الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مجتمع



ينتظرها اكثر من 133 ألف مترشح

اليوم الاعلان عن نتائج الدورة الرئيسية لامتحان الباكالوريا


ينتظر اليوم 133.449 ألف مترشح نتائج الدورة الرئيسية لامتحان الباكالوريا 2020وذلك عبر خدمة الارساليات القصيرة وذلك لمن سجل في هذه الخدمة منذ يوم الاثنين 20 الجاري.

 

وقد تم اجراء الدورة الرئيسية لباكالوريا 2020 وسط اجراءات صحية استثنائية لظرف استثنائي جدا مرتبط بجائحة كورونا التي اجتاحت العالم كله منذ بداية السنة. وسيتحصل المترشحون للدورة الرئيسية لامتحان الباكالوريا ضمن الارسالية القصيرة على قرار النجاح او التأجيل او الرسوب مع المعدل النهائي وأعداد مختلف المواد في انتظار الاعلان الرسمي عن النتائج في المعاهد الرسمية للتلاميذ وذلك يوم السبت 25 جويلية الجاري

ويتوزع المترشحون بين 42.154 مترشح في شعبة الاقتصاد والتصرف بنسبة 31 بالمائة والعلوم التجريبية بـ28.833 مترشح والاداب بـ25.904 مترشح ووالعلوم التقنية بـ18.876 مترشح والرياضيات بـ9.677 مترشح وعلوم الاعلامية بـ 6.685 مترشح فالرياضة بـ 1317 مترشح .

هذا وستبقى هذه الدورة لامتحان الباكالوريا راسخة في الاذهان بالنسبة للجميع من تلاميذ واولياء ومجتمع ككل، دورة اطلق عليها البعض تندرا«دورة الكورونا»، دورة بكل نتائجها فيها كثير من التحدي من التلاميذ الذين تشبثوا بحقهم في اجتياز هذا الامتحان الوطني الهام في مسيرتهم الدراسية فلم يتراخوا بسبب الكورونا واكملوا برنامج الباكالوريا حسب كل دورة إما عن طريق متابعة دروس عن بعد في مجموعات نظمت بالتعاون مع اساتذة باكالوريا خيروا اكمال برامجهم الدراسية عن بعد او عن طريق متابعة الدروس التلفزية حول برامج الباكالوريا والتي تضمنتها القناة التربوية التي بعثت للغرض لفائدة السنوات الدراسية النهائية المعنية بالامتحانات الوطنية .

كما حرصت وزارة التربية من جهة اخرى على اكمال البرنامج الدراسي لتلاميذ الباكالوريا رغم الظرف الصحي القاهر وباتخاذ احتياطات كبرى تحت اشراف وزارة الصحة فاستأنفت الدروس يوم 28 ماي والى غاية 28 جوان وتم الحرص على توفير كل الظروف الضرورية لإنجاح هذه الفترة خاصة انها تزامنت مع الفترة الاولى للحجر الصحي الموجّه والذي كانت تتبع فيه اجراءات صارمة جدا تحد خاصة من التنقل الذي كان يتم بتراخيص نظرا لأن تونس حينها لم تخرج بعد من تهديدات انتشار الفيروس محليا فكان التحدي مضاعفا ...تحدّ يمكن ان نتأكد من ربحه ببلوغ الاعلان عن نتائج امتحانات وطنية هامة.

 


فاطمة السويح