الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مجتمع



تختتم اليوم وتعلن نتائجها يوم 24 جوان

امتحانات الباكالوريا.. بين الارتياح والتذمّر


الصحافة اليوم تختتم اليوم الاربعاء الدورة الرئيسية لامتحان الباكالوريا والتي انطلقت يوم 06 جوان الجاري وينتظر ان يتم الاعلان الرسمي عن النتائج يوم 24 من نفس الشهر على ان تنطلق دورة المراقبة يوم 26 وتختتم يوم 29 جوان الجاري.

وفي مجمل انطباعات التلاميذ ممن استطلعنا آراءهم خلال الأيام المنقضية وخاصة فيما يتعلق باختبارات المواد الاساسية فان اغلبهم أشار الى وجود صعوبات عكس الانتظارات سيما في الفلسفة لشعبة الاداب والرياضيات لشعبة الرياضيات وعلوم الحياة والارض لنفس الشعبة وأكد عدد من التلاميذ انهم سجلوا نوعا من الارتياح فحسب في أغلب المواد الاختيارية النفسية والمواد التي تكون ضواربها واحد باستثناء المواد الرئيسية التي تذمرت منها مختلف الشعب.

ففي شعبة الآداب كان اختبار مادة الفرنسية متوقعا ولكن محاوره اعتبرها البعض صعبة على غرار اختبارات مادتي الرياضيات والفيزياء لأغلب الشعب العلمية ولئن كانت الردود مختلفة الا ان هناك شبه اجماع في ما بين التلاميذ على ان السنة الدراسية شهدت عدة تقلبات في صراع الجامعة العامة للتعليم الثانوي ووزارة التربية أدت في جانب كبير منها الى اختلال في سير الدروس دام اكثر من اسبوع وهو ما خلق استياء لدى التلاميذ وفق تأكيداتهم بالرغم من حصص التدارك التي امنها جل الأساتذة.

ويرى بعضهم أن لهذا الجانب اهمية قصوى باعتبار ان «الباكالوريا» حسب رأيهم فقدت مكانتها في خضم الصراعات الحاصلة سواء في ما يتعلق بالنظام التعليمي البيداغوجي او كذلك في علاقة الوزارة بمحيطها التلمذي والتربوي بصفة عامة.. حتى لكأن أحد التلاميذ ذهب الىالقول بأن الباكالوريا اليوم اصبحت مجرد مناسبة في جدول اعمال الوزارة ومؤسساتها التربوية دون الاهتمام بها او التجديد البنّاء الذي يعطي لشهادة الباكالوريا معنى.

هذا الحس النقدي اجمع حوله أغلب من تحدثنا اليهم وطالبوا سلطة الاشراف النظر في مختلف جوانب امتحان الباكالوريا من حيث التوقيت بالأساس الذي مثل عائقا امام استكمال بعض الاختبارات نظرا لعدم اعطاء الوقت الكافي لعدد من الاختبارات على غرار ساعتين فقط للفرنسية في شعبة الآداب وكذلك نفس الحيز الزمني لمادة الرياضيات في شعبة الاقتصاد والتصرف.

 


مصباح الجدي