الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مجتمع



في تقرير المرصد الاجتماعي التونسي لشهر جويلية

تسجيل 641 تحرك احتجاجي لمطالب عالقة منذ 2014


الصحافة اليوم

انتهى شهر جويلية لتنطلق فترة الاستحقاق الانتخابي السابق لأوانه على خلفية وفاة رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي وتغيير رزنامة الانتخابات عبر تقديم مواعيد الانتخابات الرئاسية.. وهو ظرف سياسي من المتوقع ان يكون له تاثير على التحركات الاجتماعية ونسقها العام اما بالارتفاع او بالتقلص خاصة وان عديد المطالب الاجتماعية والاقتصادية ماتزال معلقة منذ انتخابات 2014.

وتوازيا مع هذا التشكل السياسي الجديد سجل شهر جويلية حسب رصد فريق عمل المرصد الاجتماعي التونسي للمنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية 641 تحرك احتجاجي،98٪ منها جماعية والبقية جاءت في شكل فردي. وهو تقريبا نفس نسق التحركات المطلبية التي سجلها نفس الشهر من السنة الماضية 2018 والذي سجل 670 تحرك احتجاجي منها 97٪ جماعية والبقية جاءت في شكل فردي.

وسجلت ولاية القيروان 7.25 % من الحجم الجملي للتحركات الاجتماعية أين عرفت 165 تحرك احتجاجي لتأتي ولاية قفصة في مرتبة ثانية بتسجيلها 96 تحركا اي ما يمثل تقريبا 4.15٪ من مجموع التحركات الجملية لشهر جويلية ثم تأتي في الترتيب من حيث التحركات ولاية سيدي بوزيد فولاية القصرين فولاية قبلي.

وقد تمحورت اغلب التحركات وفق المرصد حول مطالب التزود بالماء الصالح للشراب سواء عبر شبكات الشركة الوطنية لتوزيع واستغلال الماء او عبر جمعيات مائية تعرف مشاكل مع الشركة الوطنية للكهرباء والغاز قطع عليها التيار الكهربائي ما أدى إلى حرمان المواطنين من الماء وانقسمت التحركات في توزيع متقارب الى احتجاجات عفوية بـ 299 فتلقائية بـ171 فعشوائية بـ156 تحرك، تعلقت في جزء كبير منها بما هو بنية تحتية ومطالب اجتماعية ليأتي قطاع الصحة والخدمات الإدارية في مرتبة لاحقة .


نورة عثماني