الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مجتمع



حالة غضب داخل وزارة الاقتصاد والمالية ودعم الاستثمار:

رفض للتقسيم وتهميش دور الإطارات المركزية


الصحافة اليوم: مصباح الجدي

نفذ إطارات وأعوان وعملة الادارات المركزية بوزارة الاقتصاد والمالية ودعم الاستثمار يوم غضب أمس الاربعاء 7 أفريل على خلفية تقسيم الوزارة وإقصاء وتهميش الادارات المركزية. وشهدت الوزارة حالة تململ خلال الأيام المنقضية وفق تأكيدات بعض المديرين المركزيين لـ«الصحافة اليوم».

 

وأفادنا كاتب عام النقابة الأساسية بالادارات المركزية لوزارة المالية مختار العبيدي أنه بعد إفراد أعوان إدارتين (المحاسبة العمومية والاداءات) بسلك خاص وتهميش بقية أعوان الادارات المركزية الذين يعتبرون بأوامر ترتيبية متدخلين غير مباشرين في عملية الاستخلاص إضافة الى تكامل العمل وتداخل الملفات بين مختلف الادارات زرع نوع من الاضطراب في العمل الاداري حيث يعتبر المديرون ورؤساء المصالح المركزية أنه لا مجال للتفرقة والتقسيم بين أعوان مختلف الوزارة هذا من ناحية، ومن ناحية اخرى بين محدثنا أن تهميش وتقزيم الاطارات العليا بالوزارة بعد الاقالات والاعفاءات غير المبررة وغير القانونية الهدف منها وفق مصادرنا تركيع وتفكيك الوزارة لغايات مشبوهة ووضع اليد على الملفات الهامة وتطويعها لمصالح ضيقة.

واعتبر الكاتب العام للنقابة الأساسية أن الوضع خطير ويمس من استقرار الوضع العام بالبلاد والمالية العمومية في ظل الوضع الاقتصادي الهش وما تعيشه الوزارة من حالة تخبط عشوائي في أخذ القرارات.

ويطالب منفذو يوم الغضب بضرورة تكريس مبدإ المساواة بين أعوان الوزارة الواحدة وتوحيد الامتيازات والحقوق وهو حقّ مكفول بالدستور والسعي لوقف نزيف الاقالات غير المبرر والممنهج ورد الاعتبار للاطارات العليا التي تم تهميشها والمس المتعمد من كفاءتها ونظافة اليد.