الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مجتمع



مقارنة بمستواه خلال سنة 2019:

تراجع الانتاج الصناعي خلال كامل سنة 2020


 

الصحافة اليوم:

سجل الانتاج الصناعي خلال شهر ديسمبر الماضي تراجعا بنسبة ٪6.3 وذلك وفق بيانات المعهد الوطني للاحصاء.

واعزى المعهد هذا التراجع الى الانخفاض المسجل في انتاج قطاع الصناعات الفلاحية و الغذائية بنسبة ٪17 نتيجة التراجع المسجل في صابة زيت الزيتون الى جانب تراجع انتاج المواد الكيميائية بنسبة ٪31.8 وقطاع المناجم بنسبة ٪50.9 وقطاع تكرير النفط بنسبة ٪59.6.

وفي المقابل سجل قطاع الطاقة ارتفاعا في حجم الانتاج بنسبة ٪8.6 وقطاع الصناعات الميكانيكية والكهربائية بنسبة ٪2.8 وقطاع مواد البناء والخزف والبلور بنسبة ٪4.6 وقطاع النسيج والملابس والاحذية والجلد بنسبة ٪0.9.

تراجع مؤشر الانتاج الصناعي خلال الثلاثي الرابع من السنة الماضية بنسبة ٪5.2

كما كشف المعهد عن تراجع مؤشر الانتاج الصناعي خلال الثلاثي الرابع من السنة المنقضية بنسبة ٪5.2 مقارنة بنفس الفترة من سنة 2019 وذلك نتيجة للتراجع المسجل في قطاع الصناعات الفلاحية والغذائية بنسبة ٪8.8 بسبب تراجع صابة زيت الزيتون وتراجع انتاج قطاع النسيج والملابس والجلد بنسبة ٪5.4 وقطاع المناجم بنسبة ٪36.4 وقطاع الصناعات الكيميائية بنسبة ٪20.1 وقطاع الصناعات الميكانيكية والكهربائية بـ ٪0.8 وقطاع منتجات المطاط واللدائن بنسبة ٪8.4، في المقابل سجل قطاع تكرير النفط ارتفاعا بنسبة ٪7.3.

وبين المعهد كذلك تراجع المؤشر الشهري للانتاج الصناعي خلال السنة المنقضية في حجم الانتاج الصناعي بنسبة ٪5.2 مقارنة بسنة 2019 ويعزى ذلك الى التراجع المسجل في قطاع الصناعات الميكانكية والكهربائية بنسبة ٪12.9 وقطاع النسيج والملابس والجلد بنسبة ٪16.8 وقطاع مواد البناء والخزف والبلور بنسبة ٪11.6 وقطاع الصناعات المعملية وقطاع الورق والورق المقوى بنسبة ٪11.6 وقطاع الصناعات المعملية الاخرى بنسبة ٪16.2 وقطاع منتجات المطاط واللدائن بنسبة ٪10.6 وقطاع المواد الكيميائية بنسبة ٪6.3 وقطاع الطاقة بنسبة ٪2.8 وقطاع المناجم بنسبة ٪13.

في المقابل سجل قطاع الصناعات الفلاحية والغذائية ارتفاعا بنسبة ٪3 نتيجة الارتفاع المسجل في صابة زيت الزيتون، كما سجل قطاع تكرير النفط ارتفاعا ملحوظا نتيجة استئناف الشركة التونسية لصناعات التكرير «Stir» نشاطها وذلك بعد التوقف شبه الكلّي في السنة الفارطة.

تواصل تداعيات كوفيد - 19 على النشاط الصناعي

ماتزال تداعيات كوفيد - 19 تلقي بظلالها على القطاع الصناعي حيث سجل هذا الاخير تراجعا قياسيا في جل قطاعاته على غرار الصناعات الميكانيكية والكهربائية وذلك بسبب عدم قدرة المؤسسات الناشطة في هذا القطاع على تحمل مزيد من الخسائر بسبب القيود التي تم فرضها منذ ظهور هذه الجائحة في تونس في مارس الماضي واقرار الحجر الشامل الذي أثر على نسق نشاط هذه القطاعات وتراجع المردودية وعدم قدرة هذه المؤسسات على خلاص اجور العاملين بها ما اضطرها الى تسريح البعض منهم وخروج نسبة اخرى الى البطالة الفنية حتى أن العديد من هذه المؤسسات قد اغلقت ابوابها وأعلنت إفلاسها.

كما تأثرت اغلب القطاعات الناشطة في القطاع الصناعي وخاصة منها المختصة في الصناعات الغذائية والفلاحية من تعطل نسق التصدير ما جعل هذه المؤسسات غير قادرة على التخلص من فائض الانتاج وبالتالي تكبد خسائر كبيرة لاصحاب الشركات سيما المتوسطة والصغيرة والتي لها التزامات مع البنوك.

 


راضية قريصيعة