الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مجتمع



تأخر مطلب تونس للحصول على اللقاحات

هاشمي الوزير ينفي ويؤكد أن تونس منخرطة في مبادرة «كوفاكس»


الصحافة اليوم ـ سامية جاءبالله:

دخلت البلاد أخطر مرحلة متقدمة من تفشي فيروس كورونا أي المرحلة الرابعة وهي المرحلة الأخيرة والاصعب في سلم الدرجات الوبائية المعتمد و هو ما يتطلب بشكل أكيد وملح ضرورة توريد اللقاحات في أقرب الآجال خاصة في ظل ما بلغه الوضع الوبائي الذي تمر به بلادنا والذي وصفه بعض الأطباء بالكارثي لكن تأخر وصول الدفعة الاولى من اللقاح ضد فيروس كورونا المستجد الى تونس وعدم تحديد الخبراء وخاصة لجنة متابعة التلاقيح تاريخا واضحا لوصول هذه التلاقيح يطرحان عديد التساؤلات ويؤكدان ان هذا الملف اصبح محل غموض وشكوك على مستوى تناوله من قبل اللجان المختصة لا سيما وان المغرب والجزائر قد اقتنتا ملايين الجرعات للقيام بعملية التطعيم رغم ان الاوضاع تتقارب بين تونس و البلدان المذكورة.

 

كثر الحديث مؤخرا عن تأخر مطلب تونس الخاص بآلية «كوفاكس» وهو ما نفاه هاشمي الوزير رئيس لجنة دراسة التلاقيح بمعهد باستور خلال تصريحه لـ«الصحافة اليوم» مؤكدا ان تونس لم تتأخر عن تقديم مطلبها وانها منخرطة في مبادرة «كوفاكس» ولا صحة لما يتم تداوله ..

وتجدر الاشارة الى ان القائمة التي لقيت الموافقة من منظمة الصحة الدولية والتي تم نشرها خلال شهر اوت الماضي تضم حوالي 92 دولة موزعة بين ضعيفة ومتوسطة الدخل تضم تونس و المغرب والجزائر و هنا السؤال ربما يُطرح عن سبب تأخر توريد اللقاحات في حين أن الجزائر والمغرب تحصلتا على اللقاحات .

و للتذكير فان «كوفاكس» هي مبادرة عالمية تهدف إلى العمل مع مصنّعي اللقاحات من أجل تمكين البلدان في مختلف أنحاء العالم من الحصول على لقاحات آمنة فعالة بشكل منصف بمجرد ترخيصها واعتمادها.

ويشترك في قيادة «كوفاكس» التي تمثّل ركيزة اللقاحات لمبادرة تسريع إتاحة أدوات مكافحة كوفيد ـ19 (مسرّع الإتاحة ACT)، كل من الائتلاف المعني بابتكارات التأهب لمواجهة الأوبئة والتحالف العالمي من أجل اللقاحات والتمنيع ومنظمة الصحة العالمية حيث تعمل بالشراكة مع مصنّعي اللقاحات في البلدان المتقدمة والنامية. وهي المبادرة العالمية الوحيدة التي تعمل مع الحكومات والمصنّعين على ضمان إتاحة لقاحات كوفيد- 19 على المستوى العالمي للبلدان ذات الدخل المرتفع والمنخفض على حد سواء.

ولكي يتسنى تأمين جرعات كافية من اللقاحات لحماية أكثر الفئات السكانية ضعفا مثل الطواقم الصحية والمسنين.. يجب على البلدان المموّلة ذاتياً أن تؤكد نيتها المشاركة منذ أشهر وأن تحوّل هذه التعهدات بعد ذلك إلى التزامات قطعية ملزمة بالانضمام إلى مرفق إتاحة اللقاحات المضادة لكوفيد- 19 على الصعيد العالمي (مرفق كوفاكس) ثم تسديد دفعات أولى مسبقة.