الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مجتمع



الرئيس المدير العام لشركة نقل تونس في حوار لـ «الصحافة اليوم»

مشروع اعادة هيكلة الشركة واصلاحها جاهز ...وديون الشركة تصل الى 800 مليار



• قريبا استغلال منظومة الإستخلاص الإلكتروني وتطبيقة مواقيت المترو والحافلات

• ظاهرة «الترسكية» ساهمت في تراجع 40 % من مداخيل الشركة

الصحافة اليوم

مع إقتراب العودة المدرسية والجامعية تستعد شركة نقل تونس بكل ما توفر لها من موارد بشرية ولوجستية لإنجاح هذه العودة بالرغم من جملة الخسائر المادية التي تعاني منها في السنوات الأخيرة وبالخصوص في ما يتعلق بتراجع مواردها المادية نتيجة تقادم الأسطول وبقاء التعريفات على حالها دون زيادة وتواصل ظاهرة «الترسكية» علاوة على انتشار ظاهرة الإعتداءات والتخريب الذي طال مختلف شبكاتها سواء الحافلات او كذلك عربات المترو والخط الحديدي تونس المرسى وهي اعتداءات تثير من وقت لاخر صدمة وحيرة في نفوس الحرفاء وتؤدّي مختلف هذه المظاهر إلى تراجع نسبي في مردودية الشركة ...وحول مختلف هذه الإشكاليات و تحضيرات الشركة للعودة المدرسية والجامعية وخططها على المدى القريب لتجويد خدماتها ،كان لنا هذا اللقاء مع الرئيس المدير العام لشركة نقل تونس أنيس الملولشي...

حاوره: مصباح الجدي

*ماذا عن استعدادات الشركة للعودة المدرسية والجامعية؟

في البداية أود القول ان الاستعدادات انطلقت منذ منتصف السنة الدراسية المنقضية من حيث تجديد وصيانة الأسطول وهناك تحسن نسبي في مستوى جاهزية الأسطول لهذه العودة القريبة تصل إلى 60 %من الاسطول الجملي للشركة من حافلات على مختلف الخطوط وتم اقتناء 100 حافلة جديدة خلال شهر جوان المنقضي ومن المنتظر تسلم 65 حافلة مزدوجة خلال الأسبوع المقبل اي قبل العودة المدرسية والجامعية ليصل العدد الجملي للأسطول الى قرابة الـ 800 حافلة أي بزيادة 100حافلة مقارنة بالعام المنقضي ..كما تولت مختلف الأقاليم الخمسة للشركة صيانة وتحضير 60 حافلة لإرجاعها ضمن الأسطول العامل حاليا منها 23 حافلة مزدوجة.علما وان عددا كبيرا من الحافلات اصبح متهالكا وغير قادر على الإستغلال نظرا لتقادمه...

وبخصوص الشبكة الحديدية فقد تم بلوغ نسبة جاهزية تقدر بـ 70 % على خطوط المترو الخفيف وقطارات الضاحية الشمالية تونس المرسى من ذلك ان 15من 18 قطارا ستتم استغلالهما بداية العودة المدرسية والجامعية ..

ومن بين الاجراءات المتخذة هذه السنة لتحسين العرض برمجة سفرة مسترسلة على الخط تونس البحرية خاصة بالطلبة حاملي الاشتراكات انطلاقا من محطة تونس البحرية في اتجاه سيدي الظريف مرورا بمحطتي قرطاج الرئاسة وسيدي بوسعيد وتمديد الخط رقم 1للمترو الرابط بين بن عروس وبرشلونة الى محطة تونس البحرية بهدف تقليص الإكتظاظ في مستوى محطة برشلونة مع الحفاظ على خط المترو رقم 4 الرابط بين محطتي خير الدين وباب سعدون للتخفيف من ضغط حركة الجولان بالجذع المركزي وتعزيز العرض على الجزء الرابط بين المحطتين المذكورتين...علما وان عدد السفرات اليومية الخاصة بالخطوط العادية تقارب الـ 8051 سفرة و833سفرة يومية خاصة بالتلاميذ والطلبة الى جانب 1164سفرة يومية لعربات المترو و66 سفرة يومية لعربات قطار الخط تونس الشمالية .

وتولت الشركة لاول مرة خلال هذه الفترة وفي اطار تقريب الخدمات لحرفائها تدشين وكالات تجارية جديدة بكل من المروج الرابع وبمحطة سليمان كاهية بمنوبة وبمحطة المرسى لخط التي جي ام .

*بخصوص مشروع إعادة هيكلة الشركة وتطوير آدائها...أين وصلتم في ذلك؟ وماهي الوضعية المادية للشركة حاليا؟

بخصوص مشروع إعادة هيكلة الشركة وإصلاحها فهو جاهز وهناك إمكانية لعرضه على مجلس وزاري في الأيام القادمة للنظر فيه بعد إعداده من قبل مختلف إطارات الشركة بالتعاون مع وزارة النقل وفيه بالأساس إجراءات مالية للتطهير الإجتماعي بالتعاون مع مختلف مكونات المشهد النقابي بالمؤسسة ويمتد على 5 سنوات والغاية من ذلك تحسين العرض وتطوير الموارد المالية والبشرية وحسن التوظيف الأمثل لها علما وأن الحكومة التونسية صادقت في شهر جويلية الماضي على اتفاقية قرض بضمان من الدولة التونسية تتحصل عليه الشركة من البنك الأوروبي للتنمية وذلك لتجديد كامل اسطول الخط الحديدي تونس المرسى .

وبخصوص الوضعية المالية للشركة حاليا تشكو من مديونية تكاد تكون صعبةحيث تبلغ قرابة الـ 800 مليون دينار كعجز مالي نتيجة الترفيع المستمر في الأجور يقابله غياب الزيادة في تعريفات التذاكر والاشتراكات حيث تتجاوز موارد الاستغلال تلك الموارد التي يتم ادخالها كما ان المزودين المحليين والاجانب لديهم ديون تقارب الـ 15مليون دينار متخلدة بذمتهم لدى الشركة ...

*علمنا أن الشركة ستشرع في استغلال تطبيقة الكترونية لفائدة الحرفاء ...أي جدوى لها في ظلّ أزمة على مستوى نقص الأسطول؟

في الحقيقة هذه التطبيقة تعدّ نوعية من حيث نجاعتها بالنسبة الى مختلف مستعملي الخط تي جي م والمترو وكذلك بعض الخطوط للحافلات حيث تم تركيزها بموراد بشرية ولوجيستية من دا خل الشركة وهي عبارة عن منظومة جي بي اس لمتابعة مواقيت الحافلات والمترو والقطار بالنسبة الى الحرفاء حتى تسّهل عليهم توقيت الدخول والانتظار في المحطات وتقدم لهم كل المعلومات عن حقيقة العرض في التوقيت والمكان ويتم تنزيل هذه التطبيقة على الهواتف الذكية للإستفادة منها لدى مختلف حرفاء الشركاء ومن المنتظر ان يتم الشروع في استغلالها مع بداية العودة المدرسية والجامعية ....كما انها ستساعد بطريقة مباشرة جميع اعوان الإستغلال في تحمل مسؤولياتهم بخصوص نجاعة آدائهم من حيث احترام مواقيت السفرات وتنظيمها.

وبالتوازي مع ذلك من المنتظر ان تشرع الشركة في الاسابيع القادمة في استغلال المنظومة الإلكترونية للإستخلاص سواء بمحطات قطاراتها او كذلك بمختلف محطات المترو الخفيف..وهي منظومة الكترونية تم تركيزها منذ مايزيد عن السنتين وحان وقت الانطلاق الفعلي في عملها وتساعد على ربح الوقت وعدم الانتظار في طوابير الصفوف لاقتطاع التذاكر او سندات النقل الأسبوعية كما تساعد الشركة في جهودها ضد ظاهرة الترسكية التي تكلفها غاليا من ذلك ان اي حريف لا يمكنه دخول محطات الشركة إلا إذا كان حاملا لإشتراك نقل أو تذاكر تقتطع من الآلات الرقمية التي سيتم تركيزها في مداخل المحطات .

*تحدثتم عن ظاهرة «الترسكية» ..هل من توضيحات بخصوص القضاء عليها؟

اشرت آنفا إلى أن منظومة الاستخلاص الرقمي ستقلص بشكل كبير من هذه الظاهرة الخطيرة في حق الشركة لما لها من تبعات مالية تبلغ ملايين الدينارات سنويا وهناك مساع من الشركة لتوظيف أمثل لمواردها البشرية من حيث المراقبة وكذلك التطبيق الفعلي لمنظمة الاستخلاص الالكتروني..وفي علاقة بهذه الظاهرة سجلنا قرابة 84الف إشتراك للطلبة في السنة المنقضية مقارنة بـ121الف اشتراك سنة 2011وهذا الرقم يفسر تهرّب أصحاب الاشتراكات الفعليين لأنّه مهما كان تقلص عدد الطلبة الوافدين على تونس الكبرى فلن يكون بهذا التراجع وفق تأكيدات رسمية رغم ان الكلفة الجملية للإشتراك تكاد تكون مدعمة كليا من الدولة ونسبة استخلاصها من قبل التلميذ او الطالب لا تعدو أن تكون سوى10 %من كلفة الاشتراك المدرسي الحقيقي.

وبالإمكان القول ان ظاهرة الترسكية ساهمت في تراجع مداخيل الشركة بنحو 40 %ومن المنتظر ان تركز الشركة جهودها خلال شهر نوفمبر المقبل ..موعد منتظر لإنطلاق منظومة الاستخلاص الالكتروني لإستعادة مواردها المالية من حرفائها وللتقليص من حجم الخسائر اليومية المتأتية من هذه الظاهرة ..كما ان وعي الحرفاء يجب أن يزداد نظرا لأن تحسين الخدمات بالشركة وحسن التصرف في العرض الجملي مسؤولية مشتركة بين الجميع .

*إنتشرت في الآونة الأخيرة مظاهر الإعتداء على وسائل الشركة من حافلات ومترو وقطارات ورافقتها مظاهر النشل ...والحال أن لديكم جهاز مكلف بأمن وسلامة الوسائل والحرفاء؟

صحيح تكررت ظاهرة غياب الأمن في وسائل النقل التابعة للشركة مؤخرا وخاصة خلال شهر رمضان وما بعد في الفترة الصيفية ..ونحن نعمل ليلا نهارا بالتنسيق مع مصالح وزارة الداخلية للحد من هذه الظاهرة حيث تشرف مديرية الأمن والسلامة على مختلف الحملات بالشركة بالتعاون مع الأمن الوطني للحد من مظاهر الإخلال بالأمن العام داخل وسائل النقل والمحطات التابعة للشركة لتأمين المسافرين والمحافظة على سلامة الموارد اللوجيستية ..لدينا 90 عونا مكلفا بالأمن وسلامة وسائل النقل يعملون بالشركة وسيتم انتداب دفعة ثانية في الأشهر المقبلة اي قبل موفى السنة الجارية لتعزيز جهود هؤلاء الأعوان ..ولكن لا يمكننا نفي هذه الظاهرة من ذلك انه خلال شهر اوت فقط سجلنا 44 اعتداء من تهشيم بلور ومرآة عاكسة وبلور خلفي ونوافذ لمختلف الخطوط ..وفي المقابل هناك هناك زيادة بـ 20 %في ظاهرة السلب تحت التهديد للسنة الحالية وتطور بـ 21 % في ظاهرة الرشق بالحجارة بـ 21 % ولكن في المقابل هناك تراجع مسجل في مظاهر السرقة بوسائل النقل التابعة للشركة وفي استعمال فرامل النجدة ...

*كيف تردّون على ماجاء في تقرير قرير منظمة «انا يقظ» بخصوص سوء إدارة التصرف البشري في الشركة؟

نحن نعمل بصفة تشاركية مع مختلف الاطراف وخاصة الجانب الإجتماعي ومنفتحون على كل مكونات المجتمع المدني لتطوير آداء الشركة..ولكن هناك بعض المغالطات التي أود الإشارة اليها إليها وتتعلق بالتصرف في الموارد البشرية حيث خلافا لما ورد في بعض التقارير الخارجية فإن 2621 عون سائق قابض فقط في حالة مباشرة دون موانع صحية وتولت ادارة التدقيق والتفقد بالشركة هذا الملف واكتشفنا ان 855 عون فقط في الاستغلال غير مباشر لمهنته التي انتدب لأجلها ولكن ذلك لا يعني انهم غير مباشرين وإنما يعملون في مهام اخرى يتطلبها الاستغلال اليومي لمصالح الشركة منهم 190عون في وضعية ادارية غير مؤهل لآداء مهامه وقتيا لأسباب صحية ولهم ملفات طبية في الغرض وتبين لنا ان الـ 855عون هم في وضعيات إدارية قانونية منهم 303 أعوان استأنفوا انشطتهم ومهامهم علما وان البقية يشتغلون في بعض المهام الثانوية على غرار ركن الحافلات او موزعين على شبابيك التذاكر حسب ماتقتضيه طبيعة العمل بمختلف اقاليم الشركة واقسامها الفنية والإدارية .