الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مجتمع



خلال شهري جويلية و أوت

إحباط أكثر من 1100 عملية محاولة اجتياز للحدود ووصول أكثر من 700 شخص إلى ايطاليا


من الظواهر الشائكة التي عرفها المجتمع التونسي خلال السنوات الأخيرة بعد الثورة هي ظاهرة الهجرة غير النظامية إذ ما يزال الحلم الأوروبي والهجرة إلى الدول الأوروبية يراود شريحة كبيرة من التونسيين. ولم يمنع مناخ الحريات العامة السائد في البلد والانفتاح السياسي بعد الثورة من وقف رغبة بعض الشرائح العمرية في ركوب قوارب «الهجرة السرية» بل جلبت شرائح أخرى لتنظم الى المهاجرين بطرق غير شرعية وهم أصحاب الشهائد العليا المعطّلون عن العمل في تونس ليلتحق العنصر النسائي خلال السنوات الاخيرة بقوارب الموت بحثا عن حياة أفضل في الدول الأخرى دون التفكير في عواقب هذه الرحلة المليئة بالمخاطر.

وباتصالنا بالسيد رمضان بن عمر عضو بالمنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية أكد أن الشبكات التي تنظم عمليات الرحلات غير النظامية تستغل أيام الحملات الانتخابية لتنظيم أكثر رحلات متوقعا ارتفاع عدد المجتازين خلال الأيام المقبلة.

وحسب اخر الاحصائيات فقد تم إحباط 515 عملية محاولة اجتياز للحدود خلال شهر اوت الماضي 48 بالمائة منهم أجانب و52 بالمائة تونسيون فيما بلغ عدد المهاجرين الذين بلغوا جزيرة لامبيدوزا الايطالية خلال الشهر نفسه 468 مهاجر اما طيلة شهر جويلية فقد تم منع 608 شخص من الاجتياز 58 بالمائة منهم اجانب و 42 بالمائة تونسيون فيما بلغ عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى شواطئ لامبيدوزا 262 شخص مقابل منع 1266 شخصا خلال السداسي الاول من السنة الجارية.

ويتوقع بن عمر ان يشهد شهر سبتمبر الجاري وشهر أكتوبر المقبل ارتفاعا في عدد المجتازين للحدود مؤكدا وجود عديد الفيديوهات التي توثّق وصول عديد المهاجرين بطرق غير نظامية إلى ايطاليا باعتبار ان الشبكات المختصة في تنظيم مثل هذه الرحلات تستغل الحملات الانتخابية وأيام الانتخابات لتنظيم أكثر رحلات غير شرعية.

وأضاف انه منذ بداية شهر سبتمبر و إلى حدود يوم 23 منه تم احباط 23 عملية محاولة اجتياز للحدود حاول من خلالها 458 شخص الوصول الى جزيرة لامبيدوزا منهم 82 أجنبيا والبقية تونسيون.

وكشف بن عمر ان الجنسية التونسية هي الاولى في صفوف المهاجرين غير الشرعيين الى ايطاليا وذلك للعام الثالث على التوالي منذ سنة 2017.

وللتذكير فان تونس تحتل المرتبة الاولى في نسبة الذين احتجزوا بمراكز الإيقاف من العدد الجملي للمهاجرين الذين أوقفوا من قبل السلطات الايطالية خلال سنة 2017 تليها السودان والمغرب كما تحتل صدارة الترتيب في قائمة المرحّلين قسريا وبمرافقة دولية من العدد الجملي للمهاجرين المرحّلين خلال السنة نفسها.

 


سامية جاءبالله