الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مجتمع



بسبب سياسة التسويف والمماطلة التي تعتمدها سلطة الاشراف:

دخول مراكز تجميع الحليب في اضراب أيام 27 و28 و29 اكتوبر الجاري


اكد رئيس الغرفة الوطنية لمراكز تجميع الحليب حمدة العيفة لـ«الصحافة اليوم» أنه وامام سياسة المماطلة والتسويف التي تعتمدها سلطة الاشراف في تفعيل مطالب الغرفة ستدخل مراكز تجميع الحليب في اضراب ايام 27 و28 و29 من اكتوبر الجاري وفي حال لم يتم التوصل الى اتفاق فينتظر مزيد من التصعيد بتنفيذ اضراب مفتوح يوم 3 نوفمبر المقبل بكامل ولايات الجمهورية.

 

وقد لخص العيفة مطالب الغرفة في مطلبين اثنين وهما الترفيع في منحة التجميع والتبريد والتعجيل بصرف المتخلدات منها علما وان المفعول الرجعي للمنحة يعود الى غرة جانفي 2020.

 

واشار محدثنا بان المنحة ليست منحة لأصحاب مراكز تجميع الحليب بل هي تعويض لهم على عدم تمكينهم من هامش الربح المباشر كإجراء حصري للضغط على سعر الحليب على مستوى الاستهلاك.

 

كما بين رئيس الغرفة الوطنية لمراكز وتجميع الحليب ان المنحة لم يتم الترفيع فيها عند الزيادة في الاسعار منذ 23 من شهر اوت الماضي ما ادى الى تراكم ديون المنتجين لدى البنوك التي بدورها توقفت عن اسناد القروض لفائدة المهنيين لاقتناء مستلزمات العمل.

 

واستنكر محدثنا سياسة التجاهل من قبل وزارة الفلاحة في حلحلة هذا الإشكال مشيرا الى ان الوزارة في البداية تعهدت بتفعيل مطالب الغرفة لكن سرعان ما تراجعت عن ذلك معتمدة في ذلك سياسة التسويف.

 

وابرز ذات المصدر ان الاضطرابات في تزويد الحليب جراء ايام الاضراب ستنجر عنها خسائر فادحة حيث ستهدر كميات كبيرة من الحليب آملا في الان نفسه ان تأخذ بعين الاعتبار مخلفات الاضراب والاستجابة لمطالب المزودين والمنتجين.

 


راضية قريصيعة