن القانون الذي سيتم تحيينه بالتشاور مع الاطراف المعنية سيتضمن تحديد فترات «الصولد» لتكون قارة وواضحة وتوسيع قاعدة المنتوجات مع تقليص حوز المنتوجات لدى التاجر من ثلاثة أشهر إلى شهر واحد أو جعلها حرة بالنسبة الى التاجر.

وأوضح التويتي أن الهدف من تحيين هذا القانون الذي يقارب عمره عشرين سنة هو إعادة إحياء هذا الموسم لتصبح تظاهرة هامة ينتظرها المستهلك التونسي على غرار عديد البلدان في العالم لتكون فرصة أمام المواطنين لاقتناء حاجياتهم بأسعار معقولة تتلاءم وقدرتهم الشرائية التي شهدت بدورها تدهورا كبيرا خلال السنوات الأخيرة.


سامية جاء بالله