الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مجتمع



«الصحافة اليوم» تواكب انطلاق دورة المراقبة لباكالوريا 2020

إجماع على صعوبة الاختبارات في المواد الرئيسية


الصحافة اليوم ـ مصباح الجدي

انطلقت أمس الاثنين دورة المراقبة لامتحان الباكالوريا 2020 والتي تسجل اكثر من 41 ألف مترشح من مختلف الشعب وتتواصل إلى غاية يوم الخميس 30 جويلية الجاري على ان يتم الإعلان عن النتائج يوم الأحد 9 أوت.وقد تم اعتماد اجراءات استثنائية في هذه الدورة لمنع حالات الغش التي بلغت أكثر من ألف حالة خلال الدورة الرئيسية اكتشفت اغلبها أثناء عملية الإصلاح والتي سجلت نسبة نجاح بـ 27,73 % .

وفي استطلاع لآراء التلاميذ بأحد المعاهد الثانوية بولاية بن عروس أجرته «الصحافة اليوم» أكد تلاميذ شعبة الآداب الذين يجتازون مادة الفلسفة كمادة رئيسية أن اختبار الدورة الرئيسية كان اسهل من اختبار الأمس وهو نفس الرأي بالنسبة لتلاميذ شعبة الرياضيات حيث عبروا عن عديد الصعوبات في مادة الرياضيات أمس ..

واوضح سامي السلطاني (شعبة الرياضيات) قائلا: نرجو أن لا تتواصل بقية الاختبارات بنفس هذه الصعوبات حتى لا نذهب في الاعتقاد ان وزارة التربية ومن ورائها الادارة العامة للامتحانات تقوم بعملية تشف بعد تسجيل حالات غش مكثفة في الدورة الرئيسية التي سجلت اعلى نسبة نجاح في شعبة الرياضيات... ولا بد من ان يتحمل كل طرف مسؤولياته سواء من التلاميذ او من اطارات التدريس الذين ساعدوهم في ذلك..معتبرا انه في حال تواصلت الاشكاليات الصعبة في باقي الاختبارات فمن المنتظر تسجيل نسبة نجاح ضئيلة جدا مقارنة بباقي الدورات.

ومن جهة أخرى أفادتنا نجلاء عبد النبي من شعبة العلوم التجريبية ان اختبار علوم الحياة والأرض لم يكن أصعب من الدورة الرئيسية معبرة بروح تفاؤلية عن امكانية نجاحها بنسبة كبيرة وعرّجت على مسألة الغش التي وصفتها بالممنهجة خلال الدورة الرئيسية من خلال ماتوفر لها من معطيات ولكن غاب عن الأساتذة المصلحين حسب قولها التفطن الى أن تواتر الأجوبة في اكثر من ورقة خاصة بالنسبة لشعبة الآداب والرياضيات والعلوم التجريبية في مادة الفلسفة والعربية مردّه ان التلاميذ اطلعوا على نفس الحجج والبراهين التي راجعوها في فترة الحجر الصحي عبر مواقع التواصل الاجتماعي اي أن أغلب الاجابات تطرقت الى نفس التمشي في عملية اصلاح احد المواضيع وهو ما تؤكده الاجابات التي كانت متناغمة مع نفس الطرح في اكثر من معهد وفي اكثر من ولاية.

ومن جهة ثانية اعتبر تلاميذ شعبة الاقتصاد والتصرف ان اختبار مادة الاقتصاد موضوع الامتحان أمس كان عاديا بالنسبة لكل من قام بمراجعة معمقة للبرنامج السنوي وهو نفس الرأي بالنسبة لتلاميذ شعبة علوم الاعلامية والرياضة الذين اجتازوا اختبارات مادتي الخوارزميات والبرمجة والعلوم البيولوجية.

القضاء على ظاهرة الغش..أمر صعب التحقيق

وبالعودة إلى موضوع الغش في الباكالوريا اجمع بعض التلاميذ على ان هذه الظاهرة لا يمكن بأي حال من الأحوال التحكم فيها او القضاء عليها نهائيا لعدة اعتبارات في رأيهم ابرزها التطور النوعي لوسائل الغش الالكترونية من جهة وتواطؤ بعض المدرسين والاداريين في هذه العملية لفائدة ذويهم من المترشحين من جهة اخرى بما يجعل القضاء نهائيا على الغش أمرا صعب التحقيق في ظل كل ما سبق ذكره.

كما تطرق بعض التلاميذ وبالخصوص إزاء المواد الأدبية التي تتطلب حفظا للمعلومات وفي ظل انتشار تبادل المعلومات على محامل وسائل التواصل الاجتماعي ان السيطرة على ما يسمى بالغش في هذه المواد غير ذي جدوى ولا يمكن الحديث عن عملية غش اصلا باعتبار ان التلاميذ يستعدون لامتحانات الفلسفة والعربية والتفكير الاسلامي والتاريخ والجغرافيا بنفس المعالجة والأجوبة التي قد يكونوا تطرقوا إليها في مواضيع مشابهة للتي تكون موضوع اختبار الباكالوريا سواء في الدورة الرئيسية او دورة المراقبة.