الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مجتمع



حركة رمزية لدعوة وزارة التربية للتدخل العاجل قبل فوات الأوان:

المدرّسون ينسحبون مؤقتا من العمل... واليعقوبي يؤكد ان الاصابات تجاوزت الألف بين تلاميذ واطار تربوي


ينفذ الاساتذة اليوم قرار الجامعة العامة للتعليم الثانوي المتمثل في ايقاف العمل لمدة ساعة تكون خلال الساعة الأخيرة من الحصة الصباحية من الساعة 11 الى 12 صباحا كحركة رمزية بمثابة الانسحاب المؤقت من المؤسسة تبعث من خلالها رسالة الى وزارة التربية مفادها ان الاساتذة مستعدون لتأمين السنة الدراسية شرط التزام الوزارة بدورها من خلال توفير مستلزمات الحماية وإحداث آليات جديدة تتعلق بطريقة التعامل قانونيا مع الاطارات التربوية التي تدخل في الحجر الصحي.

 

ودعا لسعد اليعقوبي كاتب عام الجامعة كل الاساتذة الى الانسحاب من المؤسسة خلال الساعة المذكور ة وعدم التجمع داخل أو امام المؤسسات تطبيقل للبروتوكول الصحي.

واكد اليعقوبي انه في حال لم تتدخل الوزارة عاجلا لإقرار اجراءات جديدة وحل الاشكاليات العالقة فان الاساتذة سوف يتخذون قرارات وفق ما تتم معاينته لحماية الاطار التربوي والتلاميذ ويمكن ان تصل حد ايقاف الدروس.

واكدت الجامعة ان الوضع أصبح مخيفا في مؤسساتنا التربوية حيث تجاوز عدد الاصابات الالف اصابة في صفوف المدرسين والتلاميذ والاطارات التربوية بعد أن كان في حدود 400 اصابة خلال الاسبوع الفارط منددة بتعاطي الوزارة مع الوضع الوبائي في المدارس.

وطالبت الجامعة الوزارة بضرورة تمكين الاطارات التربوية والتلاميذ من مركز تحليل طبي بمركز الطب المدرسي والجامعي مع ضرورة إحداث اطار قانوني لمعالجة الاطارات التربوية والتلاميذ المصابين بفيروس كورونا من خلال اعتبار غيابهم شرعيا وضروريا للحماية المدرسية من انتشار العدوى ويكون علاجهم خارج اطار المعالجة القانونية للعلاجات العادية التي تتم وفق الإجراءات القانونية المعمول بها سابقا مع ضرورة توفير كل مستلزمات الحماية من الإصابة بالفيروس حتى يحسّ التلميذ والاطار التربوي بالأمان في المؤسسة خاصة وان المؤسسات التربوية تفتقر لهذه الوسائل ما ينتج عنه حتما حالة من الهلع والخوف التي تؤدي بالضرورة الى حالة من الانفلات مشيرة الى غياب أي رسائل طمأنة من قبل الوزارة المتنصلة من المسؤولية تاركة اياها على عاتق المدرسين والاطار التربوي وفق تعبير اليعقوبي.

كما تطالب الجامعة بضرورة ضمان التحاليل للاطارات التربوية ووجوب التقصي في حال وجود حلقات عدوى بمؤسسة تربوية وبناء على ذلك يجب اتخاذ قرارات عملية واحترازية واذا تطلّب الأمر غلقا جزئيا للمؤسسة التربوية أو غلقها كليا لمدة تتراوح بين 6 و14 يوما فضلا عن ضرورة توفير أعوان بالمؤسسات للتمكن من قيس حرارة التلاميذ طوال ساعات اليوم حيث اكد اليعقوبي وجود عدد كبير من المدارس التي تفتقر الى عناصر اساسية وهي الماء والكهرباء والاعوان وهي وضعيات كارثية على وزارة التربية التدخل العاجل لتأمين السنة الدراسية التي تبلغ كلفتها 700 مليون دينار محذرا من ان كلفة الجهل ستكون اكبر بكثير اذا استمر الحال على ما هو عليه لذلك على الحكومة وخاصة وزارة التربية تغيير السياسة الحالية في مواجهة الوباء بشكل جذري لا سيما وان بلادنا اصبحت تصنّف في العالم على أنها من بين الدول الخطرة التي تشهد تفشيا كبيرا للوباء.

 


سامية جاءبالله