الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مجتمع



عضو اللجنة العلمية لمجابهة فيروس كورونا في تصريح لـ«الصحافة اليوم»:

السلالة الجديدة المكتشفة في تونس غير معروفة... ولا ندري مدى خطورتها إلى الآن


الصحافة اليوم: سامية جاءبالله

بعد الإعلان مؤخرا عن اكتشاف سلالة جديدة لفيروس كورونا في تونس أكد انيس قلوز عضو اللجنة العلمية لمجابهة كورونا في تصريح لـ«الصحافة اليوم» أن السلالة الجديدة التي تم التعرف عليها مؤخرا هي سلالة غير معروفة اذ لا يمكن التعرف على جزئياتها لانها أصابت شخصين أحدهما توفي والآخر ليست له أي أعراض مضيفا أنه لا يمكن الجزم بمدى خطورتها حاليا في انتظار استكمال الأبحاث والدراسات حول التقطيع الجيني الذي يقوم به معهد باستور باستخدام تقنيات وامكانيات متطورة.

 

وأكد قلوز ان السلالة المكتشفة مؤخرا هي سلالة مختلفة عن بقية السلالات المكتشفة في أماكن أخرى من العالم.

الأمر نفسه اكدته هندة التريكي رئيسة مخبر الفيزيولوجيا السريرية بمعهد باستور حيث قالت ان هذه السلالة ليست متشابهة مع بقية السلالات الجديدة المسجلة على المستوى العالمي ويتم البحث في مدى انتشارها من عدمه على المستوى الوطني والجهوي، كما ستتم مراقبة الحالات الجديدة بأكثر دقة.

وكان مدير عام معهد باستور الهاشمي الوزير قد صرّح في الندوة الصحفية التي تم عقدها مؤخرا انه تم التفطن الى السلالة المتحولة في تونس من خلال عينة عشوائية متكونة من ما بين 60 و70 من التحاليل المخبرية التي تم اخضاعها لتقطيع خاص وتقنية متقدمة من البحث .

وأوضح أنه بعد اكتشاف السلالة الجديدة سيتم تكثيف عملية البحث والتحليل المتقدم لقياس مدى انتشار هذه السلالة بداية من المحيط العائلي للحالتين اللتين تم تسجيلهما وبناء على خارطة العلاقات لتتم توسعتها بشكل اكبر في مناطق أخرى مع انجاز الدراسة الوبائية على مستوى المرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة لهذه السلالة لقياس تأثيرها على خطورة الإصابات وكذلك على مدى انتشار الفيروس.

وأشار الدكتور انيس قلوز إلى أن الفيروس من هذا النوع عادة ما يمر بعد مدة معينة من الانتشار ( حوالي السنة ) إلى مرحلة التحولات الجينية وهو ما يقع حاليا مع فيروس كورونا المستجد مبينا أن السلالات الجديدة يمكن أن تكون أكثر خطورة كما يمكن أن تكون اقل خطورة ليتوجه الفيروس إلى الاضمحلال.

وحول نجاعة التلاقيح ضد هذا الفيروس يعتبر عضو اللجنة العلمية لمجابهة كورونا ان كل التلاقيح في الوقت الراهن فعالة تجاه كافة السلالات الموجودة.

تحذير

وبخصوص الحالة الوبائية في البلاد أكد أنها لم تشهد تحسنا عن قبل لأن البلاد مازالت في الدرجة الرابعة من الحالة الوبائية التي تتميز بانتشار كبير للفيروس بشكل عشوائي.

وأرجع عدم تحسن الوضع الوبائي في تونس إلى استقرار الحالات المسجلة منذ الاسبوع الفارط بعد ان انخفضت منذ حوالي الاسبوعين اثر بلوغ الذروة محذرا من امكانية العودة إلى ارتفاع عدد الوفيات والإصابات جراء الفيروس في حال مواصلة المواطنين عدم التزامهم بإجراءات التوقي من الإصابة بالفيروس.

ودعا إلى ضرورة اتخاذ كل الإجراءات الوقائية للمساهمة في الحد من انتشار الفيروس معتبرا أن تحسن الحالة الوبائية مرتبط بمدى وعي المواطن والتزامه بالبروتوكول الصحي.