الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مجتمع



مع اقتراب شهر رمضان المبارك:

لهفة كبيرة في اقتناء المنتوجات الغذائية من قبل المستهلك التونسي... والمنظمة الفلاحية تحذّر


الصحافة اليوم: راضية قريصيعة

أيام قليلة باتت تفصلنا عن حلول شهر رمضان المعظم ومع اقترابه ازدادات اللهفة لدى المواطن التونسي في الاقبال على اقتناء المنتوجات الغذائية والخضر والغلال وتكديسها دون موجب.

 

وفي نفس السياق حذر عضو بالمكتب التنفيذي للاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري المكلف بالانتاج النباتي شكري الرزقي من استفحال ظاهرة اللهفة التي من شانها ان تخلق ازمة على مستوى التزويد وخاصة في ما يتعلق بغلاء الاسعار.

كما أكد الرزقي لـ«الصحافة اليوم» ان جميع المنتوجات الفلاحية من خضر وغلال ولحوم بيضاء وبيض وألبان متوفرة من انتاجنا الوطني خلال شهر رمضان بكميات تغطي حاجياتنا وزيادة وذلك بفضل ما تضخه منظومات الانتاج من خيرات ومخزونات.

وأشار الرزقي الا ان هناك اشكالا بسيطا في ما يتعلق باللحوم الحمراء وخاصة لحم الضأن حيث يشهد نقصا نظرا لان ولادات الخرفان تحدث في شهري نوفمبر و ديسمبر مما يجعل الخرفان غير جاهزة للاستهلاك زد على ذلك ظهور بعض الامراض مثل مرض اللسان الازرق الذي تسبب في موت العديد من الخرفان عند الولادة مما ساهم في تراجع الانتاج بشكل كبير، كما ان هذا التراجع من شأنه حسب محدثنا ان ينعكس على اسعار اضاحي العيد حيث ستشهد ارتفاعا في الاسعار نظرا لارتفاع كلفة الانتاج بسبب غلاء اسعار الاعلاف علما وان ٪70 من مدخلات الانتاج يتم توريدها من الخارج. في المقابل فان لحوم الابقار متوفرة بكميات هامة.

 

تنوّع في الإنتاج

 

وبين عضو المكتب التنفيذي صلب المنظمة الفلاحية المكلف بالانتاج النباتي انه باستثناء بعض الخضر التي ستشهد نقصا طفيفا على مستوى التزويد على غرار الفلفل والطماطم نظرا لتقاطع المواسم فان بقية الخضروات الاخرى متوفرة مثل البطاطا وبكميات هامة في حدود 15 الف طن وكذلك مادة البصل حيث تتوفر بكميات مقبولة بعد النقص الذي عرفه خلال الأشهر الماضية الى جانب مادة الجلبانة والخضر الورقية بجميع اصنافها.

وبخصوص الغلال اوضح الرزقي ان شهر رمضان هذا العام تزامن مع انتاج الفراولة والقوارص الى جانب توفر مخزونات من التفاح والموز مشيرا الى ان الغلال الصيفية غير جاهزة حاليا باستثناء بعض الغلال المعدة في البيوت المكيفة والتي تكون اسعارها مشطة.

وأبرز ذات المصدر أن تداعيات كوفيد ـ19 على جميع القطاعات بما في ذلك القطاع الفلاحي لم تثن الفلاح عن مواصلة نشاطه وانجاح المواسم الفلاحية وتزويد الاسواق بالمنتوجات الفلاحية والبحرية بالرغم من صعوبات التنقل والخسائر التي يتكبّدها سواء من خلال غلاء كلفة الانتاج أو صعوبات في الترويج نتيجة تعطل نسق التصدير.