الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مجتمع



مع اقتراب موعد العودة المدرسية

ملف سد الشغورات وانتداب النواب يهدد انطلاق السنة الدراسية


الصحافة اليوم:

مع اقتراب موعد انطلاق العودة المدرسية تطفو العديد من الملفات الجديدة –القديمة على الساحة التربوية والسنة الدراسية المقبلة والتي من شأنها تعطيل او عرقلة الموسم الدراسي وعودة «موجة» الاحتجاجات التي طغت على السنة الدراسية الماضية ولعل من ابرز هذه الملفات المطروحة ملف سد الشغورات وانتداب المعلمين النواب بالمدارس الابتدائية والمعاهد الثانوية حيث يعتبر البعض من الضالعين في المجال التربوي انه لا يمكن الحديث عن عودة مدرسية مكتملة دون حل جذري لملف «النواب».

ومن هذا المنطلق أكد نبيل هواشي كاتب عام الجامعة العامة للتعليم الاساسي لـ«الصحافة اليوم» في ما يخص العودة المدرسية بانها ستكون منقوصة باعتبار ارتفاع عدد النواب الذين ينتظرون تسوية وضعياتهم مع الأخذ بعين الاعتبار السلبيات والخلل الذي يحدثه عدم سد الشغورات بالمدارس الابتدائية مضيفا ان ملف سد الشغورات وانتداب المعلمين النواب ما يزال «عالقا» ومعطلا سيما أمام غلق باب الانتدابات ورغم التقدم في ملف تسوية وضعية المعلمين النواب حيث سيتم انتداب حوالي 2700 نائبا خلال إفتتاح السنة الدراسية الحالية من الدفعة الأخيرة من إتفاقية التسوية الممضاة في 5 ديسمبر 2015 مشيرا الى ان هذا الانتداب يعد جزءا صغيرا من مشكل كبير سيما وقد انضاف اليهم 2500 أستاذ متحصل على الإجازة التطبيقية في علوم التربية تخرجوا في جوان 2019

هذا الأمر الذي يفرض على الدولة الحرص والانتباه الى المتخرجين واستغلال كفاءاتهم وحسن توظيفها بعد الخسائر المالية التي تكبدتها في استثمار دراساتهم وتكوينهم عوضا عن معارضة انتدابهم على حد تعبيره:

واشار هواشي أن دفعة أخرى من المعلمين النواب ستتم تسوية وضعياتهم بداية سنة 2020 وفق اتفاقية ممضاة سنة 2018مطالبا بمزيد من التعامل الجدي مع ملف سد الشغورات وانتداب المعلمين النواب وتجاوز ما يمكن أن يخلفه التهاون مع هذا الملف من خلل واشكاليات تعرقل السيرورة العادية والطبيعية لكل سنة دراسية .

ودائما في نفس نسق ضمان سنة دراسية «مكتملة» وفي علاقة بملف سد الشغورات فإن التعليم الثانوي ليس بمنأى عن هذا الامر وقد وصف احمد مهوك عن الجامعة العامة للتعليم الثانوي عدم سد الشغورات على مستوى العديد من المعاهد الثانوية بالأمر الخطير الذي يخفي خللا كبيرا في المستقبل حيث ان الوضع بات يتجاوز غلق باب الانتدابات وتفاقم البطالة حيث أن عدد الشغورات في صفوف الاساتذة بلغ 4700 ليصل الى الخلل الكبير والبالغ في توزيع المواد وهذه السنة الدراسية المقبلة ستنطلق بنقص فادح في مادة الرياضيات والعربية والتربية التقنية وهذا الأمر يزداد تعقيدا في السنوات المقبلة أمام تطبيق قانون سن التقاعد وغلق باب الانتدابات من جهة وتزايد عدد المتخرجين من جهة ثانية أي ان بعض المواد ستكون شبه منعدمة في بعض المعاهد الثانوية وفق تعبيره.

وأكد المهوك ان عملية انتداب الاساتذة النواب «كذبة كبرى» طالما انه لم يتم انتداب ما يقارب 2600 استاذ لهذه السنة وبالتالي فلا يمكن الحديث عن سنة دراسية «مستقرة» وذات مردودية جيدة سيما وأن العديد من الملفات على غرار ملف سد الشغورات ما يزال يواجه التسويف والمماطلة وهو ما ينعكس سلبا ليس على نتائج السنة الدراسية المقبلة فقط وإنما على مستوى المنظومة التربوية ككل التي تعاني بدورها الكثير من الازمات والاخلالات.


بثينة بنزايد