الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مجتمع



مع اقتراب عيد الأضحى المبارك رئيس لجنة الحجر الصحي يحذّر:

الالتزام بالتباعد الجسدي وتطبيق إجراءات التوقي ضروري


اكد محمد الرابحي رئيس لجنة الحجر الصحي بوزارة الصحة لـ«الصحافة اليوم» ان الوضع الوبائي في تونس حاليا تحت السيطرة بالرغم من تسجيل حالات اصابة وافدة وحالات أخرى محلية منها 6 حالات بولاية سوسة وحالة واحدة بكل من المهدية وجرجيس وقبلي.

 

وأوضح الرابحي ان جميع الحالات المحلية التي تم تسجيلها في الآونة الاخيرة تقع متابعتها باستمرار والسيطرة عليها وتطويقها من خلال البحث والاستقصاء في محيط المصاب وتسجيل القائمة الاسمية التي يخالطها.

المواطن التونسي مطالب بحماية نفسه بنفسه

وبيّن محدثنا انه مع فتح الحدود الجوية والبحرية والبرية فقد يتم يوميا تسجيل حالات وافدة لذلك فإن المواطن التونسي مطالب بتوخي أقصى درجات اليقظة والحذر من خلال الالتزام بتطبيق إجراءات التوقي على غرار ارتداء الكمامات والتباعد الجسدي وغسل اليدين بشكل منتظم مع استعمال المطهّر مشيرا في الان نفسه ان تونس قد استطاعت التغلب على الفيروس والحد من انتشاره خلال الموجة الأولى من خلال غلق الحدود والاقتصار على متابعة الحالات المحلية وتحويلها اما الان ومع توقعات بتسجيل موجة ثانية من كوفيد 19 فيجب التعامل مع الفيروس والتعايش معه عبر تطبيق البروتوكولات الصحية في جميع القطاعات.

واستنكر الرابحي استهتار المواطن التونسي في تطبيق قواعد حفظ الصحة وغياب الوعي بمدى خطورة هذا الوباء العابر للقارات حيث انه بمجرد استقرار الوضع الوبائي خلال الأشهر الفارطة وقبل فتح الحدود فقد تناسى تطبيق اجراءات الوقاية والتوقي والامتناع عن ارتداء الكمامات في وسائل النقل العمومي وفي المركبات التجارية علما وان الكمامة تحد من عدوى الإصابة بهذا الفيروس بنسبة 90 % .

كما حذر رئيس لجنة الحجر الصحي من تداعيات تهاون التونسيين في حماية أنفسهم من خطر كوفيد 19 ضاربين عرض الحائط توصيات وتحذيرات وزارة الصحة بالالتزام بتطبيق إجراءات الوقاية سيما وان في فصل الصيف تكثر المناسبات والاحتفالات العائلية زد على ذلك مناسبة عيد الأضحى المبارك حيث المعايدات والتهاني وهو ما يزيد من خطر العدوى.

وفي ما يخص الاجراءات التي ستعتمدها وزارة الصحة في حال تسجيل موجة ثانية من فيروس كورونا لاقدر الله بين الرابحي أنه من غير الممكن غلق الحدود مرة اخرى مشددا على ضرورة اعتماد سياسة التوقي لدى الشعب وخاصة أهمية الوعي لديهم مشيرا إلى أن الكرة الان في ملعب المواطن التونسي على حد تعبيره.

وتجدر الاشارة الى انه بتاريخ 25 جويلية 2020، تمّ إجراء 530 تحليل مخبريا من بينها 27 تحليلا في إطار متابعة المرضى السابقين ليبلغ بذلك العدد الجملي للتحاليل 89848.

وقد تم تسجيل 22 تحليلا إيجابيا من بينها 09 حالات إصابة جديدة: 01 حالة إصابة محلية و08 حالات إصابة وافدة و13 تحليلا إيجابيا لحالات إصابة سابقة ماتزال حاملة للفيروس، ليصبح العدد الجملي للمصابين بهذا الفيروس، وذلك بعد التثبت من المعطيات وتحيينها، 1452 حالة مؤكدة موزعة كالآتي: 1142 حالة شفاء و50 حالة وفاة و260 حالة إصابة ماتزال حاملة للفيروس وهي بصدد المتابعة من بينها 07 حالات إصابة وقع التكفل بها في المستشفى.

 


راضية قريصيعة