الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مجتمع





بداية من النّصف الثّاني من أكتوبرالجاري


الصحافة اليوم

1929من الأصناف المتوسطة و700 من الإطارات العليا من خريجي المدرسة الوطنية للادارة لا يتمتعون بالتكوين أو بسلك ينظمهم أي بنسبة63 بالمائة من جملة المتخرجين وعلى خلفية هذه المطالب ينظّم خريجو المدرسة سلسلة من الوقفات الاحتجاجية بالقصبة في النصف الثاني من أكتوبرالجاري وفق ما أفادنا به الكاتب العام لنقابة خريجي المدرسة الوطنية للإدارة سيف الدين الرابحي.

وذكر الرابحي ان المطالبة بسلك خاص بمتصرفي المصالح العمومية من الأصناف المتوسطة بات أمرا ملحّا بالاضافة الى تشريكهم في عملية إصلاح الوظيفة العمومية ودمجهم في منظومة التكوين بالمدرسة الوطنية للادارة وذلك عملا بمبدإ المساواة والغاء كل اشكال التمييز بين الاطارات العليا والمتوسطة داخل المدرسة سيما وان 37 بالمائة فقط من المتخرجين لديهم سلك ينظمهم ولهم الحق في التكوين.

واشار محدثنا الى ان مطالب خريجي المدرسة ومسار التفاوض قد انطلقت في 11 سبتمبر 2017 بمراسلات لرئاسة الحكومة وأخرى الى المدرسة الوطنية للادارة بخصوص إصلاح منظومة التكوين وتخلّل هذا المسار عديد الجلسات مع مختلف الاطراف وآخرها جلسة 30 سبتمبر 2019 مع مديرة المدرسة وممثلي النقابة التي تم الاتّفاق خلالها على عقد جلسة مع وزير الوظيفة العمومية بداية الشهر الجاري الا انها لاقت التاجيل وهو تصرف غير منطقي وغير اخلاقي حسب وصفه واكد ان جميع الوقفات الاحتجاجية والمطالب الملحّة لخريجي المدرسة تقابل بالمماطلة والتسويف وهو ما سيترتب عنه الرجوع الى الاعتصام المتواصل من قبل المتخرجين وعدم رفع هذا الاعتصام الا بمقابلة رئيس الحكومة والخروج بحل نهائي لهذه المشاغل والمطالب التي لم تعد تحتمل التاجيل وفق تعبير الرابحي.


بثينة بن زايد