الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مجتمع



انقطاعات تتواصل لأيام متتالية في بعض الجهات

تحذير من «ثورة العطش»


الصحافة اليوم:

تزامنا مع ارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف التي تتجاوز في بعض الاحيان المعدلات العادية وككل سنة يعاني المواطنون بعديد المناطق في تونس من انقطاعات متكررة للمياه واضطرابات كبيرة على مستوى التزود بمياه الشرب تصل أياما متتالية.

فهذا العام لا يختلف عن سابقيه من حيث اضطرابات التزود بالمياه الصالحة للشرب رغم ارتفاع مستوى المياه بالسدود في بلادنا بفضل نزول كميات هامة من الامطار خلال الاشهر الماضية عكس ما واجه بلادنا خلال السنوات الأخيرة الماضية من انخفاض كبير في مستوى السدود بسبب الجفاف الذي عاشته بلادنا ما تسبب انذاك في اضطرابات في التزود بمياه الشرب وتسجيل تحركات احتجاجية خاصة بالمناطق الداخلية.

وتشهد عدة مناطق بمختلف الولايات الداخلية خلال هذه الصائفة عديد الانقطاعات لمياه الشرب تدوم في بعض الاحيان لاكثر من اسبوعين حسب بعض المواطنين القاطنين بالجهات ما أثار امتعاض و استياء العديد من الأهالي من مختلف مناطق الجمهورية على غرار القصرين وسيدي بوزيد وقفصة حيث عبر السكان عن امتعاضهم من تجاهل السلط لمعاناتهم اليومية وعدم إيجاد حلول جذرية وعاجلة لمشكلهم اذ حذر نوفل اليوسفي رئيس الجمعية التونسية لجودة الحياة في تصريح لـ«الصحافة اليوم» من احتقان الوضع بالجهات التي تعاني من مشكل الانقطاع المتواصل لمياه الشرب.

وحذر من امكانية استغلال بعض الاطراف للوضع الهش الذي يعيشه المواطنون الغاضبون من الانقطاعات المتكررة للمياه وتوظيفها في الحملات الانتخابية من قبل الأحزاب.

وقال اليوسفي انه رغم المجهودات التي تقوم بها الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه الا ان الشركة مدعوة الى مراجعة تدخلاتها وسياساتها من أجل استمرار تزويد المواطنين بالمياه بشكل عادي.

وقدم محدثنا بعض الاقتراحات على غرار وضع استراتيجية واضحة ودقيقة لمعالجة مشكل الانقطاعات المتكررة خاصة خلال الفترة الصيفية التي تشهد تزايدا في الطلب على الماء وتقييم جودة المعدات والتجهيزات من حيث قدرتها على العمل واختيار اوقات ما قبل دخول فصل الصيف للقيام باشغال الصيانة واحداث المشاريع الجديدة عوض القيام بها خلال فصل الصيف الذي يشهد ارتفاعا في الطلب على المياه داعيا الشركة الى ضرورة اعلام الحرفاء بانقطاع المياه بشكل مسبق واشعارهم بذلك مع تفسير سبب الانقطاع.

داعيا السلط المعنية الى ضرورة التدخل السريع لايجاد حل جذري وسريع لهذا الاشكال الكبير الذي تعيشه عديد الجهات في بلادنا مع حلول كل صائفة خاصة خلال السنوات الأخيرة.

وكان المرصد التونسي للمياه قد نبه مؤخرا من تصاعد وتيرة الاحتجاجات على خلفية الانقطاعات المتكررة للمياه في مختلف جهات البلاد مطالبا الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه ببذل مزيد من المجهودات وتأمين الاعتمادات اللازمة للصيانة الاستباقية للمنشآت المائية والشبكات المهترئة بكامل جهات البلاد خصوصا المعطّشة منها وتحسين سياستها الاتصالية في الابلاغ عن الانقطاعات واكد منسق المرصد علاء المرزوقي ان مسالة اضطرابات التزويد بالمياه ليست مرتبطة بتوفر الموارد المائية بقدر ما هي مرتبطة بسوء تصرف الهياكل المشرفة من خلال وضع سياسات تصرف غير محكمة.

 


سامية جاءبالله