الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مجتمع



صابة التمور في خطر:

الأمطار في واحات النخيل تهدد جودة المنتوج


الصحافة اليوم: على اثر الأمطار الأخيرة التي تهاطلت بغزارة في مختلف جهات البلاد ومنها ولايات الجنوب كقبلي وتوزر تضاعفت مخاوف فلاحي الجهة من تأثر صابة هذا الموسم من التمور.

وقد أعرب شكري الرزقي عضو المكتب التنفيذي لاتحاد الفلاحة والصيد البحري عن قلقه إزاء الوضع مؤكدا أن الأمطار التي شهدتها واحات النخيل في الجنوب ستؤثر حتما بشكل سلبي على صابة التمور خاصة على مستوى الجودة.

وأضاف أن صابة التمور ستتضرر بدرجات متفاوتة من حيث النوعية والجودة مشيرا الى أن الواحات غير المحمية بما يسمى بـ «الناموسية» ستتضرر أكثر من الواحات المحمية.

ويتوقع الرزقي أن تشهد صابة التمور لموسم 2018 ـ 2019 انخفاضا عن الموسم الفارط 2017 ـ 2018 مضيفا أن عائداتنا من التمور تبقى خاضعة لمنطق العرض والطلب.

كما أكد أن الأمطار خلفت أضرارا مست مختلف المحاصيل على غرار الطماطم والدلاع والبصل مذكرا بأن أكثر من 300 هكتار موزعة طماطم ودلاع وبصل بجهة وادي مليز من ولاية جندوبة تضررت بالكامل حيث غمرتها مياه الأمطار التي شهدتها المنطقة.

رقم قياسي

وللتذكير تمكنت تونس من تصدير التمور لأكثر من 80 دولة محققة رقما قياسيا في مداخيل الصادرات فاق عتبة 700 مليون دينار وكذلك رقما قياسيا في الكميات المصدرة التي فاقت 119 ألف طن.

ومنذ انطلاق موسم التصدير يوم غرة أكتوبر 2017 والى غاية يوم 27 جويلية 2018 سجلت عائدات صادرات التمور ارتفاعا بنسبة 32،6 بالمائة من حيث القيمة وتطورا من حيث الكميات بلغ 16.37 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من الموسم الفارط حيث بلغت كميات التمور المصدرة 119710 طن بقيمة تناهز 700,832 مليون دينار مقابل 102.869 طن بقيمة 528,263 مليون دينار خلال الفترة نفسها من الموسم الفارط ويعود هذا الارتفاع الى تطور نسق التصدير نحو الأسواق التقليدية كالمغرب التي استحوذت على 25 بالمائة من الكميات المصدرة واسبانيا التي استأثرت بـ 49 بالمائة من الكميات المصدرة اضافة الى الأسواق غير التقليدية على غرار السوق الأمريكية والسوق الهندية.

 


سامية جاء بالله