الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مجتمع



على أبواب عيد الفطر

ارتفعت .. أسعار الملابس... والحلويات



«الصحافة اليوم» : سجلت الأسعار خلال هذه الفترة السابقة لعيد الفطر ارتفاعا كبيرا خاصة في ما يتعلق بالملابس وحلويات العيد. فقد كشفت المنظمة التونسية لإرشاد المستهلك من خلال بحث انجزته في الغرض أنّ أسعار ملابس عيد الفطر سجلت إرتفاعا بنسبة تتراوح بين 20 و25 بالمائة.

وسجّلت أسعار حلويات العيد ارتفاعا تراوح بين 10 و15 بالمائة.

وأكد في نفس السياق لطفي الرياحي رئيس المنظمة أنّ الأسعار القصوى للباس متكون من قطعتين وحذاء لطفل يتراوح عمره بين 5 و9 سنوات تصل إلى 282 دينار و298 دينار بالنسبة إلى طفل عمره يتراوح عمره بين 10 و14 سنة.

وتأكيدا لما ذهبت إليه المنظمة التونسية لإرشاد المستهلك فقد سجلت وفق المعهد الوطني للإحصاء أسعار الملابس والأحذية خلال شهر ماي المنقضي أي على إمتداد شهر رمضان إرتفاعا بنسبة 0.8 بالمائة.

كما شهد مؤشر مجموعة التغذية والمشروبات ارتفاعا بنسبة 0.2 بالمائة مقارنة بالشهر المنقضي ويعود هذا التطور بالأساس إلى الإرتفاع الملحوظ في جلّ المواد الغذائية الطازجة مع انطلاق شهر الصيام. كما إزدادت وتيرة إرتفاع أسعار المواد الغذائية خلال هذا الشهر من 8.9 بالمائة إلى 9.3 بالمائة وبالتوازي مع كل ذلك سجلت أسعار الغلال ارتفاعا بنسبة 17.6 بالمائة وأسعار اللحوم بنسبة 15.2 بالمائة وأسعار الأسماك بنسبة 11.1 بالمائة وأسعار الزيوت النباتية بنسبة 9.9 بالمائة.

وقد تواصل طيلة شهر الصيام منسوب الزيادات في الأسعار التي انتهت بالترفيع أيضا في ملابس العيد ولعب الأطفال والحلويات بشكل إستنزافي كبير للمقدرة الشرائية للمواطن.

وفي ذات السياق دعت منظمة الدفاع عن المستهلك المواطنين إلى تجنب إقتناء الملابس الجاهزة وحلويات العيد من نقاط البيع الموازية وتوخّي الحيطة والحذر بالشراء من محلات معترف بها ومرخص لها.

كما أكد رئيس المنظمة سليم سعد الله على ضرورة الإبتعاد عن الشراء من الباعة المتجولين نظرا لصعوبة مراقبة المنتجات التي يقومون بعرضها على المستهلك مطالبا المواطنين بضرورة الإقبال على شراء المنتوجات التونسية التي تحمل علامة جودة تونسية لتشجيع المنتوج التونسي والنهوض بالاقتصاد المحلي.

 


نورة عثماني