الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مجتمع



بعد ان فاقت الخسائر2000 مليون دينار جراء أزمة كورونا:

وكالات الاسفار تطلق صيحة فزع لإنقاذ القطاع


اكد رئيس الجامعة التونسية لوكالات الاسفار جابر بن عطوش لـ «الصحافة اليوم» ان القطاع يمر بوضعية كارثية جراء تداعيات كوفيد 19 حيث فاقت خسائره الجملية بنهاية الموسم السياحي 2000 مليون دينار.

 

وأوضح بن عطوش ان ملامح أزمة قطاع وكالات الاسفار بدأت تظهر بانتشار فيروس كورونا عالميا ما ادى الى الغاء موسم العمرة في 27 فيفري 2020 وقد تم اخذ هذا القرار بدون ارادة وكالات الاسفار ولا حتى المعتمرين ما انجر عنه تكبد خسائر لوكالات الاسفار تراوحت مابين 14 و15 مليون دينار.

اغلاق لعديد وكالات الاسفار وتسريح للعملة

وبين رئيس الجامعة التونسية لوكالات الاسفار انه كذلك من تداعيات ازمة كورونا على القطاع اغلاق حوالي ٪25 من هذه الشركات و فقدان أكثر من ٪28 من مواطن الشغل وبالتالي تسريح العديد من العملة في القطاع علما و ان الأغلبية الساحقة من هؤلاء لديهم عائلات وأطفال ينفقون عليهم.

كما استنكر بن عطوش الصمت الحكومي ازاء هذه الوضعية العسيرة التي يمر بها القطاع الحيوي بالرغم من سلسلة الاجتماعات التي جمعت الجامعة التونسية لوكالات الاسفار بالجانب الحكومي وتم الاتفاق على جملة من الاجراءات التي تتماشى وطبيعة الظرف الوبائي العالمي على غرار تمتيع اصحاب المهنة بالقروض طويلة المدى ودون فوائد لمدة سنة على الاقل وتمتيعهم بمنحة شهرية لتجاوز ازمتهم المالية.

ودعا بن عطوش سلطة الاشراف الى التدخل لإنقاذ ما يمكن انقاذه خاصة وانه حسب توقعات المنظمة العالمية للطيران فان هذه الازمة ستتواصل الى غاية 2022 و2023 مع بوادر انفراج مطلع سنة 2024 علما و ان وكالا ت الاسفار التونسية كانت قبل جائحة كورونا تبيع سنويا ما يعادل 540 مليون تذكرة سفر.

وتجدر الاشارة الى ان وكالات الاسفار في تونس تعد 1300 وكالة وأن عدد العاملين بها بين قارين وموسميين يصل الى 20000 الف عامل.

 


راضية قريصيعة