الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مجتمع



خلال ندوة صحفية بين وزارتي الصحة والتربية حول آخر مستجدات الوضع الوبائي في تونس:

نسبة انتشار العدوى بفيروس كورونا مرتفعة... وتسجيل 76 حالة وفاة في يوم واحد


الصحافة اليوم - فاطمة السويح

قال وزير الصحة فوزي مهدي امس الثلاثاء خلال ندوة صحفية جمعت بينه وبين وزير التربية فتحي السلاوتي إن نسبة انتشار العدوى بفيروس كورونا مرتفعة حاليا. وأكد الوزير على ضرورة اتخاذ الاحتياطات الوقائية اللازمة لكسر حلقة العدوى.

 

هذا وأعلن وزير الصحة أن تونس سجلت اول أمس الإثنين، 76 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا المستجد وتعد هذه الحصيلة اليومية الأعلى التي تم تسجيلها خلال يوم واحد في تونس منذ بداية انتشار الفيروس لتصل الحصيلة الجملية للوفيات إلى 4938 حالة.

وبخصوص لقاح كورونا بين وزير الصحة أن تونس تعمل على جلب التلاقيح في أقرب وقت ممكن، مشيرا إلى انه تم وضع استراتيجية تهدف إلى الحد من الحالات المرضية الخطيرة وعدد الوفيات والمحافظة على قدراتنا الاستشفائية وحماية الإطارات الصحية وأيضا التقليص من التداعيات الاجتماعية والاقتصادية والنفسية لهذا الوباء.

واضاف أن التلقيح سيكون مجانيا وطوعيا مشيرا الى ان تونس ستحصل على مليوني جرعة من التلقيح المضاد لكوفيد - 19 وأنها بصدد التفاوض مع مخابر عالمية للحصول على كميات إضافية لتطعيم 50 بالمائة من التونسيين.

كما بين أنه سيتم تكوين لجان جهوية يشرف عليها الولاة مع تركيز مركز جهوي للتطعيم في كل ولاية يعمل كامل ايام الأسبوع مع إحداث مركز في المعتمديات يعمل في نهاية الاسبوع بالاضافة الى اعتماد إجراءات خاصة بالمسنين والمساجين والقاطنين في مناطق بعيدة عن مركز الولاية او المعتمدية والتنقل إليهم على عين المكان.

وأشار الوزير إلى أن عملية تأمين مسالك التلقيح ستشرف عليها وزارتا الداخلية والدفاع، إضافة إلى إحداث منظومة معلوماتية لتسجيل المواطنين الراغبين في تلقي اللقاح الى جانب تجنيد متطوعين من المجتمع المدني للمساهمة في تسهيل عمليات التطعيم.

وفي جانب اخر اكد وزير الصحة وجود اصابات بالكورونا في صفوف عدد من السياح قادمين من بريطانيا وبلغ عددهم 8 سياح واضاف انه قد تم ارسال العينات الى مخابر خاصة لتحديد نوع الفيروس.

وبخصوص منظومة مُمارسة الطبّ والعيادات عن بُعد فقد اكد الوزير انها جاهزة، لكنها تخضع لتراتيب قانونية وقال إنه سيقع العمل بهذه المنظومة، فور صدور أمر خاص في أقرب الآجال.

ومن جهته اكد مدير معهد باستور، الهاشمي الوزير، ان تونس اختارت توجّهين اثنين في ما يتعلّق بالتلاقيح الخاصة بفيروس كورونا.

مبينا أن التوجّه الأول يعتمد على الانخراط في مبادرة «كوفاكس» التي أطلقتها منظمة الصحة العالمية لتوفير اللقاح للدول ذات الدخل المتوسط والضعيف.

اما التوجّه الثاني فهو يقوم على إبرام تونس لاتفاقية مع أحد المخابر (فايزر) وذلك للحصول على مليوني جرعة من اللقاح خلال الثلاثية الثانية من السنة الحالية مشيرا إلى أن النقاشات متواصلة من أجل تقديم موعد تسلّمها.

وأشار الوزير أيضا إلى وجود مخطّط آخر (مخطّط ب) لجلب اللقاحات في أقرب وقت ممكن.

ومن جهته اكد وزير التربية فتحي السلاوتي أنه لم يقع تأجيل العودة المدرسية في أي ولاية من الولايات بما فيها ولاية صفاقس.

وأضاف أن قرار تعليق الدروس واغلاق المدارس وتأجيل العودة المدرسية ليس بيد اي طرف بمفرده، في اشارة الى قرار الطرف النقابي تعليق الدروس بالاعداديات والمعاهد الثانوية.

وقال انه لا يحق لأحد اتخاذ اي قرار احادي الجانب واضاف أنه يتم اتخاذ مثل هذه القرارات بعد تقييم الوضع من طرف سلطات الاشراف وليس من خلال اقتراحات.

ونبّه وزير التربية من التسبب في انتشار الفوضى باتخاذ مثل هذه القرارات مشيرا الى أن انعكاساتها ستكون وخيمة على مستقبل التلاميذ.

وأكد السلاوتي أن معدل الاصابات بكورونا بالمؤسسات التربوية اقل بكثير من ذلك المسجل على المستوى الوطني، ملاحظا أن ولاية صفاقس تسجل معدّلا أقل من المعدل الوطني ولاحظ أن مخاطر العدوى توجد في التجمعات مثل المقاهي والدروس الخصوصية.

وقال السلاوتي ان عدد الاصابات بفيروس كورونا سيتضاعف خلال الايام القليلة القادمة بسبب التجمعات خلال العطلة ورأس السنة الميلادية.